الدنيا ولا تسوه

2

كان هذا شتاءا ... عندما طلب مني جدي ان اذهب به الى مكان حدده لي .. فذهبنا .. وطوال الطريق كان صامتا يعبث بعصاه التي لا تفارقه ... وحين وصلنا ترجل بهدوء واخذ يمشي بهدوء .. المكان كان خاليا مهجورا .. راقبته  وهو يعبث بعصاه في الارض .. تركته .. حتى جاء اللّي ثم رفع عصاه وقال .. هل تستطيع ان تعد البيوت التي هنا ..

فاستغربت ... وقلت له لا يوجد بيوت .. فهز راسه وقال .. لن تراها لكني اراها  ... هي قطعة مني ... انظر هنااااك .. هذا بيت فلان وهذا بيت فلان .. هنا كنا نلعب .. نمرح .. وهنا كانت بقاله صغيره كنا نشتري منها ( الحلاو ) ... ثم سكت .. فعرفت انه في حالة حنين للماضي .. فتركته يتحدث وانا انظر لوجهه .. يالله كأني اراه اول مره .. انه يأتي من ماضي لم اره ..  وقد يتحدث ,,, عن مستقبل لن يراه .. شتان ما بيننا

امسك بيدي ... وقال .. حتما يابني سأذهب كما ذهبوا .. لن يبقى مني سوى ذكرى لك .. ان أمكنك ان تتذكرني فافعل ..  ثم ...  اشار بيده الى موقع .. وقال .. هل ترى تلك المرأة  .. وضحك .. وسألني .. هل تراها .. قلت لا .. قال .. انا اراها ... نعم انا اراها .. واعاد رفع عصاه  .. وقال .. انها لا زالت محفورة في ذاكرتي .. كانت نحمل الخبز على رأسها وتبيعه علينا ..

ثم فتح باب السياره ... وانطلقنا .. ومات .جدي .. وفي احدى ايام الشتاء ... اخذني صديق ليرني بيته الجديد .. واذ انا في نفس المكان الذي اخذني له جدي .. .. فنزلت .. ووقفت .. بينما ذهب الصديق .. وهو يلتفت خلفه .. ويناديني .. وانا متسمّر في مكاني ... يالله ياجدي كاني اراك اليوم انت وعصاك ..

لا زلت اتذكر ياجدي بيت فلان والبقاله الصغيرة التي كنت تشتري منها ( الحلاو ) .. والمرأة التي كانت تبيع عليكم الخبز ... رحل ...  ولم يبق منه سوى ذكرى .. ورحلت قبله البيوت التي عاشها جدي ... وحلت مكانها بيوت اخرى لناس اخرين ,,, قد يأتي منهم شخصا ما يوما .. ويقول .. هذا بيت فلان وهذا بيت فلان ....

التعليقات

  1. صج الدنيا ماتسوة .. رحمهم الله اجمعين ورحمنا اذا صرنا الى ماصاروا اليه ..

    ردحذف
  2. امين
    شكرا على المشاركة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه