الادراكات الحسية الغامضة في الانسان

11
عندما تحس فهذا يعني ان جسدك يعمل بكامل طاقته وان جميع اسراره وغموضه تعمل بشكل جيد .. عندما تحس ثم تدرك هذا الاحساس .. فهذا يعني ان حسك وصل الى الجهاز الذي يمكنه ان يحلل هذا الحس الى ترجمة غامضة تصل للمخ .. وعندما تدرك فهذا يعني ان ادراكك جاء من حس يعمل معه مليارات الاستشعارات الخارجية والداخلية والغامضة التي لا نعرفها ..  طيب .. هذا الحس هو مانعرفه .. لكن ماذا عن الحس الذي لا نعرفه .. الم تمر عليك حالة .. تكون جالسا في غرفه .. ثم فجأة تحس ان هناك شيئا دخل غرفتك وان الخوف دب في قلبك .. وان شيئا غامضا جعل شعر رأسك يقف .. فماذا تفعل ..

 ننهض على طول وتطلع من الغرفة .. هذا الحس هو الحس الغامض .. لكن الادراك فيه لم يكن غامضا .. ليه .. لان الادراك اوصل رسالة غامضة الى المخ .. لا نعلم ماهي فحواها .. فأمر المخ فورا بالخروج من الغرفة .. ترى ... انتبهوا ... هل الرسالة كتبت فيها اسم هذا الشيء اللذي امر المخ على الفور بان يتم الخروج من الغرفة ..المعروف ان  المخ عادة .. لا يتجاوب مع الرسائل الا ببطء .. لانه يحللها وينظر بها .. لكن ان تأتيه رسالة عاجلة ثم يأمر الجسد بالخروج على افور فلابد وان تكون هذه الرسالة بها اسم هذا الشي الذي دخل الغرفة .. ترى ماهو هذا الشي .....

نواصل الموضوع .. بسم الله الرحمن الرحيم .. قلنا .. ترى ماهو هذا الشيء .. الاجابة لن تكون سهلة بل قد لا نتوصل لمعرفتها  الان اي في زمننا الحاضر .. لان الموضوع يتعلق في سر اودعه الله سبحانه في جسد الانسان لا نعلمه .,. الذي نعلمه هي الاعضاء الظاهرة لنا .... لكن هناك اشياء لا تظهر في الاعضاء ... لا يمكننا ان نفهمها او نصل اليها .. مثلا .. الجوع .... هل يمكننا ان نراه لو فتحنا بطن الانسان .. لا يمكن .. لكن هذا الجوع موجود  .... ويحس به الانسان ويطلبه .. لكن هو حس .. او مطلب .. هي غريزة تتحرك .. لكن كيف .. كيييييييييييييييف .. طبيا نعرف كيف .. علميا نعرف كيف .. لكن في فك غموض هذا الكيف الحقيقي لا نعرف ..

اذن حولنا غموض يلفنا .. تعالوا معي الان نتعرف على الحس المعروف .. الام .. تعرف بكاء طفلها .. ونحن نعرفه .. البكاء كلنا نعرفه .. لكن الام وحدها التي تميز بكاء ابنها .. فهي تعرف من صوت بكائه ...  ان كان جائعا .. وتعرف من صوت بكائه ... ان كان بطنه يوجعه .. وتعرف من بكانه ...  ان كان به بلل ... كيف ... كييييييييييييييييييييييييييييييييف .. هذه الكيف نعرفها طبيا ونعرفها علميا .. لكن كيفيتها من خلال تحليل سرها لا نعرفه .,..

طيب ... بوك مارك توها جايه من الشغل ... هذا مثل ...  ودشت البيت .. فماذا شمت .. شمت الطعام .. وطالما انها شمت الطعام ... فهذا يعني انها عرفت شنو هي الاكله .. يعني ممكن تعرف ان امها طابخه مرقه .. او طابخه سمك .. من الرائحة .. هذا حس .. لكن تعالوا معاي لحس القطه .. القطه عندما تدش البيت .. تشم رائحة الطعام مثل بوك مارك .. لكن وش الفرق .. الفرق ... ان القطوه تعرف من خلال الرائحة ,, ان المرق فيه فلفل ... وفيه كزبر ... وفيه لحمه ... وفيه كركم .. وفيه ماء .. كل هذا تعرفه .. وهي لا تريد من كل هذا القرقيعان سوى اللحمة ... بل هي تشم ( يعني القطوه ) تشم رائحة  خشبة صغيرة طاحت في قدر الطعام ...  وعرفت ان المرقه فيها خشبة صغيرة .. هذا جس .. لكن كيف .. كيييييييييييف .. طبيا نعرف السبب ان قوة الشم عند القطه اقوى من الانسان .,. لكن توصيل هذا الحس .. كيف يتم .,. هذه الشيفرة هي المهمة التي نريد ان نعرفها ...

يعني نريد ان نعرف هل الرسالة التي توصل للمخ في القضايا المعروفة لدينا والتي العقل الانساني لا يتخذ بها حكما عاجلا هي ذاتها الرسائل التي تصل عامضة للمخ فيتصرف فها تصرفا عاجلا ... هذا هو السؤال ...

نترك الان هذا الموضوع جانبا ثم نعود اليه ان شاء الله .. ونسأل ... هل لدينا اصدقاء لا نعرفهم .. هذا العالم الذي حولنا ,,, ..اليس به سرا يتصل بأجسادنا ... ويتواصل معهم .. ألم تدخلوا مرة على شخص في غرفة ... فاذا هو يتحدث مع نفسه .. هذا الحديث هو حديث داخلي ... وانا تكلمت فيه في موضوع منفصل .. لكن هنا يختلف .. فهناك حديثان ... حديث به مرض وحديث به غموض .. فأما المرض فنعرفه .. واما الغموض .. فكيف نكتشفه .. رائع ... سؤال رائع .. انتبهوا معي .. لنفترض ان مي او استكانه قاعده في الصالة .,. وفجأة ... قالت ... يااااعمي خلها على الله .. بالطبع ... ان كان هناك احد في الغرفة معها راح تسغرب .. ياترى مالذي دفع مي او استكانه ان تقول هذه الجملة فجأة .. ومن هذا العم الذي خاطبته .... او .. لنفترض انت شخصيا جالس جنب التليفزيون .. وفجاة .. قلت .. يالله  ... الله كريم باجر تنفرج ... مالذي دفعك بان تقول هذه الجملة .. من الذي حرك حسك كي تنطق بهذا الجملة .. ماهي الدوافع التي جاءت فجأة نحوك فانطقتك .. نحن طبيا علميا نعرفها .. لكن تفسيرها بشكل دقيق لازلنا في طور سنة اولى ....

نكمل الموضوع ... بسم الله الرحمن الرحيم .. الان انتبهوا معي .. الجسد به مجسات خارجية .. وسوف نجري هذه التجربة لتعرفوها .. احضر اداة قوية مثل مطرقة او خشبة عريضة تكون بالطبع صغيرة .. الان ارفعها واتجه مباشرة نجو جبتهتك لتضربها .. انت لن تفعل هذا الشي .. لكن انظر بم تحس .. سوف تحس على الفور وانت ترفع يدك وتتجه بها نجو الجبهه ان شيئا ما حصل في جسدك .. السؤال .. كيف .. الجسد هو جسدك .. وانت حركت يدك ويدك من جسدك .. وانت لا تريد بالطبع ان تضرب جبهتك وعقلك يفهم هذا فقد تم ارسال رسالة له فورية .. طيب .. مالذي حصل فجأة .. اذن هناك ادارة اخرى داخل جسدك .. هذه الادارة لا يمهمها ان تعرف ان نيتك طيبه او خبيثه .. لا يهمها ان تعرف انك ستضرب جبهتك صدقا او كذبا .. الذي يهمها هو ... ان شيئا ما يتجه هو الجبه وان هذا الشيء قال او قد يسيب الجسد بضرر .. ماذا نفهم من هذا .. نفهم .. ان الجسد به ادارة ثانية تنبه العقل وتقول له .. لا تصير طيب وايد شدراك يمكن هذا الايد تكسر هذه الجمجمة .... ولذلك في عمليات الانتحار لا يقدم عليها الشخص العادي ولكنه يقدم عليها هو الشخص المنهار الذي انهارت كل اجهزته وتعطلت .... مع هذا انتبهوا ... الغريزة لا تتعطل .. وهي مختلفة عن الاجهزة العاملة الاخرى .. والا لما اصبح هناك عقاب للمنتحر الذي يزهق روحه قبل اوان ذهابها ..

طيب .. عرفنا اذن ان هناك اذارة ثانية في الجسد .. ونرجع الان لموضوع الشخص الذي كان جالسا بالغرفه ثم فجأة احس بشي دش عليه وخاف منه .. قلنا ان للجسد مجسات خارجية .. هذه المجسات الخارجية تذهب للعقل يعني المخ .. لكن قبل ان تذهب للمخ اين تذهب اولا .. فلا العين شاهدت شيئا .. ولا السمع سمع شيئا .. ولا اللمس لمس شيئا .. ولا رائحة ظهرت فشممها الجسد .. الحواس الخمس معطلة .. فكيف يحكم العقل .. اذا الحواص الخمس ماتشتغل .. طيب هذه المجسات وين ترسل الرساله طالما ان الحواس الخمس معطلة ..
لابد وان تكون هناك ادارة غامضة في الجسد تذهب اليه الرسالة .. هذه الادارة تحمل سرا هائلا لا يوجد في الذاكرة .. ليه .. لان الذاكرة فيها سمع وبصر .. وهذا الشخص اللي خاف لا شاف ولا سمع .. طيب .. عندما تذهب هذه الرسالة الى هذه الادارة .. ماذا تفعل الادارة .. تنظر الى تغييرات الجسد .. ومن خلال تغييرات الجسد تعرف نوع الشي الذي اخاف الجسد ...

هذا الموضوع يقودنا الى امور اخرى كثيرة بصراحة لا احب ان اخوض بها  اكثر .. لانها ستدخلنا في ابواب قد لا تفهمونها بالشكل المطلوب .... واظن ان الموضوع وصل اليكم بشكل جيد ان شاء الله فيما يخص الاداركات الغامضة




التعليقات

  1. عذرا على التاخير ...
    متابعه بعد ماقرئته بشوق :)

    ردحذف
  2. BookMark
    حَدِيـثُ الفَـجْـر~

    شكرا على المتابعة .. ومعذورة يافجر

    ردحذف
  3. القالب الجديد وايد شرح
    :)

    ومتابعة معاك الموضوع

    ردحذف
  4. الزين

    صح ... وهذا اللي عجبني فيه ... انه شرح والوانه هاديه .. والاهم انه بسيط وسهل التعامل معاه
    مشكوره على المتابعة

    ردحذف
  5. سبحان الله الخالق

    اكيد الموضوع وصل ^_^

    واظن انني اخر الزوار فالمعذرة=(

    ننتظر المزيد

    ردحذف
  6. زٍحَ’ـمةَ حَ’ـڪيّ..||≈

    جسد الانسان مليء بالغرائب والغموض .. انها صنعة الله سبحانه الذي اتقن كل شيء صنعه
    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  7. اتمنى ان تكمل الشرح والتعمق بهذه المواضيع


    متابعة ...

    ردحذف
  8. قطرة وفا

    لو اكملت الموضوع سوف يخرج من دائرة التثقيف الى دائرة العلوم الثقيلة جدا .. ومن الصعب فهمها بالشكل الذي نطمع اليه .. الادراكات الحسية هي علوم ودراسات حديثة معقدة وصعبة الفهم .. لكن قمت بتبسيط الممكن منها ... ومع ذلك .. سأحاول ان اكمل الموضوع بصورة تكون قريبة من نفس الموضوع لفهمه واستيعابه

    ردحذف
  9. انا قر يت الموضوع مرتين...


    بس مافهمت نقطة حديث الغموض؟!

    وهل التمتمه مع النفس بصوت عالي تعتبر حالة مرضية

    وإلا ؟



    عساك عالقوة..
    وصبحك الله بالخير

    ردحذف
  10. سلة ميوه

    صباح النور

    لالالالا .. التمتمة والحديث مع النفس لا يعتبر من الامراض الا اذا صاحبته بعض الامور التي يجب تشخيصها بدقة .. موضوع الادراكات الحسية موضوع اخر وبعيد كل البعد عن هذه الحالة ... نحن نتكلم عن ادارات في الجسد وهو مصطلح مجازي كما تعلمين ...

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه