اختلاف النطق

0
من ايات الله سبحانه اختلاف الالسن والالوان في البشر .. واية النطق ليست الصوت وحدها .. وانما حمل الصوت لمعنى مفهوم ينتج عنه امر .. واية النطق ان هذا الصوت الذي يحمل معنى هو ذات النطق عند شعوب اخرى ..

فمثلا نحن العرب نقول نعم .. وشعوب اخرى تنطقها بكلمة مختلفة . هذا النطق يحمل معنى واحد مفهوم .. ولكن شتان بين نعم وبين مانطقوه .. ليه  .. لان حتى تعرف معنى هذا النطق يجب ان تدرسه وتتعلمه .. اذن هو نطق مفهوم .. اي ... انها حروف لكنها غير معلومة ..  وحتى نعلمها ماذا نفعل .. ندرسها ونتعلمها ..

طيب ... ان كان هذا في البشر وهم من جنسنا .. فكيف يمكن ان نفهم نطق الطير او نطق الحيوان او الحشرات وهم من غير جنسنا .. واستحالة ذلك وصعوبته ان الحيوان لا يمكنه ان يعلمنا نطقه .. فمثلا  الشعوب الاميركية يمكنها ان تعلمنا لغتها والشعوب الصينية يمكنها ان تعلمنا لغتها .. لكن الطيور والحيوانات والحشرات كيف يمكنها ان تعلمنا لغتها .. فنجد ان في هذا الامر استحالة في تعلم هذه اللغة

وهي لغة لا شك بوجودها .. حيث ان الله سبحانه ذكر لنا في كتابه العزيز ان نملة من النمل  حذرت قومها وطلبت منهم دخول مساكنهم حتى لا يحطمنهم سليمان وجنده وهم لا يشعرون .. كما ذكر لنا الله سبحانه حديث سليمان عليه السلام مع الهدهد الذي دله على عرش بلقيس

كما لا حظنا وشاهدنا ان الحيوان والطير تحذر صغارها من الخطر وشاهدنا صغار الحيوان او الطيور تنادي امهاتها فتسرع اليهن .. مما يعني ان لهم لغة خطاب ... اذن هناك اسحالة علم هذه اللغة لعدم وجود من يعلمنا هذه اللغة من الحيوان او الطير او الحشرات .. 

لكن يمكن فهم الطير او الحيوان او الحشرات من خلال تصرفها ولا نعلم نطقها .. اي نفهم من صوته وحركاته ان كان جائعا .. لكن لا نعلم ماذا يقول .. وهذا الامر بالضبط يعمل به الطير والحيوان والحشرات .. فكيف ... 

الجواب .. انك لو قلت  تعال لطيرك كلما اطعمته .. اي تستمر على تكرارها   .. وهي بالطبع كلمة واحدة .. فانه بمجرد ان تقول له تعال فيما بعد .. فانه يأتي اليك مسرعا .. فهل هو علم ماذا تقول .. الجواب لا .. لكنه من السمع فهم ان كلمة تعال تعني طعام .. وانظروا الفرق الشاسع بين تعال وطعام .. اذن نحن والطير والحيوان والحشرات نفهم ولا نعلم .. ليه لان حتى نعلم يجب ان ندرس  المعنى .. 

وايضا .. اية النطق او اية اللسان .. هي ان الحرف متغير اي ان النبرات تتغير .. ويحمل معنى .. فأنت ممكن تقول لشخص تعال .. فيفهم انك تريد اكرامه .. ليه .. لان كلمة تعال خرجت بشكل يحمل الرحمة ويحمل العطف ويحمل الخير .. ويمكن ان تقول تعال .. فيخاف الشخص ويرتعب ويخشى العقاب .. ليه .. لان كلمة تعال التي سمعها هنا حملت متغيرات لا تبشر بخير .. 

طيب .. كيف فهم هذا .. مع ان الكلمة واحدة .. تعال كانت للخير وتعال الاخرى كانت لعقاب وشر .. اي ان الكلمة واحدة .. فكيف ميز الشخص هذه التعال بين شر وخير .. الجواب من النبرة .. اذن الصوت به نبرات .. هذه النبرات يمكن ان تخلق جوا مريحا ورائعا ومنعشا .. وممكن ان تخلق بعضا من النبرات الغضب والشدة والتهديد وغيرها من امور الشر ..

واكثر من يجيد هذه النبرات هي المرأة  .. واكثر من يفهمها المرأة .. ليه .. لانها تتعامل بالعواطف .. لذلك فان الرجل قد يخطيء احيانا في فهم النبرة .. وقد يفسرها تفسيرا خاطئا .. عكس المرأة التي تفهمها تماما .. والدليل .. ان الاب لا يفهم نبرات صوت طفله الرضيع .. فهو يبكي .. والبكاء كما نعلم واحد لا يتغير .. لكن المرأة يمكنها ان تميز من بكاء طفلها ان كان مريضا او كان جائعا او كان مبللا .. لكن الرجل لا يمكنه ان يفهم هذه النبرات 

اذن الصوت يحمل نبرة .. هذه النبرة تحمل حرفا .. هذا الحرف يحمل حديثا .. هذا الحديث يحمل صورة او لوحة .. تختلف حسب النبرات ان كانت امرا او كانت غيرها .. 

لكن الطير والحيوان والحشرات لا تحمل نبرات .. لكنها تحمل تموجات .. اي تتلاعب بصوتها .. فالقطة مثلا تموء بصوت واحد معروف .. لكنها عندما تكون مرتاحة ومحبة فانها تموء بصوت يحمل دفئا وعاطفة .. فهي اذن تتلاعب بهذا الصوت .. ليه .. لان ليس به نبرات .. عكس المرأة التي عندما تريد ان تظهر حبها وعطفها .. فانها تخرج من صوتها نبرات رائعة تغمر الرجل وتسعده .. دون ان تتلاعب بصوتها .. فصوتها واحد وحرفها واحد .. 

فمثلا عندما تقول احبك .. فهي كلمة احبك .. لكن المرأة يمكنها ان تنطق كلمة احبك بشكل تجعل الرجل يصاب بخدر .. لكن القطة تنطق كلمة احبك - وهذا مثل طبعا - بتموجات .. وقد حدد علماء الحيوان صوت الحيوان على شكل واحد هكذا  ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ  لكنه يمكنه ان يتلاعب بصوته هكذا ------- ــــــــــــــ____ ----- فانظروا الفارق الكبير من النبرة وبين تموج الصوت .. 

وفي الكتابة نحمل نبرات ايضا .. واذا اردتم ان تفهموا ذلك .. اقرأوا لاي كاتبة امرأة عندما تكتب وجدانيات .. وانظروا كيف تصيغ حرفها .. فالحرف واحد .. كان مكتوبا او مسموعا .. والفارق هنا انك لا تسمعه ولكنك تقرأه .. وسوف تجد ان نبراتها واضحة جدا 

فنفهم هنا ... ان جميع اصواتنا يمكن كتابتها .. حتى الصعبة فيها يمكن تشكيل حرفها بشكل مفهوم .. لكن من الصعب جدا ان تكتب صوت طير يغرد او صوت حيوان او حشرة .. وان كتبتها فانك لن تستطيع اظهار تموجاته .. ليه .. لان التموجات حركة .. لكن النبرة احساس يمكن ان تنقله على الورق .. 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه