علوم الارض

0
عندما نمشي حفاة على الارض فلن نقع
وسوف تتساوى اوزاننا مع قوة الضغط على الارض
وقديما كان يعرف اهل الاثر الاشخاص من خطوات اقدامهم
لهم بصيرة وعلم .. لكن علمهم اليوم فك لغزه
فهم يعرفون ذلك من الوزن
فيقدرون حجمه
ثم من حركة القدم اختلالها واهتزازها
فيقدرون حالته
ثم مسافة الاقدام وتباعدها
فيقدرون زمن الاثر
ونعرف من هذا الان ان الارض مهدت كي نمشي عليها
وهذا الصنع له من الفوائد لا عدد له
نذكرها بعضها
فالحيوان اجلكم الله يعرف ويقدر حجم فريسته من اثرها
ويعرف مكانها من رائحتها
واذا لاحظتم وانتم تشاهدون فيلما عن افتراس الحيوانات
سوف تلاحظون ان الضبع مثلا
ينظر لاقدام الضحية اولا
كي يقدر وزنها
وهذا مهم بالنسبة للحيوان
فالضحية التي يكون وزنها اثقل من الحيوان المفترس
يحسب لها الف حساب
لان الحيوان المفترس يعلم علم اليقين
ان اي جرح يصاب به سوف يفقده حياته
واذا اصطدمت به ضحية اكبر منه وزنا فانها تهلكه
واذا تلاحظون في هذه الافلام التي تتكلم عن الافتراس
نحد مثلا ان ثلاثين ضبعا يلاحقون جاموس
مع ان اثنان منهما يكفيان لقتله واكله
ولكن المجموعة تهتم كثيرا ان لا تصاب باي جرح
ثم تلاحظون
ان الضبع يأتي من خلف الضحية ويعض ساقها
ولا يأتيها من جنب او من الامام
ليه
لان الحيوان يدرك ان هذا الثقل سوف يرتطم بالارض
ويجب ان يرتطم بعيدا عنه
ثم وهو يعض ساق الضحية
نلاحظ ان الضبع يمد رأسه ويبعد كل جسده عن الضحية
في استعداد تام للابتعاد على الفور عندما تسقط الضحية على الارض
وعندما تسقط الضحية
فان الضباع تهجم على خواصر الضحية وتأكلها
ليه
لانها تريد ان تفكك دفاعات الحيوان
وتبقى الكتله الثقيله على الارض دون حراك لتأكلها دون خوف
وايضا لان خواضر الحيوان هي الالذ والاطعم والاسهل
حسنا
نفهم من هذا ان الارض الممهدة علمت الحيوان المفترس
ثقل الضحية والتعامل معها
وايضا الارض عندما تكون ممهدة
فانه يمكن ان تستقر عليها الاشياء
فيتم البناء فوقها من بيوت ومنازل وناطحات سحاب
عكس الجبال التي يمكن ان يحصل بها ثورات وبراكين
والفرق بين الاثنان
ان الوصول للجبال صعبا
لان الجبال ليست ممهدة للمشي عليها
وحتى تصل اليها يجب ان تستخدم ادوات خاصة متعبه
والحبال هوائها ليس كله صحيا
فان الجبال المرتفعه تكون قليلة الاوكسجين
ويصعب التنفس فوقها مع الوقت
وقد يضيق الصدر في البقاء فوقها
والارض الممهدة يمكن الزرع فيها
ويمكن استخراج ثرواتها من ماء وصخور ومعادن وغيرها

والارض رغم انها ممهدة فهي ايضا مدورة
ولا يمكن الاحساس بهذا التكوير
بسبب الجاذبية وحجم الارض
وهي تشبه البيضه في تكوريتها
ولها قطبين وهي تدور بسرعة فائقة
ولا نحس بها
فارض بهذا الحجم والقوة وتدور حول الشمس ب 24 ساعة
لاشك انها سرعة فائقة
وعليكم ان تتصوروا لو ان ارضا بهذا الحجم
يديرها جهاز حول الشمس فكم من قوة يحتاج اليها
وكم من الوقت يحتاج كي يدير طرفا واحدا منها
وكم من قوة يحتاج كي يبيقها معلقه لا تفلت
مع كل هذه الظواهر الخارجية الاعجازية
فان الارض ممهدة للانسان فلا يقع
ليه
لان من يديرها هو الله سبحانه
ولان الارض مهدت له فيمكنه المشي عليها
فالارض ليست مزروعة بالحديد
وليست بها اشواك
ولا يعيش فوقها دائما الهوام
فهي دائما ممهدة صالحة للمشي

فالعقرب لها بيت تحت الارض
والنمل له مساكن تحت الارض
والثعابين تعيش في الجحور
والاشواك فوق اغصان الشجر
والنحل في الجبال وعلى الاشجار
والحيوانات المفرتسه في الغابات وليست في مجتمعات الانسان
اذن
الارض ممهدة
يمشي ولا يخشى من عقرب
ويمشي ولا يخشى من شوكه
ويمشي ولا يخشى من نحله
ويمشي ولا يخشى من اسد
هذا صنع الله سبحانه
لكن ماذا عن صنع الانسان

الانسان رمى الاشواك في الارض
ورمي المسامير في الارض
ونقل الصخور للبناء وتركها في الارض
وجلب الحيوانات المفترسه من اماكنها ووضعها في مجتمعات الانسان
ويشرب من زجاجة الكولا ويرميها بالارض
وووووووووووووووو
فماذا فعل
لوث البيئه التي خلقها الله سبحانه لنا
واهما ان الارض ممهدة ومفروشة كي نعيش عليها
يقول الله سبحانه

((وَالْأَرْضَ فَرَشْنَاهَا فَنِعْمَ الْمَاهِدُونَ))

وعلينا ان ندرك هذا الامر
عندما يقول الله سبحانه
فنعم الماهدون
لقد ذكر الامر بالجمع
وهو جمع يليق بذاته وصفاته سبحانه
وعندما يقول فنعم
نرد ..نقول .. سبحانك لا اله غيرك فنعم مامهدت وصنعت
والله سبحانه عندما يذكر امرا فهو امر لا جدال ولا نقاش ولا شك فيه
وهو امر واقع لا ظن فيه

يقول الله سبحانه لنبيه محمد عليه الصلاة والسلام
الم تر كيف فعل ربك باصحاب الفيل

محمد عليه الصلاة والسلام لم يعش زمن حادثة الفيل
ولم يشاهد الفيل وهو يأتي لهدم الكعبه المشرفه
لكن الله سبحانه يقول له

الم تر

اذن هو حقيقه طالما ان الله سبحانه قال عن هذا الشي
فهو حقيقه وكأنك رأيت 

والله سبحانه عندما يقول
فنعم الماهدون

فهو حقيقة والعلم كل يوم يكشف لنا اعجازات الارض
ويكشف لنا اسرار لم تكن تعرف من قبل
وسوف نظل نتعلم من الارض وعلومها الى قيام الساعة
وكلما تعلمنا شيئا لن نصل الى قوله سبحانه

فنعم الماهدون

لان هناك علوم في هذا الجانب غائبة عنا لن نصل اليها ابدا

ليست هناك تعليقات:

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه