غموض الكون - الحلقة الاخيرة -

1
تسائلنا في الحلقة الاولى عن سبب التفاتاتنا المفاجئة عند اشارة المرور .. وضربنا مثلا عندما ننظر لشخص ما  .. فنجده ينظر الينا .. بحيث تلتقي نظراتنا مع بعض بشكل غريب جدا .. وكأننا على موعد .. وقلنا ياترى وش هو السبب اللي دفعنا بالنظر  اتجاهه مباشرة .. وليه نحدده دون غيره .. وقبل ان اجيب على هذه الاسئلة .. علينا ان ندرك أولا .. ان في اجسادنا اسرار  .. مثل مافي الكون اسرار .. منها على سبيل المثال  .. كهربائية مختلفةعن الكهرباء التي نعرفها .. فهي كهربائية غامضة .. لها ادواتها ولها تشغيلاتها ولها التماساتها اللي من خلالها تتقارب مع بعضها  .. وتتجاوب مع اقطابها .. ومنها ايضا كيميائيات لها نسب معينة ولها سيولة لا نراها ومسارات لا نسنطيع تحديد مكانها .. وهي كيميائيات تختلف عن الكيميائيات المعروفة في اجسادنا .. ولو ان هذه الكيميائيات حصل بها خلل او تضارب او تلامس بشكل مفاجيء فان الانسان يحترق ويتفحم .. وقد حصل هذا في شارع عام في الهند عندما انهار شخص امام الناس فجأة وتحول الى رماد .. كما قرأنا العديد من الحكايات لناس تشتعل بهم النيران فجأة ويموتون على الفور من بشاعة وقوة الاحتراق الذي ينبعث من الداخل .. طيب .. هذه الكيميائيات مع هذه الكهربائيات في جسد الانسان لاشك ان لها تأثيرات داخلية وخارجية .. فهي تتجاوب مع متغيرات الطقس ومع مجريات الحياة اليومية التي من حولنا .. وقلنا سابقا ان الجسد يبعث باشارات غامضة تستقبلها اجساد اخرى .. لها نفس الخاصية .. وحتى نوضح لكم الصورة نصور الحالة كما يلي:
شخص ما يحمل 25 +20+1002
يلتقي بشخص اخر يحمل نفس هذه الارقام .. فماذا يحصل .. يحصل ان هذه الاشارات يتم استقبالها وفك رموزها على الفور .. لكن .. انتبهوا جيدا .. لكن حتى تفك الشيفرة بشكل جيد .. لابد من علم .. يعني نحن نستقبل الاشارة نفك رمزها .. لكن لا نستطيع فهمها .. اجسادنا تتعامل معها بشكل جيد لكن .. عقولنا الخارجية التي نتعامل معها لن تفهمها .. طيب .. ادري ان الموضوع ثقيل .. فتعالوا معاي عشان نوضح ... هناك ثلاثة انماط من التفكير داخل المخ .. فكر نفهمه .. وفكر نتعامل معه .. وفكر غامض لا نحس به ولا نشعر بحركته .. شلون ... الفكر الذي نفهمه هو الاشياء المخزنة لدينا .. يعني طبيب درس الطب وحفظه فهو مدرك له .. والفكر الذي نتعامل معه .. هو فكر الطبيب .. لما يعطينا دواء لما ينصحنا لما يعلمنا نفهمه ونتعامل معه .. طيب .. اما الفكر الذي لا نحس به ولا نشعر بحركته .. فهي الاوامر التي يصدرها العقل خارج نطاق احاسيسنا .. شلون .. انا اريد ان اسألكم سؤال .. هذا القلب الذي يخفق بداخلنا من ينظم حركته .. طبعا الجواب المخ .. طيب لنفرض ان المخ توقف ماذا يحصل .. الجواب يتوقف القلب .. ليه .. لان تنظيم حركة القلب تأتي من اشارات يستقبلها القلب من المخ .. فاذا مات المخ .. فان الاطباء ماذا يفعلون .. يضعون بدائل حتى يعمل القلب .. لكن يعتبر الشخص ميتا بنظر الطب .. طيب .. نرجع لموضوعنا .. قلنا نحن استقبلنا الاشارة .. وفكينا رموزها .. فما هو فك الرمز .. الجواب ان احنا التفتنا نحو الشخص اللي بعث لنا برساله .. لكن ماهي هذه الرسالة .. لن نعرف الجواب .. طيب من هو الذي يعرف الجواب .. ياللا جاوبوا ... الذي يعرف الجواب هو الفكر الذي لا نشعر به .. وعلى فكره هذا الفكر خطر لانه قد يأمر الجسد بالموت .. فمثلا المريض الذي يعاني من الام عظيمة لا تتوقف مع كل الادوية .. مذا يحصل .. تجتمع الاعصاء وترسل رساله للمخ يقولون له بس خلاص محنا قادرين نتحمل .. فماذا يحصل ..يصدر المخ امرا خطيرا .. وهو توقفوا عن المقاومة .. فماذا يحصل .. بعد ساعات يموت الشخص .. ليه .. لان المرض ينتشر فكل الجسد .. وهذا الذي يطلق عليه صحوة الموت .. ليه .. لان المريض يكون تعبان جدا والام عظيمة .. وفجأة .. يتورد خده .. وينهض من مكانه .. ويسولف ويضحك وكأنه عاد لصحته الاولى واحسن .. فيفرح اهله ويبتهج من يحبه .. لكن الاطباء وحدهم الذين يعرفون الحقيقة .. حيث ادركوا ان المخ اصدر حكما بالموت .. انتهى

التعليقات

  1. امممم المني أخر مثال حقا ...

    صحوة الموت : أول مرة أسمع بهذا المصطلح ...

    الفكر الغامض ... أشعر أو بالأحرى أؤمن ما دام هو بعلم الله سبحانه و تعالى فلن يصيبني بأي شر ... بل سيكون دائما حامي لي ...

    و ربما هذا الفكر نفسه أو بالأحرى يتأثر بالإيمان ... فمن يكن واثق بأن الله عز وجل سيشافيه ... يجد الشفاء بطرق غريبة ... و أيضا هناك أمور خارج نطاق العقل تعتبر غيبية ... كمن يمرض بالسرطان ( بعيد الشر عن القارئين ) ولا أمل من شفائه ... وتجده قد شوفي بدون أي سبب ! ...

    موضوع الإحتراق والتفحم أول مرة أسمع به أيضا ... و لكن أكيد لهذا الخلل أسباب ... و ليست دائما الأسباب مادية ... بل غالبا ما تكون نفسية و عقلية ...

    إستفدت كثيرا من كلامك .. وتحليل جميل ...

    وفقك الله

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه