فروقات العلم

3
هناك ثلاثة انواع من الفهم والعلم ... الاول ... يفهم ويعلم .... والثاني ... يعلم ولا يفهم ... والثالث ... يفهم ولا يعلم .. انتبهوا معي لان الموضوع متشابك ... ويحتاج لتركيز لفهمه ...  الان ... تعالوا معي في هذه الرحلة ...  لنتعرف على نوعية الفهم ... والعلم عند الناس .. ونبدأ من الصفر .. حتى يمكنا ان نربط المدخلات ببعضها ... قلنا ... بان الاول ... يفهم ويعلم ... فكيف ..


 سنضرب مثلا ...  ولله سبحانه المثل الاعلى .. هذا الشخص اذا شاهد سيارة مسرعة في الشارع ... فانه يفهم سرعتها .. ثم يماذا يفهم  ... يفهم .. علم تقدير لهذه السرعة من خلال الاحتمالات .. فيقول ... لعل صاحب هذه السرعة لديه مهمة عاجلة ... او ... تأخر عن موعد الدوام ... او .... الشارع فاضي وشجعه على السرعة ..


اذن الاول الذي يفهم ويعلم .. فهم السرعة فهم ماذا .. فهم عيني .. ثم وضع لها علم تقدير .. طيب...  الثاني .. يعلم ولا يفهم .. فهو شاهد سرعة السيارة ... فوضع لها علم تقدير ... اي  علمه سبق فهمه ..  ولكنه لا يفهمها  فهم عين .. اي لا يدرك بالعين السرعة  .. ... بمعنى ان السرعة سبقت علمه قبل فهمه ..


اما الثالث .. فو يفهم ولا يعلم .. يعني ...  يفهم ان السيارة مسرعة ....  لكن لا يعلم ولا يستطيع ان يضع لها علم تقدير .. فتجده يسب صاحب السيارة ... ليه .... لانه مسرع فقط .. اي انه لا يضع في علمه انه ربما هذا الشخص لديه عمل ... او ربما هناك مهمة عاجله استدعت سرعته .... لكنه فهم السرعة ووقف عندها ..


طيب .. الحين عرفنا الثلاثة .. تعالوا الان .. نتفهم على جوانب هذه الشخصيات الثلاث .. اي الجوانب المدركة لديهم .. الاول ... يفهم ويعلم ..  فلو انك قلت له الباب يتعذرك .. اي  ان بيتي يعتذر عن استقبالك ... فانه يعلم علم تقدير   ان كل شيء في بيته ممنوع عليه .. يعني شبابيكه وحديقته وسوره وحتى الوقوف عند بابه ممنوع ..


لكن الثاني ... علم المنع ولايفهمه بشكل تقديري .. فينتظره عند الباب .. لكنه ماذا يفعل ... لا يقرع عليه الباب .. ليه .. لانه علم المنع وفهم المنع على هو منع تحديدي ... يعني مايطق الباب .. اما الثالث .. فانه فهم المنع ... لكنه لا يضع علم تقدير له ... فيأتي  مره ثانية ويقرع الباب ..  ويسلم ويدش برغم من طرده .. ليه .. لانه فهم على ان المنع هو منع وقتي .. يعني متى ماراح ورد راح المنع ...


لكن الاول .. هو الاكثر قدرة على فهم الحياة ... وتعالوا معي برحلة ثانية لنفهم اكثر .. نحن لدينا عالم اول ... وعالم ثاني ... وعالم ثالث .. فالعالم الاول ... يفهم ويعلم .. وهو مانتمتع به اليوم من علوم .. فالعالم الاول صنع لنا هذا النت .. وهذه المدونة التي اكتب فيها اليكم هي من فهم وعلم العالم الاول ...


 اما العالم الثاني ... فيعلم ولا يفهم ... فمثلا .. لو ان احد من العالم الثاني دخل موقع ... وشاهد برنامجا مكتوب عليه للتجربة لمدة 30 يوما .. فهو يعلم ان هذا البرنامج للتجربة فقط ... فينزله ويستخدمه خلال هذه الفترة الممنوحة له .. فان اعجبه اشتراه  .. وان لم يعجبه حذفه .. ليه ... لا نه لا يفهم لغة الاختيارات مثلما شرحنا لكم الشخص الذي شاهد السيارة مسرعة فسب صاحبها 


.. اما العالم الثالث .. فهو يفهم ولا يعلم .. يعني هو يريد برنامج وفهم بان هذا البرنامج هو بحاجة اليه .. فلا يهمه الا الحصول عليه ... فنجده يبحث عن الكراك ليكون ملكا له .. ولا يعلم بان هذا التصرف يسيء الينا جميعا .. لانهم ينظرون الينا على اننا شعوب متخلفة .. 

التعليقات

  1. السلام عليكم ..
    اممم موضوع جميل جدا :)
    بس ممكن نعرف شخصية كل واحد منهم ..

    هل في اسباب تخلي الشخص احد ههذه الانواع وله يعتمد على تفكيرك ومعرفتك ؟

    وشكرا ..
    ^_^

    ردحذف
  2. العلم والفهم ... رائع ماقرأته ^^

    وأظن أن الاختلاف كأن يكون شخص يفهم ولايعلم او يعلم ولايفهم

    راجعُ لطبيعة ذلك الشخص والاشارات التي ينقلها العقل

    استمتعت كثيراً

    وفقك الله اخي دوماً

    بوركت

    ردحذف
  3. زٍحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈

    بالطبع يعتمد على نمط تفكيره وفهمه واستيعابه واستنباطه للامور وغيرها ... اسف على تأخري في الرد
    وشكرا على المشاركة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه