حوار مع فتاة

12
في احدى السفرات .. كنت ضيفا على صديق لكني لم استقر عنده سوى 5 ساعات .. انتقلت بعدها الى فندق .. فكنا نلتقي هناك وننطلق نتسوق او نلتقط الصور التذكارية او نزور المتاحف والمعارض الخ .. وفي اخر ليلة التي سبقت عودتي للكويت .. كنت انتظره في الكافيه حتى نذهب لزيارة بعض الاصدقاء ..

وبينما كنت ارتشف قهوتي جلسن قربي ثلاث بنات .. كن يتكلمن بلغة انجليزية بلكنة غريبة ...ميزت احدها فعرفت انها فرنسية .. قالت احداهن بانها زعلانه من صديقها .. ولا تريد ان تلتقي معه ثانية .. لم يهتممن الاخريات بحديثها .. لكني سمعتها تقول مبررة السبب .. انه لا يغازلها .. ابتسمت .. فأول مره اسمع بنت تريد ترك صديقها لانه لا يغازلها .. لم اهتم .. واخذت ارتشف قهوتي بهدوء .. لكن يبدو انها رأت ابتسامتي ..

وبعد ان ذهبن صديقاتها فوجئت بها تجلس عندي .. قالت .. حسنا هات ماعندك .. قلت وقد فهمت قصدها .. عندي قهوه .. فعبست بوجهها وقالت .. حسنا .. انتم تحبون القهوه .. لكني اسألك عن سبب ابتسامتك .. قلت لها ... اي ابتسامه ... فسكتت .. وانا سكتت .. ثم قالت .. اين صديقتك .. قلت لها .. ليست لدي صديقه .. قالت .. هل تقصد انك تركتها .. قلت لها .. اقصد ليست لدي صديقه .. قالت .. اذا كنت ترغب .. فلدي فتاة قد تناسبك .. هي مزعجه قليلا لكنها لطيفه .. فنظرت اليها .. ثم قلت لها .. لكني لا اعرف الغزل .. فابتسمت .. وقالت .. تعلم .. قلت لها .. علمي قد لا يعجبك .. قالت .. بالمناسبة انت تدرس هنا .. قلت لها ..  انا في زياره لبلدكم .. قالت انا فرنسيه ..

قلت حسنا انا في زيارة هنا .. وغدا صباحا اعود لوطني .. قالت ..  اذن تعال معي نسهر .. انا منزعجه الليله .. قلت لها .. كم عمرك .. قالت 19 .. قلت لها ..  انت في عمر الورود .. قالت متهكمة  .. ها أنت الان تغازلني .. قلت لها ضاحكا .. انه مدح وليس غزلا .. قالت .. انتم تحبون الكلام .. هيا نسهر .. قلت لها ..  انا لا اسهر مع فتاة .. قالت .. وقد تغير وجهها .. هل تقصد انك شاذ .. قلت لها .. لا .. لكني لا اسهر مع النساء ..

قالت .. لا افهم .. قلت لها .. هذا حرام لدينا .. قالت ... انت مؤمن  .. قلت لها..  نعم .. وانتِ ..  قالت .. لا ادري  .. ثم قالت بعصبية لطيفة .. حرام تخرج معي حسنا .. لكن .. حلال تجلس معي اليس كذلك .. . قلت وانا ابتسم .. انا لا اجلس معك انتي التي تجلسين معي .. فسكتت .. ويبدو انها ارتبكت .. حيث اخذت تهز رجليها بقوة تحت الطاولة .. فقلت .. لماذا لا تسهرين مع من هو احسن مني .. قالت من هو .. قلت .. اولا .. هل رأيت انسانا جميلا .. قالت .. نعم كثيرا .... قلت هو الاجمل ......ثم قلت .. هل رأيت رجلا غنيا .. او .. هل عرفتي رقما لرجل غني ....قالت .. كثيرا .......قلت .. هو الاغنى ... ثم قلت .. هل عانيتي من الغدر والخيانه .....قالت .. كثيرا ... قلت .. هو لا يخون ولا يغدر ... فنظرت اللي .. وقالت .. ومن هذا

 قلت .. وهل تعجبك هذه الاوصاف ....قالت ... لا يمكن ان نجدها اليوم .. قلت ... لانك لا ترينها .. حتى ترينها يجب ان تكون روحك نقيه وصافية .. قالت .. حسنا .. اريدك ان تعرفني عليه .. قلت .. هو معنا الان .. يمكنك ان تكلميه بنفسك فيسمعك .. فنظرت حولها وقد تغيّر وجهها .. وقالت .. لا ارى احدا .. قلت .. حتى تريه يجب ان تكون روحك طاهرة .. قالت ... انت مشعوذ .. فابتسمت ... قلت لا .. قالت ... انت تتكلم عن من .. قلت انا اتكلم عن الله سبحانه .. لم لا تسهري معه الليله .. تذهبي لغرفتك فتعبديه وتتقربي منه .. فارتجت ... واخذت تنظر اللي .. وقالت .. انت مؤمن .. قلت .. وانتي ايضا مؤمنه ...قالت لا ...قلت...  بلى انتي مؤمنه .. لقد اخبرنا الله سبحانه ان كل الخلق يؤمنون بوجوده .. انتي مؤمنه بوجوده

فسكتت .. ثم نظرت اليّ مطولا .. وقالت .. وقد تغير صوتها .. انت تتحدث كجدتي انا احب الحياة .. قلت .. وانا احبها .. قالت ..  انت لا تحب النساء .. قلت .. انا احب النساء لكن لا اسهر معهن .. ان اردت تزوجت .. لكني لا اغضب الله .. قالت .. حسنا تعال نتزوج .. فابتسمت .... وقلت لها .. انا لا اتزوج الا مؤمنه .. قالت .. وهي واقفه .. انت مسلم .. قلت نعم .. قالت ..  انا اعرف ان المسلمين يتزوجون منا .....قلت ......نعم لكن يتزوجون المؤمنات بالمسيح ... قالت .....لكن هناك من منكم من يصادق البنات وهم مسلمين .. .. انت تكذب .. قلت .. في كل الاديان الثلاثه هناك من يذنب ... لكن لا يعني ان دينهم يوافقهم على هواهم ...

قالت .. وهي تبتسم .. حسنا ان امنت تتزوجني .....قلت .. لا ......قالت .. لم .. قلت ... لان في حال ايمانج بالله سبحانه تكونين حل  لي .. لكن قد يمنع هذا الزواج عرف وتقاليد وظروف  .. قالت ...وهل تظن لو اقمنا علاقه قصيرة دون زواج لا يغفرها الله .. قلت .. هذه مغامرة .. قد تكلفنا خسارة لا تعوض في الاخرة ابدا  .. ثم نهضت وتركتها ...


التعليقات

  1. لايمكن ان اقرا هذا ولا اشكر فاعله
    لان شيئا يستحق الاحتراام والشكر والثناء

    شكرا ابن السور
    رحيل

    ردحذف
  2. النفوس يارحيل تتغير وتتبدل وتشتهي وترغب واجمل الاشياء في النفس هي الطهارة التي وضعها الله سبحانه بداخلها فهذه اداة تزيل من النفس كل فكر طاريء لا يخدم اهدافها ولا يقربها من الله سبحانه .. وهذه الشهوات امور طارئة ونزوات سريعة لا تخلف ورائها سوى متعة تزول وتبقى مكانها حسرة وندم لا تحس بها النفس الا بعد ان تنتقل الى بارئها .. لكن النفوس الطيبة تدرك هذا الامر وتعمل على ان تلتقي بالله سبحانه وهي طاهرة كما خلقها وكما ارادها لنا .. نحن لا نلوم هذه الفتاة ولا غيرها .. لان هناك عمامات قد تحجب عن النفس هذا النقاء الطاهر .. وعلى الاخرين من المخلصين من الناس الطيبة ان تقول لهذه الفتاة ... اتقلي بنفسك الى مكان ارحب اجمل واطهر

    ردحذف
  3. :)

    لا املك الا ابتسامه مشبعه بالرضا بعدما قرأته هنا

    جميل السرد
    وجميله المعاني التي تحملها القصه

    شكرا لك

    ردحذف
  4. شكرا لك ..
    لكن .. استوقفتني فقرة من موضوعك عن الام هو وهي .. الفقرة تقول : ( تنظر له بكل غنج .. تسرح بتفاصيله ... تغرق بملامحه ... هو يغيب بتفاصيل الصحيفه التي بيده ... يقلب صفحاتها ... وتتوه نواظره بين اخبارها ... ) قلنا وأكدنا .. ان لا يفهم تفاصيل الرجل غير المرأة.. ولا يحس بها سواها .. فهي ان كتبت عنه .. قدمته بأدب .. وهو ان كتب عنها .. عراها بجهل وعناد الرجل الشرقي .. الذي لا يرى في المرأة سوى ملامخها المشبعة بالانوثة .. متجاهلا فكرها .. الذي يتضح جمال ملامحه في قلم الزين .. لفتت نظري مدونتك اول مره .. لكني لم ابحر كثيرا بها .. ربما عليّ ان اقرأها الليله بكل التفاصيل المملة .. ستكون خروفك هنا في سهرتي المقبلة ... يبدو اني سأكتشف الكثير والكثير في قلمك .. و .. شخصيتك

    ردحذف
  5. ان شاء الله يعجبك اللي راح تقراه

    مع اني ازلت ما اعتقد انه افضل ما كتبت خوفا عليه من السرقه اللي تعرضت لها وايد

    والشغله الثانية اني في صدد نشر مجموعة قصصية قصيره ومتواضعه

    :)

    سعيده جدا بمتابعتك لي
    وحريصه على سماع رأيك
    واملك من سعة الصدر الكثير لتقبل النقد
    فلا تتردد

    حياك الله

    ردحذف
  6. من يملك شعورا كهذا .. وكلمات كتلك .. حتما يملك قلبا يتسع للناس كلها .. لكن .. لا نقد .. انما هي خلجات ومشاعر من خلال القلم يمكن لمحها بعين لديها علم الانسان .. وبحث في معالم الفكر .. من خلال ومضات الكلمة .. وحبكة القصة .. وزمن الحدث .. وتجسيده .. وواقعه .. وربط كل ذلك في بعضه .. انها قراءة متأنية .. ستكون ولادتها تحمل فكرك وملامحك وشخصيتك .. ان شاء الله

    ردحذف
  7. السلام عليكم...

    الفرنسية أصابت "أنت مؤمن"
    وأرى أيضا انك مؤمن ورجل والرجال قليل
    أظن الرجوله خلق
    غيرك ممكن كان يفرح لكنك تركته لله
    والله راح يعوضك بخير من ماتركت

    عسى الله يثبتك
    موفق^_^

    ردحذف
  8. خاتون

    من يترك شيئا لله سبحانه مخافة منه ومحبة فيه فنعم سوف يعوضه بالافضل والاحسن ويبارك به .. النفس امارة بالسوء لكن شيئا من التفاهم معها وتخويفها وتحبيبها بنعم الله سبحانه قد تكون نتائجه مباركة وطيبة ومفرحة

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  9. اعجبني الحوار ..واعجبتني ثقتك في الرد ..اكاد اتخيل الموقف ..انت بهدوءك وثقتك وهي باندفاعها العصبي :)

    جميعنا نحتاج وقفة ...واعجبني
    حتى تريه يجب ان تكون روحك طاهرة

    بارك الله في حياتك وعلمك ..وعطانا مما اعطاك من ثقة بالدين والله ^^

    ردحذف
  10. ام حروبي

    هذا سهل
    اقراي كتاب الله سبحانه سترين ان انواره تغمرك
    وستشعرين في قلبك وجود الله سبحانه وهو يتجلى بداخلك
    لا يمكن لاي علم نقرأه او نتعلمه
    مثلما هو موجود في كتاب الله سبحانه
    انه الكتاب الذي لم يفرط بشيء

    لتكن ليلتك مع كتاب الله سبحانه وسترين ان دعائك تحقق

    اللهم انصر بصيرتها وافتح قلبها لك واجعل بداخله نورك وحبك .. واعنها على ذكرك وحبك .. وجعل في قلمها عشقا لك ودفاعا عن شريعتك وتعريفا بذاتك جل جلالك ..
    اللهم امين

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  11. سرد متسلسل و محاور ذكي, لم أستطع كبت ابتسامي أثناء القراءة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه