الباب المفتوح

6

الخوف من الله سبحانه .. هو ان تخافه في الغيب .. وان تخشى بطشه وانتقامه بالغيب .. وان تؤمن تمام الايمان انه يسمعك وانه يراك وانه قد يتخذ قرارا بك .. فملائكته الكرام ترفع له كل يوم اعمالك فيراها وهو اعلم بها قبل ان ترفع اليه .. والخشية كل الخشية ان يأمر الله سبحانه فيك امرا قد تدفع ثمنه الزمان كله .. وكل شيء في الارض يشهد عليك .. بل وحتى اعضاء جسدك يرفضان كل الرفض معصية الله سبحانه ويخشون عقابه وغضبه بالغيب

فقد اعلمنا الله سبحانه ان مامن شيء في ارضه وسمائه الا ويسبحان بحمده ويمجدانه .. ولكننا لا نفقه ولا نسمع ولا نرى تسبيحهم .. واذا كان كل شيء يسبح الله سبحانه .. فانه في هذه الحالة هم في خشوع وسجود وطاعة لله سبحانه .. ولولا ان الله سبحانه سخر لنا مافي الارض والسماء ..  لرفض كل شيء طاعتك .. فلا الاقدام تمشيء بمعصية الله سبحانه .. ولا اللسان يتكلم بغضب الله سبحانه .. ولا الشجر والا التراب ولا الماء ولا السماء تطيعك بشيء يغضب الله سبحانه ..

طاعة الله سبحانه هي ان تطيعه في غيبه .. وان تراه في غيبه .. فلا تظلم ولا تكذب ولا تسرق ولا تثير فتن .. ولا تنشر فتن .. ولا تمشيء في الارض مرحا .. ولا تفرح بمال .. ولا تتكبر بسلطان وجاه .. فكل شيء زائل .. وكل شيء وصل اليك .. سيذهب منك اما بالموت او بسلبه منك قسرا وغصبا .. لكن بالشكر تدوم النعم  .. وبالشكر تفرح بك الكائنات وتحزن لفراقك .. فالله سبحانه اخبرنا ان من لا يطيعه ولا يؤمن به لا تبكي عليهم السماء .. 

رجل صالح استدرجته امرأة الى بيتها كي يقرأ لها القران الكريم لجمال صوته .. ولكنها عندما اختلت به روادته عن نفسه .. وهددته انها ستدّعي عليه ظلما ان لم يطعها .. فطلب منها الرجل ان يذهب للحمام كي يتغتسل .. فدلته عليه .. فدخل هذا الرجل الحمام .. وقال .. يارب لا حيلة لي وانا في هذا المكان الذي لا مهرب منه .. ولا اريد اغضابك .. فاقبل مني جهدي وما اريد ان افعله .. ثم مدّ يده في المكان القذر .. واخذ يلطخ به وجهه وجسده وثيابه ... وخرج لها في منظر كريه منفر .. وعندما رأته استنكرته وعافته وطردته من منزلها .. 

ورجل اخر استغل ضعف امرأة وحاجتها للطعام والمال وروادها عن نفسها فوافقت تحت الحاجة فادخلها غرفته وقام بقفل الباب والنوافذ والمرأة تنظر اليه حتى فرغ .. وعندما اتى اليها .. قالت له .. هناك بابا لم تقفله فاقفله حتى لا يرانا احد .. فاستغرب الرجل .. وقال ,, لقد قفلت كل شي فلا تخشى من احد .. فقالت له المرأة .. نعم قفلت كل شيء لكن الباب الذي يراك منه الله سبحانه لم تقفله .. فاقفله حتى لا يراك وانت تستغل ضعفي وفقري وتريد هتك عرضي .. فارتج الرجل وخاف واخذ يرتجف كالسعفة في مهب الريح .. وقال لها .. اذهبي .. فوالله لن تجوعي ولن تعطشي وسيأتيك المال الى بيتك .. واستغفري لي .. فقد غرني المال واعمى الشيطان بصيرتي ..

ورجل فقير اعرفه .. كنت يوما اريد الذهاب لصديق .. فمررت عليه في بيته كي اعطيه حقه من الصدقة .. لكنه اصر كل الاصرار بان ادخل منزله لضيافتي .. فخجلت بان ارده .. ودخلت عنده .. فقدم لي قهوة شربت منها شيئا .. ثم سلمته بعضا من المال .. فأخذه وقام بتفحصه وهو سارح شارد .. ثم نظر الي وقال .. سبحان الله .. فقلت له مبتسما .. مابك .. فقال .. منذ ساعة كنت في المسجد اصلي ولم يكن معي سوى نصف دينار هو كل ماأملكه في هذه الدنيا .. وكنت اريد ان اشتري من الفرع شيئا .. وهو ضروري بالنسبة لي .. لكنني تسمّرت عند الباب عندما وجدت امرأة فقيرة تمد يدها اليّ .. فخفت من الله سبحانه بان اردّها .. ودفعت لها النصف دينار .. ورجعت الى بيتي ولم اشتر الغرض المهم الذي اريده .. ولم تمض ساعة الا وقد عوضني الله بك هذا المبلغ ..

ورجل فقير اخر اعرفه .. كان عليه دين بمبلغ 100 دينار .. اخذ يدفع منه كل شهر او شهرين شيئا من هذا المبلغ كي يوفي الذي اقرضه حقه .. وفي يوم جاء اليه صاحب الحق وطلب ماله .. فقال له الرجل الفقير والله لا املك شيئا ولكني اقسم بالله سبحانه ان حصلت على شيء من المال فسوف اسلمه لك كله .. فسكت صاحب الحق وذهب عنه .. وفي نفس اليوم حضر اليه رجل صالح واعطاه 50 دينارا .. وكان هذا الفقير لا يملك في بيته شيئا .. فجن .. بين حق الرجل الذي يطلبه المال وبين احتياجات اولاده وزوجته .. فاتصل بالهاتف برجل دين وقال له .. ان رجلا يطالبني مبلغا من المال وحلفت له انه اذا حصلت على اي مبلغ اسلمه له والان حصلت على مبلغ واولادي وانا وزوجتي لم نأكل شيئا من يومين .. فهل يمكن ان احتفظ بالمال ام اوفي بقسمي .. فرد عليه رجل الدين بل اذهب وادفع حق الرجل كله  كما وعدت الله سبحانه .. واعلم بان الله سبحانه الذي اعطاك هذا المبلغ سوف يعطيك غيره .. فذهب الرجل الفقير لصاحبه واعطاه حقه كما وعده ورجع الى بيته والدمع في عينه .. فقد كان مبلغا كبيرا بالنسبة له .. وبعد ساعات فوجيء هذا الرجل بالشخص الذي اعطاه 50 دينار يرجع اليه يعتذر ويسلمه مبلغا اخر وهو يقول .. سامحني لقد غلطت في الظرف فقد سلمتك مبلغا لم يكن لك .. وهذا هو المبلغ الذي لك وكان 200 دينار ..

ومن هذه القصص التي عرضناها لكم اعلاه .. نرى كيف يخشى بعض الناس من ربهم في الغيب .. وكيف دلهم ايمانهم بالله سبحانه انه سبحانه يراهم .. وانه لن يتخلى عنهم .. فأعطاهم من فضله وزاد لهم في ميزان اعمالهم عندما يلقونه وهو راض عنهم .. اللهم يارب افتح بصائر عبادك وامليء قلوبهم بحبك والايمان بك .. وارض عنهم .. واغفر لهم .. وزد لهم من فضلك .. فانهم يحبونك .. ويخشونك .. فلا تجعل للشيطان سطانا عليهم .. واحمهم منه .. واجعل بينهم وبين غضبك حلاوة الايمان بك .. وطهارة اللسان بك .. اللهم يارب .. ارحم خلقك جميعا وجنبهم غضبك والنار  .. واجعل في ارضك الحب والسلام .. وارحمنا واغفر لنا وتب علينا .. انك يارب الغفار الرحيم

التعليقات

  1. عزيزى

    كل عام وأنت وكل أحبائك بخير و سعادة

    تحياتى

    ردحذف
  2. شهرزاد المصرية

    وانتي وكل احبائك بصحة وسلامه
    وكل عام وأنتي بخير

    ردحذف
  3. اللهم آمين اللهم آمين اللهم آمين ...

    ما أحوجني لقراءة موضوعك ..فقد احتجت لكل كلمه فيه و الله العالم ...

    سامحني على غيبتي ... سفر و مرض و عودة تدريجيه للجميع و آثرت أن تكون سهرتي لنهاية الإسبوع مدونتك :)

    لك بالغ الشكر و جزاك الله خير على كل حرف كتبته و على الأثر إلي تركته في نفس كل من يقرأة ..

    دمت بخير وصحة يارب

    ردحذف
  4. الجودي

    تسلمين وعيدج مبارك وعساج من عواده
    وثقي بان الله سبحانه مع الجميع
    وان القلوب الصافية والسليمة
    تسكن بها الطمأنينة
    التي هي طريق كل خير
    وارى فيج كل خير ان شاء الله

    ردحذف
  5. اللهمّ ارزقنا حسن التوكل عليك!
    آمين

    أشكرك للإدراج

    ردحذف
  6. جذبني أولاً عنوان المقالة ... ثم جذبني أكثر الموضوع الرائع

    حياك الله أيها الفاضل

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه