ما صحة تعبير هندسة الكون

8
قبل ان اتكلم عن هذا الموضوع .. تعالوا نتعرف على مفهوم الهندسة .. بالطبع مفهومها الشامل كثير لكن نختصر هذا المفهوم بكلمتين هما حل واحلال .. فالمهندس يحل مشكلة فنية او يقوم بوضع تصور يحل به مشكلة وغالبا تكون فنية وتعتمد على رياضيات .. والهندسة اقسامها كثيرة هناك هندسة مدنية وميكانيكية وطبية وكهربائية ومنها هندسة الكماليات من تجميل وتصنيع ..

طيب .. نفهم من هذا الكلام ان المهندس هو يضع تصور وهو يحل مشكلة ... فهل الله سبحانه جلت قدرته يحل مشكلة في وضع تصور .. يعني مثلا يضع تصور في الارض على معيار هندسي يحتاجه الانسان كما يفعل المهندس .. وهل يمكن ان نقول ان هذا الكون وضع على معيار هندسي ..

ان قلنا مثل هذا الكلام ... فهو لا يليق بذات الله سبحانه .. ليه .. لان المهندس مخلوق .. يضع تصور مخلوق .. لخلق مخلوق .. يعني المهندس يضع حل لمشكلة المرور ..وتعالوا معي نحلل هذه المشكله لنفهم اكثر .. السيارات صنع انسان .. الانسان صنع الله سبحانه ..الارض مهيأة من الله سبحانه للانسان .. المهندس يضع خطة لتسهيل مرور الانسان .. فمن سهل لمن .. ومن خلق المشكله لمن ..

نفهم من هذا السياق ان المهندس وضع تصور .. لكن هذا التصور وضع لحل مشكلة بها غلط .. هذا الغلط ارتكبه الانسان .. فهو مثلا لم يضع خطه خمسينية لشارع ما .. يعرف الانسان ان هذا الشارع بعد 50 سنه لن يكون كافيا للسيارات .. فمن ارتكب الخطأ .. الجواب الانسان .. ولو قلنا ان الله سبحانه هندس الكون كما يهندس الانسان لكان الغلط من من .. جاوبوا .... من من ... الجواب سيكون ان الله سبحانه لم يهندس الكون في خطه خمسينية ... وهذا لا يليق بذات الله سبحانه .. ليه .. لان الارض صالحة  منذ اول خلق لها حتى قيام الساعة .. واي غلط يرتكب في هذه الارض .. فمرده عبث الانسان ..

طيب .. فهمنا الان .. ان كلمة مهندس لا تطلق على رب العالمين .. وليس من اسمائه جل جلاله المهندس ولكن من اسمائه الخالق العليم الحكيم .. واسم الخالق .. انتبهوا ... رجاءا اقرأوا الموضوع بعناية .. لتفهموا .. اسم الخالق يعني كل شيء في هذه الارض او في هذا الكون هو خلق الله .. وطالما انه خلق الله فهو مدبر بحكمته وعلمه .. لا غلط فيه ولا شك في صناعته .. طيب .. المنهدس يقوم في عمله عن طريق الرسومات والتخطيطات وغيرها من الامور الفنية .. لكن الله سبحانه لا يفعل هذا .. انما أمره كن فيكون ..

تعالوا معاي في رحلة قصيرة الان لنفهم خلق الكون .. اولا .. لا احد يعلم كيفية خلق الكون في اضافات فكرية الانسان .. يعني لا اجتهاد يقيني في هذه العملية .. لكن هناك دلالات علمية تدل على الصنع والخلق .. وايضا هناك كلام الله سبحانه الذي علمنا عن غيبه في خلق الكون ... طيب ... هذا الكون الفسيخ لم يكن مثلما هو عليه اليوم .. انما كان كتلة هائلة  .. الكون كان كتلة .. فجرها الله سبحانه تفجيرا هائلا مرعبا مذهلا .. لا زال حتى هذا اليوم ذرات هذا التفجير تصل للارض .. من هذا التفجير خلق الله سبحانه الكون يعني خلق الكواكب وغيرها ... وهنا بين التفجير والخلق شيء ما .. هو ان السماء كانت دخان .. ولا نعلم هل هذا الدخان من التفجير .. ام ان الدخان كان موجودا مع الكتلة .. المهم ان الله سبحانه تكلم عن السماء بانها دخان .. والاهم انه تمت الصنعة .. ولا زيادة يمكن ان نذكرها اكثر مما قلنا الان ..

فنفهم من هذا السياق ان الكون لم يخلق كشكل هندسي كما هو صنع الانسان وانما هو اعجاز رباني تم بعلم وخلق الله سبحانه .. وعلينا ان نفهم ان بعد التفجير خلق الله سبحانه الكواكب ومنها الارض .. ووضع في الارض كل مايمكن تصوره لحياة الانسان والحيوان والنبات والطير وغيرها من الاسرار التي كشف بعضها والتي لا زال بعضها غامضا .. واهم هذه الاشياء الجبال ..

الان انتبهوا معي ... ركزوا في كل فقرة اكتبها لكم .. يقول الله سبحانه انه وضع الجبال رواسي للارض حتى لا تميد بنا .. يعني حتى لا ترتجف الارض او يختل توازننا ونحن نقف او نمشي عليها .. طيب كيف ... نسأل المهندس .. ايها المنهدس .. اجب على هذا السؤال .. الجواب .. ان الله سبحانه وزع الجبال بشكل مذهل .. جعل الارض لا تميل بالانسان او باي شي فوقها .. كيف .. تعالوا مره ثالثه ورابعه وخامسه لتفهموا .. وعشان تفهمون هذا الاعجاز راح اقوله لكم بشكل بسيط ..

لاشك انك تقود سيارة .. الم يمر عليك يوما ان عجلة سيارتك ونحن نسميها في الكويت ( تاير ) السيارة .. الم يمر عليك يوما ان هذا التاير اوالعجله اخذت تقلب معك وانت تقود سيارتك .. بحيث اصبحت سيارتك الضخمه التي تزن بالاطنان تتحرك بشكل كأنها ترقص بالشارع .. طيب ماذا تفعل عشان تجعل هذا التاير ,, او هذه العجلة تتعدل وتمشي بشكل مضبوط .. الجواب تروح للبنجرجي ( ولا ادري ماذا يطلق عليه في الدول العربية ) وهو الشخص المسؤول عن ميزان التاير او العجله .. فماذا يفعل .. ياخذ هذا التاير او العجله ويضعها في دولاب ويحركه بشكل سريع جدا ثم يعرف اين الخلل .. فيوقف هذا الدولاب ويضع قطعة حديد صغيرة جدا على رنغ التاير اوالعجله .. فماذا يحصل .. تقف على الفور هذه الرجفة ..

اذن .. الجبال هي مثل هذه القطعة الحديدية الصغيرة .. وضعها الله سبحانه في هذه الكرة التي تشبه ماذا .. تشبه العجله .. فماذا حصل لها .. ركدت واستقرت ولا اخذت ترجف .. هذا صنع الله سبحانه .. طيب الموضوع لم ينته بعد .. هذا التراب لماذا موجود في الارض .. الم تسألوا انفسكم هذا السؤال .. ثم هذا التراب لماذا بعضه متماسك وبعضه رمل .. ولم به صخور صغيرة .. الجواب .. حتى يمكن للانسان ان يمشي فوق الارض .. فلو ان الله سبحانه جعل الارض ملساء لما تمكن الانسان ان يمشي فوقها .. ولو وضعها كلها رمال لغاصت قدميه في الارض ولو وضعها كلها صخور صغيرة لما تمكن ان يمشي حافيها فوقها .. فهل هذا صنع مهندس ام خالق .. فالمهندس يحل مشكله او يضع تصور لمشكلة .. فهل كان الانسان موجودا حتى يمكن ان يقع خطأ فنضع حلا .. جاوبوا ...

طيب هناك سؤال اخر .. انت ان كنت في مصر او كنت في لبنان او كنت في اي دولة عربية او اجنبية ..  .. انظر في الارض هل ترى احجار صغيرة ملساء سوداء .. ان رأيتها .. التقطها وانظر اليها جيدا .. ماذا ترى .. انها صخور بركانية .. الم تسال نفسك .كيف وصلت هذه الصخور الى بلدك .. او البلد التي تزورها وليس بها جبالا او براكين .. هل تريد ان تعرف الجواب ..

الجواب .. انه التفجير الكوني الهائل الذي فجّره الله سبحانه يوما ما ... فكانت كل هذه الكواكب .. هذه الصخور جاءت اليك عبر ازمنه وتاريخ وعبر دول ومناطق تشكلت وذهبت لكن بقيت اثارها في الارض ... ثم امر اخير .. المهندس يحتاج في عمله الى ادوات .. هي في الاصل صنع الله سبحانه .. فالورق والخرائط هي من الشجر .. والخشب والحديد والخرسانات هي اشجار ومعادن في الارض وهي صنع الله سبحانه .. فهل الله سبحانه يحتاج لها كي يهندس كونه وهو الذي خلق هذه الادوات في الكواكب ذاتها ..

وهل يستوي عقلا ومنطقا ان ادوات تصنع من لا شي .. لخلق شيء !!!؟؟؟؟ .. الان ... هل يليق بذات الله سبحانه ان نقول انه هندس الكون ام نقول انه سبحانه خلق الكون .. اللهم يارب اعن خلقك على عبادتك ومعرفتك , ويسر لهم من يعلمهم .. واغفر واعفو عمن لا يعلم ولا يفهم قدرتك .. واحلم عليهم وارحمهم .. واعفو عني وتقبل مني وكن معي دائما ... ولا تتخلى عني .. ولا يغضبك سوء عملي .. او جهلي بك .. فايماني برحمتك وحبي لك .. ومحاولاتي بان انال رضاك .. كلها يارب من اجل رضاك ومغفرتك .. فارحمني .. فأنت يارب الرحمن الرحيم 

التعليقات

  1. السلام عليكم

    اولاً : هاذه الكلمة انتشرت كثيراً فاسئل الله ان ينفع بك

    اخي وان لايحرمك الاجر

    وصراحه شرح وافي تعلمت منه وعرفت الفرق بين اسم

    الخالق والمهندس وهوفرق شاسع جداً!

    ثانياً: اشكرك على جهودك المتميزة =)

    وجزاك الله خيراً ووفقك لماتحبه وترضاه

    وننتظر المزيد

    تقديري

    ردحذف
  2. وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    مشكلة علمائنا اليوم انهم يهتمون في القضايا الشرعية التي هي معلومة لكل الناس ولا يهتمون لمتغيرات الزمن وفهم الناس الذي يحتاج لتنوير ويحتاج لاحتضان وتبصير .. اليوم نحن في مشكلة عظيمة في مسالة الايمان وفهم هذا الايمان بالله سبحانه .. فالله سبحانه اعلمنا ان جميع خلقه يعرفونه لكن الوصول اليه والوصل الى فهم قدرته وفهم رحمته وفهم عظمته وتقدير ذاته هي التي يجب على علمائنا ان يعلمون بجد واخلاص لتوصيلها للناس .. فرسول الله صلى الله عليه واله وسلم في بدايات دعوته كانت في تبصير الناس في الله سبحانه .. شبابنا اليوم بحاجة عظيمة لسد الخواء الايماني في الله سبحانه .. فليس الايمان ان تؤمن بالله سبحانه ولا تخشاه .. وتؤمن بالله سبحانه وتعصيه .. لكن الايمان ان تعرف من هو الله الذي لا تخافه ولا تخشاه وتعصيه .. وتبصير الناس ان عدم عقابهم وسكوت الله سبحانه عنهم في معاصيهم ليس معنى هذا الامل بالتوبة .. لكن هذا يعني حكمة قد تكون مخيفة لو عرفناها .. فقد دلنا الله سبحانه في كتابه الكريم انه سكت عن امم كثيرة لكنه ابادها تماما فلا وجود ولا اثر لها اليوم ..

    ردحذف
  3. ان احترام الذات الالهية والايمان بها سبحانه والخوف منه والرجاء برحمته والتعرف على قدرته والايمان انه قادر سبحانه ان يتخذ قرارا بنا لا يمكن لاحد في هذا الكون ان يرده لو قرر الله سبحانه اتخاذه .. هذا الصمت الذي يلف الكون لا يعني ان الله سبحانه لا يرى ولا يسمع .. وهذا الصمت ضد كل النواهي التي امرنا الله سبحانه بان نبتعد عنها لا يعني ان الله سبحانه لن يتركها سدى ان لم نتب ونستغفره .. واني والله العظيم احس بخوف كبير من هذا الصمت برغم من الزنى وشرب الخمور وسفور النساء وعريهن الفاضح في بعض الدول التي ترى ان هذه حرية شخصية والقتل والربا كل هذه الامور تجعل المؤمن بالله يرتجف خوفا من ان ينام ولا يصبح .. ان يصبح ولا ينام .. كل الاديان السماوية الثلاث اليهودية والمسيحية والاسلامية تؤمن بالله سبحانه وتعلم علم اليقين ان مايحصل اليوم في الارض امر لا يرضى الله سبحانه ويغضبه .. واذا كان البعض يرى بان الله سبحانه رحيم بعباده وانه يعفو عن كثير فهذا نعم وكلام صحيح ..

    ردحذف
  4. لكن يعفو عن المؤمن به الذي تضطره نفسه لعمل يتوب بعده ويستغفره ويندم عليه وليس على الاصرار والتباهي بالمعصية .. ان الامور اليوم وصلت الى اقصى مايكون من حرية هي اشبه بحرية شيطان وليست حرية ملاك يملك الطيبة والنفس الرقيقة .. وهذا الكلام لا يعني التخويف .. لكن يعني الحذر من غضب الله .. والذكي هو من يحسب للامر قبل وقوعه .. ان الله سبحانه يستحق الشكر والحمد على النعم التي نعيشها اليوم من سيارات وطيارات وعلوم وادارات وجيوش وقوة وعلوم .. ولا يستحق ان نكران نعمه علينا وان نبادلها بالمعصية والجهر بها ... شكرا على المشاركة وعلى الدعاء الطيب .. والحمدلله رب العالمين انك فهمتي الفارق بين الخالق وبين المهندس ..

    ردحذف
  5. ابن السور موضوع قيم فعلا فلا يليق بذات الله أن نقول أنه هندس الكون فهو خالقه ,إن معرفه الله حق المعرفة ,معرفة مدى قدرته ورحمته وعظمته ومدى عفوه وحبه لخلقه تجعل النفس تحرص على رضاه ولا ترغب في عصيانه ....عندما يسكت الله عن عباده في حال عصيانهم وجرأتهم عليه فهو يمهلهم لعلهم يتوبون أو يرجعون ,ما يحدث اليوم لا يرضي الله إذ كيف تُفسر الرحمة والحب الكبير للعباد بدعوة للجرأة على المعاصي والتباهي بها .....من يُغضب الله سبحانه ما عرف قدره فإن لم نعرف قدر خالقنا فقد أضعنا طريقنا .
    اللهم قربنا إليك واحفظنا من نعصيك .

    ردحذف
  6. الحياة الطيبة

    صح .. ان رحمة الله سبحانه تشمل كل عباده في الارض وفيما لا نعلم من خلقه .. وهو يمهلهم لعلهم يتوبون ويرجعون اليه .. كنت اريد ان اكمل ردا اكثر من ذلك لكن منعني من الاسترسال وقت صلاة الفجر وايضا لاخذ راحة قصيرة قبل العمل ..... شكرا على المشاركة

    ردحذف
  7. (: تحياتي لك

    :)

    ردحذف
  8. غير معرف

    شكرا لك .. وشكرا على المشاركة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه