الانسان والحيوان شراكة لم تدم

4

عاش الانسان والحيوان في بيئة واحدة في بدء الخلق .. وكانا يتناصفان الطعام والمكان والمصير المشترك .. حيث لم يكن الانسان على وعي بما يحيط به كما هو اليوم .. فكان في كر وفر مع صديقه الحيوان .. فمره معه يستأنسه .. ومره يفترسه .. ومره يصادقه ويعمل معه .. لكن الحياة ليست طعام وهواء فقط يشتركان به .. انما بها مخاطر تحدق بهما في كل حين ووقت .. وادرك الانسان ان صديقه الحيوان لن يمكنه ان يسايره في درء المخاطر التي تحيط به .. وانه اتكالي وضيف ثقيل سيكون عبئا عليه .. وعليه ان يبحث عن ملجأ امن .. يقيه البرد والحر ويوفر له الطعام والشراب .. وانه ليس شرطا ان يعيش في بيئة الحيوان .. فأرض الله سبحانه واسعة

وهكذا انفصل الانسان عن الحيوان .. وبدأ يفكر .. وبدأ يستنتج .. وبدأ يبحث عن حياة جديدة يطبق بها مشاهداته .. ومااختزله من معلومات وتخريجات أمكنته في النهاية .. من ان يجد شيئا من الامن .. فأوجد لنفسه مكانا .. وحرص بان يكون قريبا من الماء والطعام .. وترك صديقه الحيوان .. الذي لم يفكر مثله .. ولم يكن له ادراك يمكنه ان يستخدمه لانقاذ نفسه .. فظل دون مأوى .. تلفحه حرارة الشمس .. ويقرصه برد الشتاء .. وتلاحقه الحيوانات التي تريد ان تقتات على لحمه ..

لكنه ابقى معه بعضا من اصدقائه الذي وجد نفسه انه مضطرا بان يتعايشا سويا .. حيث صادق البغال والحمير والكلاب والبقر والغنم والدجاج والطيور وغيرها من الحيوانات التي يستفيد من قوتها ومن لحمها .. واصطحبهم معه اينما حّل وارتحل .. ومع انهم عالة عليه .. فلا يمكنهما الاعتماد على نفسهما في بناء بيت او احضار طعام للمشاركة او درء خطر .. لكنه وجد ان الفائدة التي يجنيها منهم تعوضه هذا التعب ..

بعضا من العلماء .. عابوا على الانسان انه انكر شراكته القديمة للحيوان .. فتركه يموت بينما انقذ نفسه .. ورأوا في تصرفه انانية وقسوة مفرطة .. حيث تمكن الانسان بما اعطاه الله سبحانه من ادراك ضعف قوة الحيوان .. فتركه لمصيره .. لكن .. نفس هؤلاء العلماء الذين عابوا على الانسان هذه الانانية .. قالوا في موضوع اخر .. هي انتخاب الطبيعة .. اي ان البقاء للاقوى .. فهل هناك تناقض في اقوالهما ..

لا ادري كيف يمكن دمج القول الاول بالثاني .. لكن .. يبدو ان هناك شعرة لم يحسن العلماء العثور عليها .. فبرغم ان العرض يمكن قبوله من حيث سرد التاريخ القديم .. وان هناك ( بالفعل ) قبائل وشعوب كانت مشتتة على هيئة افراد .. تجمعهم بيئة ومكان واحد .. دون دور ومسكن .. وقد يكون هذا العرض مستصاغا ويتماشى مع قولهم .. لكن .. البقاء للاقوى .. امر ليس يصدق تحليله دائما .. فهناك الكثير والكثير من الاقوياء طمست سيرتهم واضمحلت اثارهم .. ولم يبق لهم اثرا

التعليقات

  1. هل في تكملة احس الكلام ناقص ومحتاج تفصيل :)

    تحية كبيرة لك ..

    ردحذف
  2. بدون تعليق

    هذا الموضوع هو رد على قول بعض العلماء الذين يرون ان الانسان اتسم بالانانية عندما انفصل عن الحيوان .. وهو موضوع طويل اكيد .. لكني قدمت لمحات منه .. واهمها ان مسألة الانفصال كانت لصالح الحيوان الذي تمكن فيما بعد ان يتكيف مع محيطه .. قد لا يصل لفكر الانسان من حيث درأ الاخطار لكنه تكيف معها بشكل يمكنه ان يتجنب الكثير من الاخطار المحيطة به .. انني عادة اعتمد على فطنة القاريء بأن يبحث ويغوص مابين السطور ليستخرج بنفسه فقرات لم أكتبها لكنه فهمها ووصلت اليه

    شكرا على تحياتك لي
    وشكرا على المشاركة

    ردحذف
  3. ممم

    اعتقد انفصال الإنسان عن الحيوان صب بصالح الحيوان ..

    وبالتالي الحيوانات عبارة عن مجاميع لكل منها قوانينه في التعايش و الثواب و العقاب .. يعني على الرغم من إدراكها أو عقلها إلي ما يقارن بعقل الإنسان إلا أن الخالق سبحانه جبلها على تكوين جماعات بقوانين ثابته .. مثل الغربان و النمل ..و غيرهم ..

    سؤال هل صحيح إن الإنسان كان يفهم كلامهم .. أو الحيوانات كانت تتكلم مع الإنسان عادي.. كأني قرأة مرة معلومه من هالنوع بس كتاب قديم ومن زمااان و إذا ماني غلطانه قالوا لي بعدين إن الكتاب فيه من الإسرائيلات الكثير ..

    عساك على القوة

    شكرا لك

    ردحذف
  4. الجودي

    هما عالمان منفصلان .. كلا له طبائعه وخواصه
    وكلا له طريقته في البحث والفهم والادراك
    اما بخصوص سؤالج
    فهذا الكلام غير صحيح
    لان سليمان عليه السلام عندما دعي ربه قال:

    رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ

    فتعلم لغة الطير .. وهو ملك لا ينبغي لاحد من بعد سليمان عليه السلام ان يتعلمه ..

    اما قبله فالله سبحانه أعلم لكن لم نقرا في التاريخ الثابت ان احد من الناس كان يكلم الطير او الحيوان
    لكن بالنسبة لفهم احتياجات الحيوان او الطير فالجواب نعم .. فالانسان الذي لديه طير في منزله او حيوان في منزله فانه يعرف من لغة الطير ان كان جائعا .. وهو فهم بالحدس والنظر والتخمين وليس علما أكيدا .. والله سبحانه أعلم

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه