القانون الصامت

14

كان لدّي سؤال محيّر كنت اسأل به نفسي دائما .. وهو .. ان الجسد مصمم بشكل دقيق ومنظم  ... فلم لا يخبرنا بأمراضه .. يعني نوعية المرض .. بدلا من البحث والتحاليل والكشوفات وغيرها من امور الطب .. كي نعرف اسم المرض .. وماهو السبب الذي يمنع الجسد من اخبارنا بالعلة المرضية بدلا من اعراضها .. هذا السؤال رافقني سنين طويلة .. ولم اخبر به احدا .. ليه .. لان جوابه لن يكون سهلا .. او .. هو سؤال عبثي لا فائدة منه 

لكن مشروعية البحث عن الاجابة متاحة .. فأخذت ابحث بنفسي .. فبدأت بكتب الطب القديمة .. اي مدارس الطب القديمة التي اعتمدت على الظواهر والحدس والابداع .. اي ليس بواسطة التشريح والتحاليل وغيرها .. ثم عرجت على المدارس الحديثة .. لكني لم اجد اجابة ..

حتى كانت ليلة

 كان من عادة ( ابوي ) جمع اصدقائه كل ليلة اربعاء في صالونه بالمنزل .. حيث الادب والثقافة والنقاش والحوار .. فكانت هذه الليلة مفتاحا لفك أهم الاجابات المتوقعة لهذا السؤال .. كان الحديث في تلك الليلة عن القمر .. فصال وجال الحضور في الحديث عنه بدأ بالشعر والادب ثم عمقا في مداره وعلومه .. وانا مستمع لما يدور من حوار دون ان اتدخل .. لم اهتم كثيرا فيما سمعت .. فكل الاحاديث مكررة ومعروفة ولم يأت احد بجديد

لكن .. لفتت نظري فقرة من احدهم في حواره  .. عندما قال .. كل شيء بنظام ..فقلت له وكان هذه اولى مشاركاتي في حوارتهم .. قلت له .. ماذا تعني بالنظام .. انت تعلم بان القمر في مدار لا يحيد عنه .. فهل هذا ماتقصده .. فقال .. هذا مانعرفه .. لكن طالما ان القمر لا يحيد عن مداره .. فهو مرتبط بنظام لا نعرف عنه سوى ما أشرت اليه .. فقلت له .. هل تعني ان هذا النظام يخفي اسرارا اخرى لا نعرفها .. فقال بالطبع .. فأجسادنا التي تحتفظ بأعضائنا التي هي عصب الحياة .. تسير بنظام .. لكن ماذا نعرف عن هذا النظام .. لا نعرف الا القليل بينما هناك اسرار كثيرة خافية عنا .. 

اذن .. الاجابة تأتي من معرفة نظام الاعضاء .. والاعضاء المقصود بها هي القلب والرئة والكلى والطحال والبنكرياس الخ ... وهذا النظام هو اشبه بقانون لهذه الاعضاء تسير بموجبه .. طيب .. ان كان هذا النظام موجود .. فهو اذن نظام له فروع .. ليه .. لان القلب له نظام والطحال له نظام والكلى لها نظام والبنكرياس لها نظام والاعصاب لها نظام والدم له نظام وووو الخ .... 

طيب .. ان كانت لهذه الاعضاء انظمة فأين القيادة .. لابد وان تكون هناك قيادة لهذه الانظمة بحيث تحلل وتربط التقارير ببعضها الخ .. لكن هذا الشيء يقودنا لامر اخر ... وهو ان كان هناك نظام .. فان هذا النظام يبتكر .. وهذا يعني انه ممكن ان يتحول .. فهل لهذا التحليل واقع .. الجواب نعم .. فهناك اسماك وحيوانات تحولت وتغيرت .. فبعضها كانت برية اصبحت بحرية .. وكانت بحرية تحولت الى ارضية .. 

سبحان الله .. اذن المسألة تفوق التوقع .. فنقول .. ان كان هذا صحيحا .. فهذا يقودنا الى فهم وبعد اخر اعمق من السابق .. وهو .. انه يمكن ان تتحول اعضائنا الى متغيرات جديدة .. لكن هذا الكلام بهذه الجزئية لم تحصل حتى اليوم .. فالانسان هو الانسان لم يتغير ولم يتحول .. والله سبحانه أعلمنا بانه خلق الانسان في احسن تقويم  ونلاحظ ان الله سبحانه لم يذكر نظاما .. لكنه ذكر خلق .. اي هذا الخلق بنظامه وتكوينه وقانونه هو خلق الله سبحانه 

لكن يوم القيامة تتكلم الاعضاء فتشهد على اصحابها .. هذه الاعضاء تحولت الى نطق .. فيستغرب صاحبها ويسألها لم شهدت عليه فترد بان انطقها الذي انطق كل شيء ..  اذن في الدنيا ليست هناك حاجة للانسان للتحول .. وليس هناك حاجة بان يعرف اسم مرضه .. ليه .. لان قانون الانسان نفسه .. هو الذي ابتدع الدواء والعلاج .. انتبهوا .. قانون الانسان نفسه هو الذي ابتدع الدواء والعلاج .. اذن نفهم .. ان هذا القانون هو قانون ايحاء .. يبدع الانسان في تلقيه وفهمه وترجمته الى واقع .. اذن .. لو ان هذا القانون اخبرنا باسم مرضنا ماذا سنفعل .. سنذهب للطبيب ونقول له بان مرضنا كذا .. وتنتهي المسألة .. لكن .. هذه انتهت من حيث معرفة المرض .. فماذا عن العلاج ..

الجواب ... العلاج هو الذي ابتدعه هذا القانون .. فالقلب اوجد علاجه والكلى اوجدت علاجها .. والبنكرياس اوجد علاجه . والدم اوجد علاجه الخ .. فنفهم ماذا .. نفهم .. بان قانون الاعضاء اوجدت العلاج بعد ان عرّفت صاحبها بالمرض اعراضه وكشفه ومعرفته ..

التعليقات

  1. مساء الغاردينيا ابن السور
    شدني العنوان * القانون الصامت *
    هو قانون ولكنه صامت
    رائع ذلك الحوار بين أصدقاء الوالد
    وبين أفكارك التي أبت إلا الخروج
    والبحث عن إجابه "
    ؛؛
    ؛
    سعيدة كوني وصلت إلا هنا مع أنني
    أعتقد أنها ليست زيارتي الأولى
    كان لي تعليق على موضوع الخاتم
    امممم نسيت العنوان بس كان خاتم
    تحول من رجالي الى نسائي هههههه"
    ؛؛
    ؛
    سـ أكون متابعة لركنك الراقي
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    reemaas

    ردحذف
  2. ريماس

    بالطبع كانت لك مشاركات
    وسعيد جدا بها واشكرك عليها
    ربما سبقتك الى حرفك الجميل
    فكنت هناك صامتا ومعجبا بما اقرأه لكِ
    رائع تواصلك
    ورائع اكثر اهتمامك بما يكتبه محبي قلمكِ
    فتشاركي وتنثري عطر حرفك بذات الجمال والروعة

    ردحذف
  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

    سبحان الله فيما خلق و أبدع ...

    موضوع شدني معاه إلا أنني تهت في الفقرة ماقبل الأخيره ...
    لله في خلقه شؤون ...

    عساك على القوة :)

    وشكرا لك

    ردحذف
  4. الجودي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    الفقرة قبل الاخيرة هي الاعضاء عندما تشهد على اصحابها يوم القيامة .. فعندما ينكر الشخص بانه سعى فسادا في الارض فان اقدامه تشهد عليه وفكره الذي استخدمه للشر يشهد عليه .. وهذا يعني ان هذا العضو تحول .. فأصبح ناطقا .. وهذا يعني ان كل عضو في جسد الانسان هو قانون قائم بذاته .. يمكنه التحول والتبدل والرفض .. فهناك الكثير من الادوية المفيدة التي نصرفها للمريض نظامه يرفضها ولا يتقبلها .. وهناك سبب خفي في هذا الرفض لا نفهمه مما نضطر بان نغير في الادوية حتى تكون متوافقه مع نظامه .. اذن نفهم .. ان اي عضو في جسد الانسان هو ماذا .. هو قانون قائم بذاته برتبط بأدوات تصله للقيادة .. التي هي بمثابة غرفة كنترول .. وهنا نصل لمعضلة كبري .. وهي هل هذه القيادة مشتركة او هي قيادة امرة وعلى الاعضاء التنفيذ .. فنحن نعلم ان الجسد له قيادتان هما القلب والمخ ( العقل ) الاول قيادة خفية والثانية قيادة علنية واضحة .. فهل هناك قيادة ثالثة تجمع القلب والمخ معا ..
    عموما يالجودي .. يظل الباب مفتوحا لمثل هذه الاجتهادات العلمية .. وهي تقودنا في النهاية لمعرفة نظام التحكم في جسد الانسان

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  5. مقال جميل يا عزيزى
    و الجسم فعلا يخبرنا عن أمراضه و أوجاعه
    فالألم و مكانه و نوعه و تواتره و الخلل فى العمليات الحيوية مثل التعرق و ارتفاع الحرارة كثلا كلها من كلام الجسد ليخبرنا عن مرضه و لكن يحتاج لمن يفهم لغته و هم الأطباء

    ربنا يكفيك شر المرض يا عزيزى

    ردحذف
  6. الجودي


    تعالي معي الان الى هذه الرحلة القصيرة
    وقبلها انظري وركزي على مقدمة المخ

    [im] http://jawamea-alkalim.com/up/22489(7).gif[/im]

    هذه المقدمة هي الناصية
    والتي هي مركز رئيسي وأساسي في المخ
    ترى ... هل تكون هي القيادة السرية
    ام هي الروح التي تقود الجسد
    فالروح لا تسكن بالجسد الميت
    انها حياة وحركة
    امعني النظر ودعي خيالج يذهب لابعد الحدود
    مع نظام دقيق اوجده الله سبحانه في اجسادنا

    ردحذف
  7. شهرزاد المصرية

    نعم هذه اشارات وعلينا ان نفهمها
    لكن .. هذه الاشارات لا تقول انها اشارات مرض معين
    يعني مثلا عندما نصاب بالصداع لا تصل الينا اشارة بان هذا الصداع بسبب ارتفاع الضغط او السكري او تلبك المعدة او بسبب الحمى او وجود ورم بالراس .. هذه الاشارات تدفع المريض بان يذهب للطبيب لمعرفة السبب .,. نحن نتسائل لماذا لا يختصر الجسد كل هذه المراحل ويخبرنا بالمرض دون حاجة للتشخيص .. والجسد يقوم بهذه المهمة فمثلا .. الجوع اشارته واضحه والعطش اشارته واضحة والتخلص من فضلات الجسد اشارته واضحة وكلها لا يحتاج فيها الى تشخيص .. يعني لما نجوع لا نذهب للطبيب ونقول له نحس بالجوع لان الجوع هو نفسه التشخيص .. وعلينا ان نجد الطعام لاسكاته ..

    شكرا ياشهرزاد على المشاركة

    ردحذف
  8. مساء الخير ..

    أميل أكثر لاختيار الروح ... بأنها هي من تقود الجسد .. أو قدرة إلاهيه لا يحكمها الجسد .. على الرغم بأن العقل له سيطرة فعليه و أذكر إن في مره تكلمت عن الحالات لما الانسان يعمل و يعمل و ما يحافظ على جسمه فالعقل يعطي امر بالتوقف ... فيشعر بالألم و ما يمارس أعماله على الرغم من أن فحوصاته سليمه ..!!!
    و إذا ما خانتني الذاكره في هذه المعلومه إلي مو متأكده منها أن في حالات العقل يعطي أمر للجسم بالتوقف ... يعني أن العقل ... يمثل مركز للأوامر و فارض سيطرته على الجسم كله ولكن من يحرك هالعقل أميل أكثر لروح إلي هي بيد رب العالمين سبحانه و تعالى ...

    شكرا لك ...

    جزاك الله خير على التعقيب المفصل ..

    ردحذف
  9. شكرا جزيلا على هذا التفصيل ...

    و بالتأكيد سأكون بانتظار المقاله ... إن شاء الله

    عساك على القوة :)

    ردحذف
  10. لجودي

    مساء النور ..

    مسألة الروح لا يمكن ان نخوض بها .. فمهما بلغنا من العلم فان علومنا تظل قليلة ولا تدرك سر الروح .. لقول الله سبحانه ( ويسألونك عن الروح قل الروح من امر ربي وماأويتم من العلم الا قليلا ) مع هذا يالجودي سأتكلم قليلا عن هذه المسألة
    بسم الله الرحمن الرحيم ...
    انتبهي معي .. الله سبحانه في جميع العلوم ترك الباب مفتوحا لخلقه للبحث عن الحقيقة وذلك بسبب ان هذه الحقيقة تقودهم لمعرفة قدرة الله سبحانه .. وهذا يعني ان كل الحقائق قابلة للفهم والاستيعاب الا في مسألة الروح .. فانه سبحانه قفل الباب نهائيا عندما قال ( وما أوتيتم من العلم الا قليلا ) اي انه مهما بحثنا وخضنا في هذا الحديث ونقّبنا فاننا لن نصل لحقيقة الروح ..
    طيب .. اذن هذه مسألة محسومة باستحالة المعرفة اليقينية .. يعني ان كانت الروح ذاتها نجهلها فكيف سنتعرف على خصائصها وسر قيادتها للجسد .. اضافة .. ان الروح بخصائصها واسرارها هي ذات خصائصنا التي نعلمها .. ونجهل سرها .. فنحن في هذه الحالة امام أمرين كلاهما صعب .. هما معرفة سرنا .. ثم .. معرفة الروح .. فان قلنا ان الذي يحركنا اي يقود فكرنا هي الروح .. فان المعضلة الثانية بعد هذه المعرفة هي ماذا يالجودي .. هي في معرفة سر الروح ..
    طيب .. هذه زاوية ربما الكل يعرفها ومتفق عليها .. لكن الزاوية الثانية التي تشوش فكر البعض هو ما نشاهده من افلام تتكلم عن الروح وكيف تعيش في الارض بعد موت صاحبها ثم تنتقل للسماء وما نقرأه من تحضير للارواح وغيرها .. فان هذا كله يدخل بعضه في جهل وبعضه يدخل ضمن العلم القليل .. فالله سبحانه اخبرنا بان هناك ملك مؤكل بأرواح الخلق .. وان الروح عندما تخرج من الجسد فانها تذهب مع الملائكة ولها مستقر معلوم عند رب العالمين .. وبيننا وبينهم برزخ لا يمكن اختراقه .. وسوف اتحدث عن هذا الموضوع في مقالة منفصلة .. وحديثي سيكون عن هذه الجزئية فقط .. يعني عن جزئية مايدعون بتحضير الارواح .. علما بان الله سبحانه اخبرنا ان بعض الارواح لا تفتح لهم ابواب السموات .. لكن اين تذهب الروح هنا السؤال .. ولن نجد جوابا به يقين على الاطلاق .. كما لا يتفق مع الدين ان الروح يمكنها ان تتخاطب مع البشر .. الخ ...
    انتظري المقالة قريبا ان شاء الله

    ردحذف
  11. أخى إبن السور ..
    موضوع طويل و شائق ..وكل جزئية منه تحتاج الى مئات ان لم تكن الاف المقالات والكتب و نتائج البحث ..
    ولكننى وددت أن أقول شيء :
    نقاش المؤمن فيما يخص علومه الدنوية و اللاهوتيه لا يعنى أن الانسان يجدف ..ولكن كى تكون عندة الحجة البرهانية القوية كى يرى و يحلل و يثبت للاخرين ما توصل له عقله المحدود من علوم لا زالت جبارة وخفيه ..
    ( وإنما يخشي الله من عبادة العلماء ) ..
    كلما تمعن الانسان فى خلق الله ومعرفته ..تزيد خشيته للخالق ..

    وهنا وددت أن اسألك :
    انت تقول أن الانسان لم ولن يتحول ..!!
    عندك دليل ؟
    عندك صور ؟
    عندك حفريات عمرها ملايين السنين ..؟
    كيف أستندت على قولك هذا ببساطه؟
    هل هذا هو الانسان اللذى خلق من آدم ؟ بنفس قامته المعتدله و جمجمته و أطرافه؟
    لم يكن الإنسان يمشى على أربع ؟ أم إنه هكذا منذ أن ولد ؟ .. إسئلة تحيرنى ..أبحث فى حل لها معى
    لا تقول لى أفهمها كما هى أو كما قرأتها ..

    ثانياً ":
    بالنسبة للأمراض وأنه لماذا لم يخبرنا الجسد بالعلة ؟ اى مثل قمرة الطائرة والسيارات الحديثة اللتى بها شاشة تعرض الخلل و الأعطال ؟

    أليس الإنسان خلق فى أحسن تقويم ؟
    وإنه خلق الله سبحانه جلت قدرته ..وخلق الله ليس كخلق أى شركة فى العالم .إنه الله مبدع الخلق ولا مثيل لخلقته
    إذن لماذا تتعطل أجهزة هذه الانسان ؟
    وتتلف كليته ؟ ونحتاج الى كلية صناعية أو استبدالها بأخرى ؟
    لماذا يولد أطفال مشوهون ؟ منهم من ناقص اذن أو عين واحده أو بعدد 2 رحم أو بلغط فى القلب ( ثقوب )
    لماذا يمرض ؟
    لماذا تضعف كاميرات عينه؟ وتتلف و تصاب بالعمى وهو صغير ؟
    لماذا تهاجمه الميكروبات ؟

    كل هذه الأسئلة تحيرنى من وقت طويل ..
    وإن جادلنى أحد لا أحب أن أقول له
    لله فى خلقه شئون) أو أقول هكذا أراد له الله ..
    أشعر إن اجابتى كمن يقول له ..تقبل ذلك و أصمت ..
    أو يقول لى : أنظر هذه الأداة مصنوعه من مادة التايتانيوم وتعيش الاف السنين دون أن تصدأ ..لماذا لم يصنع جلد الانسان هكذا ؟ !!!

    لو أنت متبحر أو تقرأ فى هذه العلوم أرجو أن تزودنى ببعض الشيء من ذلك لأننى أحب أن أسمع من الاخرين .. وكى نكون حجة قوية لديننا و حياتنا

    مشكور أخوى و عساك عالقوة

    ردحذف
  12. قوس قزح

    هناك الكثير من العلماء الاجانب يرون ان الانسان تحول وانه كان في الاصل شيئا ما على سطح الماء ثم تطور وانتقل لليابسه ثم تطور حتى استقامت قامته .. وانه كان في البدايات مختلف شكلا وفكرا ثم تطور الى صورته الحالية .. اذن الانسان كما يرون علماء الغرب تطور عبر الالاف السنين .. واستدلوا في ذلك من الحفريات والعظام التي عثروا عليها والتي تتشابه مع عظام الانسان .. هذا رايهم .. اما نحن فنخالفهم هذا الراي وانا كتبت في هذا الموضوع عدة مقالات مطولة .. يمكنك الرجوع اليها .. وقلت فيها باختصار ان الانسان الحالي بشكله وفكره هو الانسان القديم بشكله وفكره مع اختلافات في فهم الادوات .. لان الله سبحانه خلقنا من ادم عليه السلام .. وادم عليه السلام لم يخلقه الله سبحانه وتركه يتطور وانما خلقه في احسن تقويم .. والموضوع في هذا طويل ..

    اما عن سؤالك الثاني .. فهذه الاجابة تجدها عند علماء الاجنة وعلماء الوراثة والاطباء .. وبالطبع انت لا تعرفها حتى تسال عنها .. فالمسألة ليست نقص في الاساس .. لان الله سبحانه حسم هذا الموضوع بان الانسان تم خلقه باحسن تقويم .. لكن تحصل هذه النواقص وهذه التشويهات لاسباب جينية .. بل احيانا تحصل هذه المشاكل لاسباب ترجع لاشارات في المخ .. وكلها ترجع لممارسات الانسان ذاته .. فالمرأة الحامل المدخنة او التي تتعاطى المخدرات او التي تأخذ ادوية لا تتوافق مع الحمل جميعها يمكن ان تحصل تشويهات للجنين كلا حسب النسب .. اي النسب المئوية .. واذا حصل وان جاء الحمل سليما فان هذا الجنين قد يحمل جزءا من المائة في خلل ما في اجهزته ينقلها عبر سلالته الوراثية وتظل تتنقل هذه المشكلة حتى الجيل العاشر ثم تظهر فجأة .. فمن الذي اوجد هذه المشكلة .. خلق الله سبحانه .. ام الام التي دخنت اوالتي تعاطت ادوية لا تتوافق مع الحمل .. اذن .. المرض او التشويه او المشكلة لم تظهر فجأة لكنها ظعرت بعد الجيل العاشر .. ولك ان تتصور كم سنة ممكن ان تظهر هذه المشكلة ..
    شكرا على هذه المشاركة

    ردحذف
  13. اتشرف بزيارتكم الى مدونتي

    http://alaslam-ahmd.blogspot.com

    Allah, CREATED THE UNIVERSE FROM NOTHING

    http://allah-created-the-universe.blogspot.com/

    THE COLLAPSE OF THE THEORY OF EVOLUTION IN 20 QUESTIONS

    http://newaninvitationtothetruth.blogspot.com/

    ((( Acquainted With Islam )))

    http://aslam-ahmd.blogspot.com/

    http://acquaintedwithislam.maktoobblog.com/

    O Jesus, son of Mary! Is thy Lord able to send down for us a table spread with food from heaven?

    http://jesussonofmary1432.blogspot.com/

    http://www.islamhouse.com/

    ردحذف
  14. عبدالله

    قمت بزيارة جميع مدوناتك واطلعت عليها وبارك الله سبحانه في جهدك وجعل ماتقوم به في ميزان عملك عندما تلقاه وهو راض عنك ان شاء الله ..
    ولي ملاحظة ان تقبلتها مني اكون شاكرا لك وان لم تفعل فلا أقل من أن تقرأها .. وهي .. ان تفتح المجال للحوار معك .. وان لا تجعل ماتكتبته فرضا بحيث يدخل الزائر فيقرا ولا يمكنه ان يحاورك ان ربما يسأل عن شيء لم يفهمه ..ان هذا ادعى للانصاف ففي الحوار تتفتح المدارك وتستقبل الجديد وتعرض ماعندها ..
    كل الشكر لك اخوي على زيارتك وأتمنى التواصل مع التقدير لشخصك الكريم

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه