خرائط الاحلام

12

لماذا نتصوّر دائما  ان البنت لديها حُلم دائم وجميل بفارس يأخذها على حصان ابيض .. هذا الحلم ليس به مشكله .. لندعها تحلم .. لكن ليش ( لماذا ) يكون الفارس على حصان ابيض .. ليش ( لماذا ) مايكون رجل فقير ويركب حمار مثلا .. او حصان اسود

في الزمن القديم .. لم يكن شيئا مستغربا ان يركب الرجال الحمير والبغال والخيول .. هذا التحديد باللون دفعني بالتفكير بان هناك موروث خفي في العقل الباطن للرجل .. شيء ما يحمله معه عبر اجيال مضت واندثرت .. لكن بقيت اثارها .. لان الرجل وحده هو الذي أخرج هذه الاشاعة عن حلم المرأة

حيث لم نقرأ تأكيدا قديما من المرأة أنها تحلم بهذا الفارس الذي يركب حصانا ابيض .. فالذي نعلمه عنها أن المرأة تحلم بالامن وبالرجل الذي يمكنه ان يحميها ويصرف عليها ويمنحها الحب والحنان .. مع هذا .. بعضهن اعجبتها الفكرة .. التي هي من صناعة الرجل فصدّقتها .. ومالت اليها ... 

صدقا ... اشغلتني الحياة من متابعة هذا البحث .. حتى كنت يوما جالسا في البيت اشاهد التليفزيون .. وكان فيلما ممّلا ثقيلا .. لكني كنت مصّرا على متابعته  .. وتزوج البطل من محبوبته .. وجاءت اليه بفستانها الابيض .. فانبهرت ..

انها تجر فستانها الابيض جرا .. انه طويل للغايه .. ترى ماذا يمثّل .. وقفت واخذت ادور بالغرفه .. وانا اتكلم بصوت عالي .. فستان ابيض  = يساوي = حصان ابيض .. هناك انقلاب .. الحصان له ذيل طويل ابيض .. وهذه فستانها له ذيل طويل ابيض .. ماهذا ..  هل هو ترابط وان كان كذلك .. فكيف تطورت الفكرة ..

زمان كان فيه فرس .. الان .. هناك سيارة ... السيارة تمثل الحصان ... والفستان يمثل الفارس .. لكن .. كيف تأنث الحلم .. واصبح حقيقته ذكر .. فالذكر الذي هو الفارس لم يعد له تجسيد في هذا الحلم .. وتم تعويضه بالسيارة .. ماهو السبب .. السبب القوة .. الفارس في الزمن القديم كان يحارب ويقاتل .. ويجري على فرس .. اليوم لا حروب .. ولا جري فوق خيول .. السيارة تجري وقوية .. فهي اذن تمثل الفارس .. ويبقى الرجل محرك لهذا الحلم ..

لكن لابد من لون .. السيارة يمكن ان تكون بيضاء لكن لا روح فيها .. السيارة ممكن ان تكون بيضاء لكن لا ذيل لها .. الحلم لابد وان يتحقق .. اذن ليكن تحقيقه عبر فستان .. عندما ترتديه العروس يتحرك تدب به الروح فتتحرك يديه وخصره وكتفيه .. ثم .. له ذيل .. اذن .. تم تحوير الفارس الابيض عبر فستان ابيض ..

ترى .. لو اني خطبت وحده ( فتاة ) .. وفي ليلة عرسي جيتها ( جئتها ) على فرس ابيض .. وخطفتها من الصاله .. وركبتّها وراي  ( ورائي ) .. ترى كم دورية شرطة بتوقفني او بتخالفني وانا اجري فيها وسط الشوارع .. هذا ان ماندعمنا ( صدمتنا سيارة  ) ومتنا في ليلة عرسنا ... 

جميل ان احلامنا تتحقق .. هل رأيتم كيف ان  العقل الباطن يرسم خرائطا جميلة لاحلامنا يمكن ان لا تموت وان تتطور مع تطورنا ومفاهمينا دون ان نحس .. دوما ... دون ان نحس

التعليقات

  1. هي فترة ما بين المراهقة والنضج في مراحل حياتنا تحياتي لمناقشة مثل هذه القضية بأسلوب هادف

    ردحذف
  2. ممم .. لما أتخيل فارسي على حصانٍ بني ولم أحب أو أتخيل قط أن يكون أبيض ؟ :)

    تحليل جميل أعجبني كثيراً ... وحقاً هناك رابط كبير :)

    سلم فكرك اخي ...

    ردحذف
  3. كريمة سندي

    دون شك هي مرحلة حرجة
    لكن بفضل الله سبحانه فان معظم المجتمعات العربية والاسلامية تجتازها بسلام .. بسبب حرص اسرها على تنشأة الابناء نشأة طيبة وصالحة مع متابعة مستمرة كان في الدراسة او في المنزل .. مع هذا تظل هذه الفترة من العمر من المراحل المهمة في بناء الشخصية وتعزيزها وتقويتها ..
    نحن في هذه المقالة نتكلم عن الموروث عند الرجال في مسألة النظرة العامة في مرحلة ماقبل الزواج لدى الفتيات
    .. والتصور السائد لديهم ان الفتيات ينتظرن فارس الاحلام على حصان ابيض .. وهي مثلما اشرتِ قد تكون ضمن احلام المراهقة .. نحن نرى من الوجهة العلمية انه لا يمنع مثل هذا الامر في مرحلة المراهقة لكن تبقى ضمن الموروثات

    ردحذف
  4. قطرة وفا .. تقول في مشاركتها :

    لا احب لا أتخيل .. اذن لا يهم اللون
    اذن لا يهم ان يأتي على حصان اصلا ..
    انظروا ماذا قالت .. هكذا

    1 - تحليل جميل
    2 - حقا هناك رابط كبير
    3 - سلم فكرك

    اي انه تحليل جميل ويكمن جماله في بعد الصورة التي تصور البنت انها تنتظر فارسها على حصان ابيض
    وحقا هناك رابط .. بين ماذا .. بين الموروث والحقيقة
    ثم .. سلم فكرك من ماذا
    من موروثات الرجل التي تصورها اي تصور الفتاة انها تنتظر فارسها على حصان ابيض
    هي تنتظر فعلا فارسها
    لكن ليس على حصانا ابيض
    وانما على مودة واخلاص ووفاء وبناء وفهم وشخصية قوية تحميها وتحافظ عليها وتحترم ذاتها
    اليست هذه فتاة التي شاركت هنا
    اليس هذا قولها
    ماذا تفهمون من مشاركتها
    نفهم انها تتفق مع هذه المقالة
    هذا رائع

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  5. ههههه ذكرتني على طاري فارس الاحلام ...يوم أسولف عن هالشي ما قول فارس أحلامي ...اقول تيس أحلامي ...يمكن كنت أستهزئ بهالأحلام ....لكن مثل ماقلت هذا قبل كان فارس الحين ماشي فرسان ...قبل شي حروب فـ"الفارس زمان كان يحارب ويقاتل"...الحين ماشي حروب من تلك النوعية ...ولكن شي حروب أخلاقية ...يعني إذا قسنا معنى كلمة فارس مع زماننا فالفارس بيكون الشخص اللي مثل ما يقولون رايته بيضا ...وبياض الفرس تمثل بياض ونقاء الرجل بأخلاقه ...
    الحصان الأبيض=الأخلاق الطيبة النقية
    فإذا كان الرجل ذو أخلاق طيبة ...نقدر وقتها نسميه فارس ..وجذ تحقق الحلم :)

    ردحذف
  6. ام حروبي

    صح .. وهكذا .. تحقق اللي قلته
    المعادلة ذاتها لا تغيير
    انتي ماتستهزئين بالتيس
    بالعكس ... هي تأتي هنا لرفض الفكرة اساسا
    لان الفكرة الحقيقية لدى الفتيات عن فارس احلامهم
    هي .. اللي قلتيه
    تكون رايته بيضا

    ردحذف
  7. السلام عليكم...

    لا أحب الحصان الأبيض أحبه أشقر/بني/أسود
    لكن لا أبيض ولا رمادي

    بعدين من قال هذا حلم البنات ما
    أظن بس الإعلام الجاهل يسوق هالحلم

    على العموم هالأيام في جنود فارين
    مافي فرسان ذاك زمن ولى وانتهى

    طرح جميل وفكرة موبسهولة تطري على البال

    موفق ^_^

    ردحذف
  8. خاتون

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    نعم هو اعلام جاء عبر تاريخ موروث وجاهل بالمرأة ومشاعرها مع هذا تظل احلام البنات ضمن غريزتها التي تبحث عن اب يستاهل امومتها

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  9. أول مرة أفكر بالموضوع بهذه الطريقة اشعر إن الفارس والحصان الأبيض كلام أفلام عربية قديمه ..

    :)

    ماعندي تخيل للفرس ..

    بس التعامل السلوك أكثر ما مروا في مخيلتي ..

    شكرا لك ابن السور :)

    ردحذف
  10. الجودي

    نأخذها بالاهم وهي الافلام
    اي كلام تصوير وتمثيل مع حوار واخراج
    ربما تتفق تماما مع ماقلنا اعلاه

    رائعة الجودي
    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  11. تدري يا سيدي الفاضل احنا دايما احلام الطفوله و المراهقه تكون كبيرة وحلوه و كل عروس لازم تكون حلوة و كل أب لازم حنون وكل ام لازم يكون قلبها كبير و كل مرت اب نسرة و كل ام زوجة نسرة و كل عروس حياويه و كل طلعات الملجه و فترة الخطوبه حلوة و رومانسيه اذا كل هالاشيا ما صارت مثل ما الافلام القديمه و خبرات اهلها يكون الاحباط مصيرنا عشان جذيه ما نحب يخالف الواقع خبراتنا السابقه و يمكن الواقع حلو يمكن عروس مو حلوة بس طيبه و بنت اياويد ما تتعوض و يمكن مرت الاب احن من الام بس احنا اللي ما نعطي مجال يخالف الصور و الاسكتشات و الفلاشات اللي بمخنا و الا انت اشررررايك

    ردحذف
  12. أنا دائما أحلم أن فارس حلمي على حصان أسود لا أحب الأبيض ,,,
    أميل إلى الأسود لأنه يعطي أيحاءاً بالقوة أكثر
    فغالباً في الحروب الذي يركب الحصان الأسود يكون الأقوى و الأشجع و أنا أرى فارسي كذلك ( أتمنى بإذن الله ),,,

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه