كوننا الكبير

0
هل للحيوان مشاعر وهل للطيور مشاعر وهل للنبات مشاعر .. في فترة من حياتي شغلني هذا الامر .. وكنت اقول ان كانت الاعصاب والمجسات وغيرها تنقل عبر الدم رسائل فكيف تنقل اجساد الحيوانات رسائلها وماهي رسائلها وكيف تترجم .. وهل لها ذاكرة وكم حجم ذاكرتها وماذا تحفظ بها .. الله سبحانه يقول ان مامن شيء الا يسبح بحمده .. والتسبيح عبادة .. ولا يعبد الله سبحانه الا وله فكر .. فهل للجماد فكر وهل للشجر فكر وهل للحيوان فكر وهل للطيور فكر .. الجواب نعم .. يقول الله سبحانه ( لو انزلنا هذا القران على جبل لرايته خاشعا متصدعا من خشية الله ) 
ولا يخشع الا به فكر .. فاين يكمن هذا الفكر .. تعالوا معي نقرأ عن هذه التجربة .. قام احد العلماء باجراء تجربة على نبات ليتعرف ان كان لديه مشاعر او احاسيس .. فوضع نباتا في غرفة وربطه في مجسات دقيقة جدا .. ثم ادخل عليه رجلا وقطع منه غصنا .. فاهتزت المجسات عبر جهاز المراقبة مما يعني ان النبات يتألم .. ولكن ليس هذا المهم .. تابعوا معي .. دخل الرجل مرة ثانية على النبات .. وقطع منه غصا فاهتزت المجسات وفي المره الثالثه عندما دخل الرجل الغرفة بدأت المجسات تهتز بعنف مما يعني ان النبات تعرف على الرجل قبل ان يقطع منه غصنا .. ماذا يعني هذا .. يعني ان هذا النبات يحس ويشعر ويتألم لكن المفاجأة انه يرى .. فهل له عيون .. واين تقع عيونه .. الجواب .. ربما تكون له عيون فهذا علم لم يتوصل له العلماء .. لكن النظرية الحالية تقول .. ان هذا النبات تعرف على هذا الرجل من خلال الرائحة .. طيب الجماد .. وهو الصخر .. فالجبل صخور ومعادن .. فكيف تحس وتشعر .. يقول الله سبحانه عن الصخور(وأن من الحجارة لما يتفجر منه الأنهار وان منها لما يشقق فيخرج منه الماء وان منها لما يهبط من خشية الله).ثلاثة انواع من الحجارة  ومن هذه الحجارة لما يهبط من خشية الله سبحانه .. فهذا الحجر الذي يهبط من خشية الله سبحانه اين مركز الفكر الذي وضع فيه .. انه جماد لكنه جماد يفكر .. نحن في علمنا الحالي لا يمكننا ان نتوصل لمعرفة هذا الامر .. لكن بالتأكيد ان الاحجار تملك الفهم .. وسؤال اخر هل الجسد له كنترول غير الذي نعرفه .. الجواب نعم .. وقد قمت بهذه التحربة .. ففي احد الايام ازداد الالم عندي فلم اعد اطيقه على الاطلاق برغم من المسكنات الهائلة التي تناولتها كان ألما عظيما حيث بدأ العرق يتصبب من كل جسمي .. فدخلت في احدى الغرف وقفلت الباب ثم وضعت يدي على موقع الالم .. وقلت .. سألتك بالله العظيم الذي اودع فيك سره واقسمت عليك بأسمه ان تتوقف عن هذا الالم واعلم ان كل شي في هذا الكون لا يرد اسما لله فخجل منه واستجب حياءا وقربة لله سبحانه .. فوالله العظيم لم تمر سوى دقائق حتى سكن الالم وزال .. وهذا لا يمكن .. حيث ان مثل هذا الالم لا يتوقف الا بعد ان يأخذ دورة كاملة قد تمتد لساعات او يوم كامل .. فماذا حصل .. الذي حصل ان الالم استجاب لهذا الطلب .. وتوقف .. فمن علمه .. وهل له فكر وهل له سمع .. نحن نعيش في اسرار كون هائل لا يعمله الا الله سبحانه جلت قدرته .. سأكشف لكم سرا القليل منا يعرفه .. لتعرفوا قدرة الله سبحانه .. في المستقيم النازل وهو القريب من فتحة خروج فضلات الطعام من الانسان في هذا الموقع .. تعتقدون ماذا يعيش بداخله .. تعيش كائنات حية .. مهمتها هي خرم اية قطعة طعام صغيرة جدا تعلق في هذا المستقيم .. ليه لان هذه القطعة الصغيرة تحمل بداخلها اوكسجين .. فماذا تفعل هذه الكائنات تنخرها فيخرج الاوكسجين منها فيقوم المستقيم على الفور باخراج هذا الريح من المستعرض للخارج .. تصوروا لو ان هذه الكائنات الحية لم تكن موجودة ماذا يحصل .. الذي يحصل ان المستقيم ينفجر .. من علم هذه الكائنات ان تنخر هذه القطع الصغيرة جدا كي تخرج الاوكسجين منها .. ومن الذي امرها وعلمها بان لا تغادر مكانها ولا تتسرب لمكان اخر .. ومن علمها ان لا تتكاثر الا بعدد محدود .. اليس هذا مدعاة بأن نفكر .. وهي فرصة بان ننصح بعدم اجراء حقنات سائلة الا للضرورة القصوى وتحت اشراف طبيب متخصص يعني طبيب جهاز هضمي .. حتى لا تقتل هذه الكائنات .. وامر اخر مرتبط بذات الموضوع لاهميته ... وهو .. ان الله سبحانه عندما حرّم الشذوذ الجنسي في هذا الموقع .. كان لاسباب منطقية وصحية وهي كالتالي  .. اولا انها تخالف المهمة التي خلقت لاجله ولانها تخالف ايضا فطرة الانسان السليمة الطاهرة .. وثانيا لانها تقتل مثل هذه الكائنات الحية المساعدة للقولون .. وثالثا انها تدمر غدد الافراز في المستقيم .. وغيرها العديد لكن موضوعنا ليس متخصصا بهذا الشرح فنكتفي بسرد ماقلنا .. واخيرا .. يقولون ان دقة القلب الاولى في الجنين لا تتوقف حتى يموت .. وهذا صحيح .. ولكن .. الم تفكروا يوما باللعاب الذي لا ينضب بداخل فمنا الى ان نموت .. من علم هذا اللعاب ان يسيل دون توقف .. حسنا .. كل هذا قد يقودها لسؤال قريب مما قلنا وان كان في ظاهره بعيدا .. وهو .. هل الانسان مسير ام مخير .. الجواب ... انه مخير .. لكنه مسير في امور لا يملكها .. وهي التي اودعها واخفاها الله سبحانه بداخل جسده .. ووضع الجلد واللحم فوقها ليحميها من اللمس والعبث .. تصوروا لو ان الله سبحانه خيرنا بان نوقف قلبنا ... وجاء جاهل بالعلم او شخصا اراد المزح والتسلية عن جهل واوقف قلبه مدة ثوان ماذا يحدث  .. الذي يحدث ان الدم يتوقف وتموت ملايين الخلايا في جسده .. اليس هذا يدعونا بان نفكر

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه