اشارات الألم

19

عندما كنت في السنة الثالثه جامعة .. قدمت بحثا عن اشارات الالم ... وانه يمكن تناسي الالم عن طريق الايحاء .. اي ... نخرج من منطقة الالم الى منقطة اخرى .. عن طريق الايحاء بان المنطقة المؤلمة ساكنة .. ونفسرها هكذا .. بدلا من الايحاء .. بان نغطي منطقة الالم بمنقطة اخرى ... بحيث تطغى على صورة الالم ..

كان البحث بسيطا ... لكنه ليس سيئا .. وبعد التخرج .. وجدت بان هذا البحث يمكن تطبيقة باشكال كثيرة .. منها التي يعتمد على الايحاء ومنها من يعتمد على ادوية تساعد على الايحاء .. يعني ليست ادوية مسكنة للالم ..

كان هذا بحثا .. وكان هذا ضمن منهج يمكن تطبيقه .. ومنذ ايام ... اصبت بألام مبرحة شديدة .. فتذكرت بحثي .. وحاولت بان اجلس واسترخي ... واحاول ... ابعاد صورة الالم التي احس بها .. كان امرا مضحكا ومبكيا .. فلم استطع الجلوس .. ولم استطع حتى التفكير .. مع هذا اصررت بان اطبق هذا البحث .. واخذت احاول تغطية صورة الالم بصورة ثانية .. دون فائدة .. وكان امرا به عبث .. وبه تعب وألم لم اطقه .... فاضطررت للدواء والمسكنات التي خففت بعضا مما احسه ...

وجلست افكر .. البحث من حيث العرض مقبول .... لكن .... من حيث التطبيق به صعوبة بالغة .. اذن ... هناك ثغرة مفقودة .. او ... حلقة مفقودة .. جعلت من هذا البحث يفشل .. ترى ماهي .. نحن نعلم بان مبعث الالم هي اشارات عصبية تصل للمخ .. والمسكنات تمنع هذه الاشارات من الوصول للمخ .... او تبطيء من سرعتها .. اذن الاشارات تصل قبل ان ارسل صورة الايحاء للعقل الباطن ..

هل يمكن خداع اشارات الالم .. هل يمكن بان نوصلها للمخ بصورة لا تحمل حقيقتها .. فلا يفهمها المخ ... وان فعلنا .. اليس في هذا التصرف مشكلة .. الجواب طبعا ستكون هناك مشكلة .. فالالم علامة تحذير .. طيب .... هل يمكن بان نختار من هذه الاشارات مواضع معينة من الألم ... فنحول شيفرتها الى معان لا يفهمها المخ ...

نحن قلنا في مقالات سابقة .... ان هناك ادارة خفية في الجسد ذكية .. من الصعب خداعها .. وافضل الوسائل هي في عمليات تسكين الالم عن طريق الادوية .. والجسد عموما لا يتوقف عن ارسال هذه الاشارات الا في حالة واحدة .. عندما يتم ارسال اشارة للمخ ... بان المرض انتشر بالجسد وان لا فائدة من المقاومة .. عندها يصدر المخ اوامره بالموت .. اي يأمر الجسد بالتوقف عن المقاومة .. فتقف كل اشارات الالم .. وهذا نسميه ... او نطلق عليه ( صحوة الموت ) .... حيث نفاجأ بان المريض الذي كان يصرخ من الالم تحول فجأة الى انسان هاديء يضحك ويسولف ولا تبدو عليه اية مظاهر من مظاهر الالم .. فيعتقد اهله بان ولدهم تشافى .. لكن الاطباء وحدهم الذين يعلمون ان هذه هي صحوة الموت .. وان المخ اصدر اوامره بعدم المقاومة ...

فيتنشر المرض بسرعة البرق ... وبعد ساعات قليلة يموت هذا المريض ...  معضلة .. لكن معظم علماء واطباء اليوم مستمرون في البحث ... في ايجاد مخارج لتسكين الالم ...

وعلينا ان نعلم .... ان فشلنا او فشل غيرنا اليوم ... فلأن ادوات اليوم ... ليست جاهزة كما يجب  ... للتعامل مع علم ربما يحتاج لعقول اوسع واكبر من عقولنا فهما وادراكا .. وربما يأتي من بعدنا ... من ينجح في تطبيق هذه النظرية .. او نجاح هذا البحث ... لكن ... بشكل اخر .. ومدخل اخر

التعليقات

  1. حاولت كثيرًا تطبيق هذه النظرية .. إبعاد الألم بالإيحاء والنسيان والخداع، ومحاولة تذكر صورة جديدة بديلة .. بلا جدوى
    وكأن هناك حلقة مفقودة كما تفضلت
    نتوقع من أبحاثكم أن تصل لما تبحث ونبحث عنه،
    ومنكم دومًا نستفيد ياابن السور

    ردحذف
  2. BookMark

    ربما هي حلقات
    منها ... ان الادارة الذكية في الجسد تعلم بما نفكر به وبالتالي فان تفكيرنا مرصود .. ولن توافق هذه الادارة على تبديل او تغيير أهم دفاعات الجسد الوقائية ..
    والامر الثاني ... ان هذه الدفاعات تعمل فور احساسها بالخطر .. وهي ليست بحاجة لمن يذكرها او يأمرها وبالتالي نحن امام قوتين الاولى غريزية تحتاج لابحاث لفهمها .. والثانية هي من ترصد عمل هذه الاشارات وتقويتها والحفاظ عليها
    ثالثا .. لاحظنا ان الجسد في حال اصابته بمرض ولسبب ما لا تصل هذه الاشارات للمخ .. فان هناك وسيلة اخرى لم نفهمها حتى يومنا الحاضر تقوم بمقام هذه الاشارات فتنبه المخ ..
    والألم هي الدفاعات ذاتها .. والاشارات هي التي تحمل عمل هذه الدفاعات للمخ لاخطاره بسير المعركة
    نحن امام معضله هائلة متشربكه ...

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  3. رائع موضوعك...

    اعجبني...يعطيك العافيه...

    وعساك عالقوة
    وعافاك الله وشافاك من كل مرض وتعب
    احترامي

    ردحذف
  4. سلة ميوّه

    وفوشيا الرابع .. شيء عجيب
    رائعة عندما تكتبين
    ورائعة اكثر .... عندما تنثرين عطر قلمج
    باحاسيسج الخاصة لتنعكس على ابطال رواياتج
    وشخصياتج التي ترسمينها لنا بدقة وفن
    سلة ميوّه
    انا من المتابعين باهتمام لمدونتج
    وبالنسبة لسؤالج فانا شاركت ب ..لا
    اسم سلة ميوّه تعودنا عليه ومن الصعب نسيانه


    شكرا على الدعاء لنا
    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  5. أحيانا بدون قصد انشغل بشغلة أحبها واندمج فيها وانسى الألم بشكل نهائي..
    ولما أخلص اللي بيدي يرجع الألم مرة ثانية...

    لكن لما أرتاح بالفراش ، أو يفترض إني أرتاح !!
    يزيد الألم ويتضاعف بدون حدود..
    أحس مو بس بالألم ، زيادة عليه يقمت القلب ..

    ردحذف
  6. ميّ

    ربما تتذكرين ياميّ في مقالة لي سابقة قلت فيها .. ان المخ لا يمكنه ان يحل قضايا متشابكه ومتعددة .. وان اقصى مايمكن حله هي ثلاث او اربعة قضايا يومية .. والباقي يتم تأجيلها او ترحيلها للعقل الباطن

    بالطبع .. في حال انشغال المخ في مهمة او كما قلتي انشغل بشغلة احبها .. فان اشارات الالم تصل للمخ ولكن هي اشبه بالشخص الذي ينتظر الاذن بالدخول وشرح مايريده ..

    لكن في حال الاسترخاء او كما قلتي لما ارتاح بالفراش .. فان المخ في هذه الحالة هو الذي يسترخي بالفراش ان جاز التعبير .. ويأذن لاشارات المخ بان تدخل عليه وتسولف وتهذري على كيفها وهو يستمع لها وينفذ لها ماتريد

    مع هذا فان المخ عادة يولي اشارات الالم اهمية كبرى .. لكن هذه الاهمية تقل درجتها في حال انشغاله .. لكن اشارات الالم تصل ويحس بها المريض من خلال الألم الشديد الذي يصيبه ...

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  7. في الغالب أبعد فكرة الألم و استبدلها بأي فكرة ثانيه أخليها مركز تفكيرة أو شي أهتم فيه طبعا لو كان الألم في أي جزء من جسمي إلا الصداع صعب جدا اتعامل معاه

    سؤال وايد يهمني

    صحوة الموت في جميع الحالات ولا في حالات يتوقف الجسم مباشرة يعني الجسم يقاوم لغاية الموت و المخ يظل يقاوم وما يعطي إشارات التوقف ؟؟


    ما اتشوف شر أخي الكريم

    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك
    اسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يشفيك

    ردحذف
  8. معلمي ..واستاذي...شكرا لك من القلب لطيب كلماتك..

    أما ال(لا )
    فصدقني هي بالإعتبار..والإستبيان حسم منذ البدايه...

    لكن مع ( الا ) منك...


    فقد انتهى الأمر...
    وسنبقى سلة ميوّة :)


    شكرا من القلب
    امتناني

    ردحذف
  9. الجودي

    دفاعات الجسم متعددة .. وفي حال الخطر الشديد فان كل اعضاء الجسم يتدافع للدفاع عن وجوده .. ويظل المخ في حال استنفار .. هي اشبه بادارة معركة ..

    قد تطول المعركة مع المرض .. وقد ترى الدفاعات انه لا داعي للاستسلام .. خاصة عندما يكون المرض مرنا .. يعني مره يهاجم ومره يتوقف ..

    اصدار مذكرة الموت غالبا تأتي بسبب الالام المبرحة والشديدة والتي لا تنفع معها ادوية تسكين الألم .. وايضا تأتي بسبب ادارك هذه الدفاعات قوة المرض وانه لا يمكن توقف تقدمه وان عملية الدفاع تحصيل حاصل .. وقتها تتفق جميع اعضاء الجسم على الاستسلام .. بسب الانهاك الشديد التي اصابها وايضا بسبب فقدانها للكثير من مقومات الدفاع الضروري للاستمرار

    عندما يستلم المخ هذه المذكرة .. فانه يصدر أمره بالتوقف عن مقاومة المرض .. وهذا يعني الموت .. وفور توقف الدفاعات فان المرض ينتشر في كل اعضاء الجسم خلال ساعات معدودة .. وينتهي بالموت

    بالنسبة لسؤالج .. ان المخ مايعطي اشارات التوقف .. الجواب .. ان المخه اساسا لا يستلم اشارات مثل هذه النوع .. لكنه يستلم اشارات سير المعركة .. يعني نسبة النجاح .. ونسبة ماحققته هذه الدفاعات من صد المرض .. الخ .. وهو لا يصدر امرا بالتوقف او الاستمرار بالدفاع .. لان الجسد كله في هذه الحالة يعمل دون حاجة لمثل هذه الامر ...

    شكرا يالجودي على هذا الدعاء
    وشكرا على المشاركة

    ردحذف
  10. دام ان البحث موضوع ان شاءالله يجي يوم يقدر الناس يطبقون النظريه و ما يموتون بالفعل ...

    عافانا الله وياك من الامراض استاذ نواف

    و ألبسك لباس الصحه

    مشكور على الموضوع

    ردحذف
  11. سلة ميوّه

    شكرا لتقديرج
    وافرحني قرارج بعدم تغيير اسم المدونة
    وهذا القرار نابع بالتأكيد لتفهمج لرغبة من يتابعونها ويحبونها ... وانا منهم

    ومشكورة على المشاركة

    ردحذف
  12. منصور الفرج

    ان شاء الله
    وشكرا على الدعاء اخوي منصور جزاك الله خير
    وشكرا على المشاركة

    ردحذف
  13. أُعجبتُ بالنظريةَ وأعتقدَ أنَها ستكون ناجحةَ
    ربما أكون أنا من يدرسهاَ لولَ ^_^
    سيأتيِ اليومَ الذيِ سيجعلَ هذه النظريةَ حقيقةَ
    حتى ولو بعدَ أمدَ
    أسئل الله أن يمن عليك بالصحةَ والعافيةَ
    وجميعَ مرضى المسلمينَ
    ويجعل ماأصابكَ تكفيرَ لذنوبكَ وخطاياكَ
    ولاباس طهورَ بإذن الله

    ردحذف
  14. زحمة حكي

    قد تستغربين حين تعلمين .. ان معظم علومنا اليوم .. الذي قام باكتشافها او اختراعها او العمل عليها .. هم ناس ليس لهم علاقة بالعلوم .. فمثلا .. الاستيريو .. الذي قام باكتشافه .. هو شخص عادي .. ليس له علاقة او علم بعالم السمعيات .. ذلك عندما اكتشف بالصدفة ... ان احدى الاذنين تسمع قبل الاخرى .. هذا الاكتشاف تم تطويره من علماء السمعيات .. فصنعوا سماعات خاصة .. واحدة منهما .. تعمل قبل الثانية .. وهذا هو السبب الذي يجعلنا نحدد مكان الصوت .. فلو ان الاذنين تسمع بان واحد ... لما استطعنا ان نحدد مكان الصوت .. انتي تقولين ( ربما اكون انا من يدرسها ) ليه لأ .. قد يكون هذا صحيحا .. لكن .. عندما تكتشفين هذا الامر .. لا تنسين ان تخبريني .. فهذا الشيء يهمني جدا ..

    زحمة حكي

    شوفي ... بقول لج شيء .. وانتبهي له جيدا ..
    تقولين .. اعجبت ( بالنظرية ) .. ثم تقولين ( حتى ولو بعد امد )
    لاحظي .. كلمتان هما ... ( نظرية من النظر .. وامد من مد الوقت وربما مد النظر .. ) لكن .. هنا تأتي يعني كلمة مد مرادفة للنظر .. وليس للوقت .. شفتي وشلون اكتشفتي شيء ماكنتي تدرين عنه .. جاء مصادفة ..

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  15. سبحان الله صحيح ربما أغلب الأكتشافات أتت من محضِ صدفةً
    والأنسان لايولدُ عالماً لاكننيِ أحببتُ النظريةَ ولديِ قناعة
    تامةَ بأكتشافَ ولو جزءَ يكملهُ غيريِ مستقبلاً
    وستكونَ أول من يعلم بهاَ >> عاشت الدور وصدقت لول
    أحببتُ الصدفةَ وممتنة لهاَ
    أستاذي أعتذر للتطفل هنا ^_^

    ردحذف
  16. رحمة حكي

    كلنا نعيش ادوار مختلفة حتى في الحلم لنا دورنا الخاص
    وان تحبي النظرية افضل من قراءتها دون حب
    فهذا الحب قد ينتج عنه تقارب وهو المطلوب في هذه الحالة
    التي نحن بصددها ... وشكرا لاني سأكون اول من يعلم بها
    وشكرا للاضافة

    ردحذف
  17. استاذي الفاضل..
    لم أستطع إخفاء إعجابي بما قرأت للتو ..!
    سلم فكرك النيّر .. و روحك الصادقة ..
    أوتعلم ؟!
    كنت أفكر بمثل طريقتك ..
    وأبتكرت لنفسي طريقة .. أخفف بها ألمي إن تألمت ..
    ولأول مرة سأشاركك إياها ..
    فحين الألم .. يستقبل المخ إشارات من العضو المتألم فقط ..
    ولكن !
    إذا ما أرسلنا له إشارات أخرى ..
    فلربما انشغل عن الألم .. قليلاً !
    فقد كنت أشغل نفسي بشيء آخر ..
    كالضغط على يدي بقوة ..
    وإيهام نفسي بأنني لا أشعر إلا بيدي فقط !
    وأتناسى تدريجياً إحساسي بالعضو المتألم !

    لا أخفي عليك ..
    نجحت تلك الحركه أحياناً ..
    وأحياناً كان الألم أقوى !!!


    والدليل استاذي ..
    انك حينما تكون في أشد نوبات الألم ..
    وفجأة ..
    تشعر بالخوف .. ( كذهابك للمستشفى مثلاً .. في جو مفرط الرعب )
    ألا يتلاشى فجأة ألمك ؟!
    وتسخر من نفسك لأنك ذهبت المشفى ... للاشيء !!؟؟

    حدث معي ذلك كثيراً :)



    أعتذر عن الإطالة فاضلي...
    أحببت مشاركتك جمال موضوعك .. قد لا أكون متخصصة في هذا المجال ..
    ولكني لا أحب أن تمر عليّ معلومة دون الارتشاف من منابعها الخير :)


    أمتنّ جداً لقراءتك ..
    دمت في حفظ الباري ..



    همسات أنثى
    http://hamasatontha.blogspot.com/

    ردحذف
  18. همسات انثى

    عند الالم ينشغل المخ في مسالة ترتيب المعركة .. لكنه يظل مستيقظا فيما حوله .. ولا يمكن خداعه .. والسبب .. ان ماتفكرين به يمر عليه .. يعني لو حاولتي تخشينه او تتلاعبين عليه .. فان هذا الخاطر يمر عليه اولا .. ثم ينقل لج .. لكن .. في حال الذهاب للطبي المسالة تختلف لان ليس هناك خداعا .. فالمخ لديه هاجس امني شديد ومفرط الحساسية .. وهو دائما يخشى المفاجات .. لكذلك عندما يذهب المريض للطبيب لمعرفة سبب الالم .. فان المخ ينشغل في هذه المسألة ويترقب النتيجة ويخشاها .. فهو لا يريد ان تضاف اليه مشكلة اخرى في هذه المعركة التي يقودها ضد المرض .. لذلك فهو لا يتجاوب مع اشارات الالم التي تصل اليه .. وربما هذا السبب الذي تخف فيه حدة الالام السنان عندما يذهب المريض لعيادة الاسنان ..

    [im] http://www.oloommagazine.com/images/Articles/11/SCI95b11N3_H04_004832.jpg[/im]

    انظري لصورة الرسالة التي تنقل للمخ في هذه الصورة .. انها رسالة عاجلة تصل مباشرة للمخ .. وبذلك استحالة ان نخدع العقل لانه اساسا مانفكر به لخداعه يمر عليه اولا ثم يمر علينا .. والا كيف نفهمه .. عندما تفكرين لخداع العقل كيف تفكرين .. انك تطلبين من المخ بانج تخدعينه .. بالطبع هناك بالعفل مسألة خداع للمخ .. لكن الطرق مختلفة وليست موضوعنا هنا

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  19. موقع مدونة الكاتبة همسات انثى

    اضغط هنا

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه