الزين غنج القلم وأدب المرأة - الحلقة الثالثة

16
نبدأ ...بسم الله الرحمن الرحيم 

سوف اختار قصة واحدة من قصصها الكثيرة وأظن ان هذه القصة تكفي للتعرف عليها .. فقد اخترتها لتكون  جزءا من المحاضرة العلمية التي سالقيها قريبا في مجمع علمي ان سمحت لي صحتي بذلك ( ان شاء الله ) .. ولكن قبلها .. دعونا نتجول في عالم المرأة .. وأقول لك .. اذا كنت رجلا .. وتتابع الان هذه المحاضرة .. اريد ان اسألك هذا السؤال .. مالفرق بينك وبين المرأة .. أجب ...

ستقول انها تحمل وتلد .. وردي .. وماذا في ذلك .. هناك نساء يحملن ويلدن وهن ملوك وحكمن الارض .. أجب .. ستقول انها ضعيفة البنية وانك الاقوى .,. وجوابي وماذا في ذلك .. فتاتشر امرأة .. قادت حربا ضد الارجنتين لم تستخدم بها عضلاتها .. اجب .. وحتى اريحك من هذا السؤال .. تعالوا نتعرف جميعا على المرأة ..

فهي ليست حنسا ضعيفا .. ولا جنسا لا يفكر او لا ينتج .. هي جنس بشري كامل المواضفات .. الا ان الفارق بينها وبين الرجل .. انها تحمل انوثة ..  اي تحمل سالبا .. والرجل يحمل موجبا .. ولا يمكن ان يتفقان الاثنان بالابتعاد ان اجتمعا .. ولان الجنس البشري مطلوب منه اعمار الارض .. وهذا طبعا ليس وقفا على بناء البنايات فقط ... او  الشوارع فقط ... وليس في البذور والشجر وغيرها .. ولكن ايضا في الاخلاق والقيم ... وان يكون هذا الجنس من اصول معروفة .. لها تاريخها ولها جذرها .. لذا فان نظرة الرجل للمرأة هي نظرة تملك .. كي يكون الاتحاد ممكنا .. لكن الله سبحانه يريد ان يكون هذا الاتحاد بكلمة منه وبود وحب وعشرة طيبة .. فتعمر الارض .. 

والمرأة الى جانب ذلك .. تملك امور لا يملكها الرجل .. وأهمها العاطفة .. وهذا لا ينفي عقلها وتفكيرها ونمط سيرها .. واتخاذ قراراتها .. فهي تحكم ايضا بالعقل ... لكن مشرب بالعاطفة .. هذه العاطفة هي التي مكنت للرجل ان يعيش بعقل .. وان يفكر بعقل .. وان ينتج بعقل .. ليه .. لانه خرج من رحم امرأة .. ولان في جيناته يحمل عاطفة المرأة .. فتحولت هذه العاطفة الي ماذا .. تحولت الى قرار مشبع بنظرة بعيدة تحمل في نهاياتها ماذا ... الجواب تحمل العاطفة ..

يعني الاب الذي يضرب ابنه .. او الذي يقسو على عائلته  .. او الذي يتخذ قرارات قاسية .. تكون نهاياتها بها رحمة .. طيب .. من أين جاءت هذه الرحمة .. وهذه العاطفة .. جاءت من جنيات المرأة ذاتها .. فاينا الان الذي يحكم .. المرأة التي اعطتنا العقل والعاطفة .. ام العاطفة والعقل .. بالطبع المعروف يرجع لاهله .. فهي التي ابدعت وانتجت ... 

طيب عرفنا الان .. ان عاطفتنا اساسها من اين .. من المرأة ذاتها .. من خلال الجينات  .. اذن الفارق بين المرأة والرجل في هذه المسألة .. ان المرأة  مقدم والرجل مؤخر .. كيف .. سأضرب مثلا ( ولله سبحانه المثل الاعلى جل جلاله )  رجل يملك مليون دينارا واعطاك الف دينار فمن هو المقدم ومن هو المؤخر .. بالطبع صاحب المليون .. اذن المرأة اعطتنا من عاطفتها .. لكن هي ماذا .. هي العاطفة كلها .. طيب .. اذا اعطتنا شوية من عاطفتها عرفنا كيف نحكم في المستقبل .. فكيف صاحبة العاطفة كلها .. اجب

اذا كان الذي عنده الف دينار اشترى اثاثا لبيته ب700 دينار .. فياترى صاحب المليون لو يريد الشراء كم يدفع .. هل رايت الان الفارق الكبير بين الاثنان .. هل هذا يكفي ام استمر .. لابد من الاستمرار حتى تتعرفوا جيدا على المرأة

بسم الله الرحمن الرحيم 

في العصور الجاهلية .. كانت المرأة لا شي في حياة السياسة والاقتصاد وغيرها .. فهي تورث مثل اي سلعة .. وعندما جاء الاسلام اعطى المرأة كل حقوقها .. الم يخطر ببالك هذا السؤال .. من الذي اعطاها حقوقها .. هو الله سبحانه جلت قدرته .. طيب اذا كان الله سبحانه اعطى المرأة جقها الشرعي والقانوني .. فهل بعد هذا العطاء والقرار من رب العالمين جل جلاله  اعتراض او حتى التفكير بالاعتراض ..

طيب .. لنفترض الاعتراض .. ( واستغفر الله سبحانه جل جلاله على كلامي ولكني اقول هذا يارب ليفهمه الناس فاغفر لي )  فهات برهانك ان المرأة لا تستحق ان ترث او تملك شيئا او يكون لها رايا .. هات اولا معرفتك بخلقها وباعضائها وبفكرها وبحاضرها ومستقبلها وكل شيء عنها ماضيا قبل ان تخلق وبعد خلقها وحاضرا ومستقبلا .. هل يمكنك ان تفعل ذلك

ان كان لا يمكنك فكيف تعترض .. هل انت ادري من خالقها .. الذي صنعها فأحسن صنعها .. الذي ابدعها فأجمل ابداعها .. الم يستجب الله سبحانه لامرأة كانت تجادل رسول الله صلى الله عليه وسلم في زوجها فانزل سورة كاملة بحقها اسمها سورة المجادلة .. اليس في القران الكريم سورة كاملة اسمها النساء .. اليس في كتاب الله سبحانه سورة كاملة باسم امرأة هي مريم بنت عمران .. كل هذا .. واكثر .. اراد الله سبحانه ان يفهمنا بقدرها ... ونقول ... توناس عليها .. هذا الابداع وهذا الانتاج وهذا الجمال .. ونقول توناس ...

طيب .. هل تريدون اكثر .. ام استمر في موضوع الزين .. اظن يكفي ذلك .. بعد ان فهمنا المرأة وبالطبع هناك الكثير والكثير من اسرارها وعموضها لم اكتبه لكم .. وهناك محاضرة لي هنا في المدونة عن النساء يمكن الرجوع اليها للفهم اكثر .. المهم .. نأتي لموضوع الزين ...

بسم الله الرحمن الرحيم

الان لنبدامع الزين في قصتها التي ابكتني واسمها اي اسم القصة ( هو ... هي .. عيد الميلاد  ))

وقبل ان اكتب ارجوك ان تكون قد قرأت كل الكلام الذي كتبته فوق لان ذلك ضروري حتى تفهم المعاني التي سأكتبها الان عن الزين .
طيب .. الان ... اقرأ معي مقدمة هذه القصة .. ماذا تقول الزين في بداية قصتها ... تقول :


هي تنظر له بكل غنج .. تسرح بتفاصيله ... تغرق بملامحه ...
هو يغيب بتفاصيل الصحيفه التي بيده ... يقلب صفحاتها ... وتتوه نواظره بين اخبارها
تتنهد ....
يتنحنح

اانظروا الان معي .. كيف يتم الربط في الكلام الذي قلته لكم اعلاه .. انا قلت ان المرأة اعطتنا عاطفتها من خلال ماذا .. من خلا الجينات ... طيب لنقرا هذا الكلام حتى نؤكد لكم صدق ماقلنا 

الزين تقول ان بطلتها تنظر اليه بكل غنج وتسرح بتفاصيله وتغرق بملامحه .. بس هو بماذا يسرح .. هو يسرح في صحيفته يقرا ماذا ... يقرأ تفاصيل الاخبار .. يعني الفرق .. ان حبيبته تنظر اليه بوله العاشقين وغرام المحبين .. وهو .. بعيد عن مشاعرها .. فهل هذا الكلام صحيح .. لنقرا

تتنهد 
يتنحنح

هي تتنهد لانها متألمه من موقفه ...  فكل هذه العاطفه نحوه وهو لا يحس بها .. لكن هو ماذا فعل .. تنحنح .. ماذا نفهم من هذا .. نفهم انه تنتحح انه فاهم وش هي تفكر .. وانه بالعكس لديه عاطفه نحوها .. ولكنها عاطفه شنو .. مؤخر وليست مقدم .. ليه .. لانه في الاساس عاطفته ماخذها منها .. وهو الكلام الذي قلناه اعلاه .. وبالطبع هذه العاطفة التي عنده ....لن تكون بمثل عاطفتها .. ليه .. لانها هي الاصل ..  .. وعاطفته هو مشاعر مخفية غير ظاهرة .. يعني انه يبادلها نفس المشاعر .. فمشاعره مؤجله ... كأن يبني لها بيتا لتعرف حبه لها .. يشتري لها هديه لتعرف قيمتها عنه .. الخ ..  لذلك هو يتنحنح 

طيب
هل تفهم الزين هذا الكلام
الجواب لا
طيب وشلون كتبت هذا الكلام
هذا بالضبط الذي قلته لكم  في الحلقة الاولى والثانية .. الاداراكات المسبقة .. وهذا لا يمكن لانسان عادي يقوم بها .. على الاطلاق .ز لابد وان تكون لديه استعدادات كثيرة لا مجال للكلام عنها لانها علمية ثقيلة .. 

بسم الله الرحمن الرحيم 
الحلقة الرابعة

نلاحظ في قصة الزين انها اعتمدت البساطة في روايتها .. اي انها قصة تحاكي الطبقات الادنى ثم الاعلى .. ويمكن فهمها .. لكنها ااخفت بين طياتها ( كعادتها ) الكثير من الغموض الفني الذي يحتاج لعين ناقدة لفهمه .. ونحن عرضنا لكم في الجزء الاعلى كيفية نقل العاطفة من الام لطفلها ... وعرضنا نموذج من هذا النقل 

الان نكمل اكثر لنفهم اكثر .. بعد ان تتنهد ويتنحنح ( ونحن فسرنا ذلك لكم ) نأتي للبقية .. فتقول الزين :

تحرك الشاي بكوبها الصباحي بصوت لتشد انتباهه
يخفض الجريدة قليلا لينظر لها من خلف رموشه
تنظر له بكل براءة وهي تخفي ابتسامه منتصره
ينظر لها بكل استسلام ليضع الجريدة جانبا

قلنا بانه يخفي حبه .. وقلنا بانها اقبلت عليه بكل حبها .. بعد التنهد وبعد التنحنح ماذا فعلت بطلة القسة .. اخذت تحرك الشاي بكوبها الصباحي بصوت لتشد انتباهه .. طيب .. هي بالتأكيد فهمت من تنحنحه انه فهمها .. هي ذكية .. لكنها لماذا فعلت ذلك .. كي يخفض الجريدة وينظر اليها من خلف رموشه .. هي لا تريده ان يتنحنح .. هي تريده ان يقابلها بنظرة تعبر عن حبه .. فماذا حصل .. نظر اليها بكل استسلام ووضع الجريدة جانبا .. طيب .. الان .. تحقق  ماقلنا لكم بانها فهمت من الاول معنى تنحنحه .. لكنها اخذت تحرك الشاي .. ولما نظر اليها .. وتحقق لها انه نظر اليها بالحب وليس بالتنحنح ماذا حصل ... الذي حصل ( تنظر له بكل براءة وهي تخفي ابتسامة منتصرة ) ... كعادة المرأة دائما .. بريئه يابيه .. لكنها منتصرة ...

كيف تم هذا الانتصار .. لان شيئا منها بداخله .. تمكنت بان تحرك ماباداخله .. وتعالوا نضرب مثلا  ( ولله سبحانه المثل الاعلى جل جلاله .. ) بعض الناس وليس كلهم يقومون بصنع كود ويعرضونه مجانا لتركيبه في المدونات او المنتديات .. لكن هذا الكود ملغم .. وبس يقوم اي شخص بتركيب هذا الكود .. يقوم هذا الكود بماذا .. يقوم بارسال كل شيء يكتبه هذا المدون رقمه السري مواضيعه ردوده الخ ...

طيب .. المرأة زرعت بداخلنا ماذا .. العاطفة .. يعني الاصل بيد من .. بيدها .. فهي تستطيع ان تحرك عاطفة الرجل .. وان كان عقله يسبق عاطفته .. لكن بماذا .. بنظراتها .. بابتساماتها .. بدموعها .. اسلحه فتاكة تعرف هي كيف تصنعها وتضرب بها قلب الرجل بمقتل

طيب كيف عرفت ذلك .. عرفت بالغريزة .. كل شيء يتم من زوجين .. هناك غريزة مشتركة بينهما .. طيب .. تعالوا الان لنفهم اكثر ... تعالوا وشوفوا وسمعوا واقرأوا كلامي وافهموه عدل ( بشكل جيد ) 

ماذا تقول الزين بعد ان انتصرت بطلتها .. انتبهوا معي واقروا ... تقول :


تهمس وهي تخفض عينيها للشاي مرتشفه قليلا منه : شنو فيها الجريدة؟
يرد عليها وهو يتناول فنجان قهوته : المعتاد ... ماكو شي يديد
يصمت .. تتنفس بعمق
هي : وبعد
يشعل سيجارته : ما بعدج بعد حبيبتي( يبتسم )

الان هي انتصرت .. لكنها تريد ان تأنبه .. تريد ان تقول له صار لي ساعه وانا اطالعك وميته فيك وانت ولا حاس فيني .. تخفض عينيها للشاي وتقوله بعتب ... شنو فيها الجريدة .. هذه الجريدة التي تقرأها الان وانا معك شنو فيها حتي تأخذك مني ... وحتى تدفعه بان يفهمها ماذا فعلت .. اخذت تتنفس بعمق .. في الاولى تنهدت وعندما فهمها ماذا فعلت .. ردوا .. ماذا فعلت .. تنفست بعمق ... وهو ماذا فعل صمت .. حس بذنبه .. ثم اشعل سيجارته وقال لها مابعد بعد حبيبتي واخذ يبتسم باعتذار 

هذه هي الادراكات الحسية .. طيب .. انا قلت لكم منذ لحظات ان الزين تكتب للعامة لكن هناك في معظم قصصها غموض تعرف وشلون تعلبه .. الحين تعالوا معي شوفوا وشلون قلبت القصة من فوق لتحت ...


ي : اليوم شنو!!
هو : الأحد
هي متملله : ادري الأحد .. يعني شنو اقصد .. أي تاريخ
يلتقط الجريدة .. يبحث عن التاريخ ثم يجيبها : 21 مارس
هي بنفاذ صبر : ايييه .. يعني شنو؟
يفكر قليلا : مادري .. شنو يعني؟؟
تغمض عينيها لتتمالك شيء من عصبيتها المعتادة .. ترفع شعرها لتبرز ملامح يعرفها جيدا .. ويحبها كثيرا
هي : 21 مارس ... يعني عيد الأم ... صح!!

شفتوا وشلون غيرت الموضوع 
شفتوا وشلون لعبت بالقصة لعب
شفتوا وشلون من جلسة شاعرية .. ومن قضية علمية بحته تتعلق بقضية عاطفة جياشة .. الى ماذا .. الى موضوع عيد الام .. فمن يفهم هذا .. من يستطيع ان يتوقف عندها .. انهم المختصون فقط .. 

انا قلت لكم ان هذه القصة ابكتني .. تبون تعرفون وشلون ابكتني .. ترى القصة جميلة وعادية لكن اقرأوها لتعرفوا رقة بطلة الزين في هذه القصة .. ولتعرفوا كم هي رائعة ... الذي ابكاني هذه الفقرة :


ندعست بالدار وقفلت الباب
هي من خلف الباب : ترى اسمعك ... وبطل تتحلطم جنك شايب ماكلين عشاه
هو هامسا : بل ... عفية اذون ( يرفع صوته ) انزين احاجيج ... كبري راسج وقومي دامج لبستي ... نروح نشوف صغيرونج ... اقصد خاتمج
صمت ...............
هو : نوير....
صمت ..........
هو : نواره ....
صمت
هو : ام النور ...
صمت .........
يتوجه للباب ليطرقه يفتح فجأة هي تحمل حقيبتها مبتسمة : يالله  

لن اشرح لكم السبب .. عليكم انتم ان تكتشفون السبب ... 


الزين تبقى رائعة دائما في قلمها وشخصها ... هذه القصة تكشف الكثير من جوانب خفية في شخصية هذه البنت .. وكوني متخصص في علم النفس والادراكات الحسية وغيرها من العلوم .. فانه من الصعب ان اشرح اكثر .. لانه سيكون في هذه الحالة ندخل في قضايا علمية بحته مملة .. انا اعطيتكم النقد الفني التحليلي اما مايخص شخصيتها الاددبية والنفسية والاداركية فهذا علم ولا يمكن شرحه اكثر من ذلك .... التفوا حولها شجعوها .. كونوا معها .. فربما يوما ... تكون انت اول شخص كتب لها رساله وردت عليك ... والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

انتهى 


التعليقات

  1. اعتقد اسم القصة
    " هو..هي..وعيد الأم.."
    بس ماشاء الله عليك والله

    صج القصةوايد كانت حلوة وحوارها تحس جنك قايلة في يوم من الايام..مع شخص ما..

    حبيبتي الزين والله
    مل ماينقال عنها شوية
    هي بحر من المفردات والحروف والاحاسيس
    تتخيل الكلمة وترسمها وتلونها وتبروزها وتهديها لنا مغلفة بكل ما يحمله قلبها من محبة وود

    شهادتي فيها مجروحة..فهي من اوائل المدونيين اللي تابعتهم...وعرفت التدوين من خلالهم..

    تحياتي لك ولها...
    :)

    ردحذف
  2. الليوان


    نعم هذا صحيح .. لا احد يمل من متابعتها
    فهي حرف متجدد وقلم رائع

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  3. وأنا ويني عن هالقصة !

    بروح أدورها ..

    :)

    ردحذف
  4. قريت القصة واستمتعت فيها .. بس ما قلت لنا ليش هالقصة خلتج تبجي ؟

    ردحذف
  5. ميّ


    القصة مشبعة بالرومانسية
    انا حطيت الفقرة اللي اثارت مشاعري بشدة
    عليج انج تبحثين عنها بين هذه الفقرات
    هناك اشياء دقيقة قد تمر على العين
    ولا تلقي لها بالا .. انما هو الشعور
    الذي يتابع النظر
    ويتحسس بما يلامسه من تطابقات مماثلة
    انا قلت ان كل الرجال يبحثون عن شهرزاد
    ترى في هذه الفقرة اين مكانها شهرزاد
    انا قلت ان المرأة تفهم ان للرجل عاطفة
    وهي تستخدم عقلها وعاطفتها في تحريك مشاعره
    ترى .. ماذا استخدمت الزين في هذه الفقرة لتحرك مشاعري او مشاعر من فهم هذه الفقرة
    ابحثي ... ستجدين

    ردحذف
  6. وهذه هي الفقرة اعيدها هنا :

    يتوجه للباب ليطرقه يفتح فجأة هي تحمل حقيبتها مبتسمة : يالله

    ردحذف
  7. :(

    ابن السور !
    إذا بتكلمني بمشاعر وأحاسيس ترى أنا دور ثاني .. ويمكن أسقط وأعيد السنة بعد !
    أنسب لي 1 + 1 = 2

    ردحذف
  8. مي

    اذا كان فيه دور ثاني معنى هذا ان الدور الاول ماكان تأسيسه جيد ... ابحثي السبب .. من جديد

    بعدين غلط 1 + 1 = 2
    الصحيح ان 1 + 1 = واحد صحيح

    فمثلا :
    الموت + الحياة = واحد صحيح
    المرأة + الرجل = واحد صحيح
    الصحة + المرض = واحد صحيح

    كل هذه الدنيا قائمة على ماذا ...
    قائمة على عدد تعادلي
    يبدا من 2
    هل نسيتي ان رقم 1 هو الله سبحانه
    اليس يبدأ اسمه سبحانه بألف

    ردحذف
  9. ماشاء الله ربي يحفظها اول مره اقرا عنها بصراحه
    لاكن انبهرت بجمال قلمها ماشاء الله زادها الله علماً مببببدعه بصياغتها ربي يسعدهاا
    استاذي ابن السور شاكره لك ومقدره فمن هنا تعرفت على اقلام تفيض بروعتها فجزاك الله خيراً وعافاك المولى

    بوركت هاذه الجهود

    ردحذف
  10. زحمة حكي

    كوني من اصدقائها ومحبي قلمها .. شاركي معها افكارها فانا افرح كثيرا عندما ارى قلمك يتجاوب مع ابداعها فهو تشجيع لها وحق منها علينا ...

    شكرا على الكلام الجميل بحقها
    وشكرا على المشاركة

    ردحذف
  11. ماشاء الله
    اخي العزيز ابن السور تحليل راائع الى ابعد الحدود
    انا من المتابعين لهذه الكاتبه الرائعه لكن للاسف الشديد بصمت ..
    و على الرغم من حداثة معرفتي بكتاباتها الا انها اعجبتني كثيرا

    الله يوفقها يارب :)
    شكرا لك

    ردحذف
  12. أولا مشكور على هالتحليل وايد

    و ثانيا الفقرة إلي الفتت إنتبهاك وايد استوقفتني ولو إني مو قارية القصة من قبل وراح ارجع ادورها واقراها بس من تحليلك الجملة هذه بالذات وقفت عندها على إنها عاتبته و تنهدة إلا إنها شخصيه متسامحه ما أدري حسيتها شخصية من النوع اللذيذ إلي ما يتعنت بالزعل يعني السهل إلي يسعد الطرف الآخر ...

    عن الزين أتوقعها بالواقع ما تختلف وايد عن كتاباتها احسها طبيعيه غير متكلفة متصالحه مع ذاتها و مع إلي حولها و إنسانه بكل أمانه تنحب و تحس اتجاها باحترام و تحمل في نفسها كم كبير من الإيجابيه ..
    هذا انطباعي عنها .. طبعا بعيده كل البعد عن علم النفس بس هذا إلي استوحيه من كتاباتها و إذا كانت عكس هذا اتوقع إنها كاتبه ماهرة إلي ازرعت فيني هذا الإنطباع عنها ..

    شكرا ابن السور استمتعت بتحليلك
    الله يعطيك العافيه :)

    ردحذف
  13. حديث الفجر

    وليه بصمت .. انتي كاتبة رائعة .. .. انطلقي في المشاركة .. لتكن بصماتك هناك لاقرأها .. اريدك كما اريد للزين وبوك مارك وسلة ميوه والجودي وغيرهن ممن اتابع اقلامهن .. ان يكن منطلقات ... يملكن الرأي ويملكن الرد .. ويملكن الحوار .. انظري للزين ولبوك مارك ولغيرهن كثير وانتي واحده منهن كيف تتنقلن من زهرة لزهرة اي من مدونة لاخرى .. لليكن هذا التنقل برحيق .. هذا الرحيق هو .. المداد .. القلم ..

    شكرا على المشاركة
    وعلى فكره انتي من الاسماء المطروحة عندي للحوار معهن في سهرة مفتوحة ...

    ردحذف
  14. ان شاء الله
    نسيت اكتبها فوق .. فلا شيء يمكن تحقيقه الا بمشيئة الله سبحانه ...

    ردحذف
  15. الجودي

    لا ليس هذا السبب
    انه ابعد بكثير
    انها خلجات اخرى ومشاعر اخرى
    ربما اكشفها لكم وربما احتفظ بها لنفسي
    لا احب ان تفهمها الزين
    لاني اريدها على سجيتها وفطرتها واداركاتها التي
    تثير اشياء علمية كثيرة في نفسي
    هذا لايعني انك لم تفسري الجملة بطريقة صحيحة
    انتي فسرتيها بالشي المعروف ( العام )
    وهذا يكفي لانك لا علم لك في علوم درستها
    شكرا من القلب على كل مشاركة لكِ هنا

    ردحذف
  16. الجودي

    يبدو ان النسيان والتعب انساني ان اقول لك
    على على هذه الجملة التي تفضلتي مشكورة بكتابتها في مشاركتكِ
    (أولا مشكور على هالتحليل وايد )
    وردي هو :
    عفوا .. ويفرحني دائما تواجد المحب للعلم ..

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه