فكرة الحب والكره

2

كثير منا يكره بعض الاشياء ولا يسأل نفسه عن سبب هذه الكره .. او من أين جاء له هذا الكره .. او من تسبب له بهذا الكره .. ومن هذه الاسئلة ننطلق في موضوعنا .. فنأتيه من بابه .. فالله سبحانه يحب ان نأتي البيوت من ابوابها .. وهذه المدونة اشبه ( مجازا ) في بيت .. بداخلها علم .. وعلينا ان نأتيها من بابها ... فهذا اولى واقرب

فنقول .... هناك نوعين من الكره .. فكره مطلوب .. وكره مغضوب .. 

فالكره المطلوب ..  أن نكره مايؤذينا .. ونكره مايضرنا ولا ينفعنا .. ونكره الظلم ونكره الحسد ونكره الزنى بانواعه واشكاله واسمائه .. ونكره الخمر باشكاله وانواعه واسمائه .. ونكره الغش والكذب والنميمه والخديعة والخيانة ... الخ

وسبب هذا الكره .. ان مايؤذينا لا يستحق حبنا .. وان من يضرنا ولا ينفعنا ليس صادقا معنا .. وان الظلم والحسد والزنى والخمر به ظلم للاخرين .. وظلم لانفسنا .. فمن ظلم نفسه لا يلوم الا نفسه .. ومن ظلم غيره عليه ان يستعد في مواجهة ربه .. الذي لا تغفل عينه .. ولا يؤمن بطشه .. ولا يطلع احد على غيبه .. فمن ظلم ضعيفا .. عليه ان يعلم ان من وضع الضعف فيه هو من نزع القوة من هذا الضعيف واعطاه اياه .. فهذه اذن اسباب مقنعة ومخيفة تجلعنا نكره الظلم والحسد والزنى والكذب ..  الخ

طيب .. لنفترض ان احدنا لم يقتنع .. اذن علينا ان نشرح اكثر فنقول .. رجل متكبر يرى الناس صغارا .. فهل تحبه .. وهو يراك صغيرا  .. فان كان جوابك بلا .. فهذا صحيح .. حيث لا يمكن لشخص ان يحب من يحتقره ويراه صغيرا .. اذن نفهم ان المتكبر يحتقر الناس .. ليه .. لانه يراهم صغارا .. طيب .. صغارا بماذا .. على هذا المتكبر ان يجيب على هذا السؤال .. صغارا بماذا .. ستكون اجابته لانهم لا يمتلكون مالا كماله ولا قصورا كقصوره ولا جاه كجاهه الخ .. فنقول .. وهل انت تمتلك القدرة على الاكل كما يأكل هو .. فهو يتناول كل شيء يريده ببساطته وقدرته الماليه .. فهل يمكنك ان تفعل هذا وقد ارهقك الفكر والقلق والهم اضافة لامراض ترافق هذه مثل السكر والضغط وغيرها .. 

فان كان الجواب بلا .. فنكمل .. وهل تمتلك القدرة ان تمشي مثله بالشارع دون قلق من ان يلحق الناس بك .. او من يكرهك فتخاف ان يغتالك .. فان كان الجواب بلا .. فاذن الامران متساويان .. فهذا الرجل هو من يمكنه ان يخرج بدلا منك للشارع ويأتي لك بما تريده .. فلم تحتقره 

وهو الذي يأكل طعامه بنفسه دون ان يمد عينه لطعامك ؟؟ فلم تستصغره ..

وسؤالنا .. هل قصرك يمشي فيأتي لك بما تريد ... ام هؤلاء الناس البسطاء هم من يأتون لك بما تريد .. وهل مالك يتكلم ويمشي بالشوارع ... ام من تعطيهم هذا المال فيخدمونك .. فلم تستصغرهم وهم من رفعوا شأنك وبنوا قصرك واستثمرت من خلالهم اموالك ..

اذن المتكبر لا يملك من القدرة الا مال أصم وابكم .. وقصر اصم وابكم .. ولا قدرة لهذا المتكبر بأن يفعل مايشاء الا بماله وجاهه وسلطانه الذي لا يسمع ولا يرى ... وانما هو اي المال والجاه  اداة مستأمن عليها من الممكن ان تنتزع منه في اي وقت ..

لكن الله سبحانه .. لا يحتاج لمال فيعطي الناس ليخدمونه .. فهو الذي كل يوم بشأن .. وهو الغني الحميد .. فهو الذي خلق الناس .. وهو الذي وزع المال بينهم والقوة .. وهو الذي خلق السموات والارض .. وهو الذي جعل الغنى والفقر والصحة والمرض والثقافات والجهل بين الناس .. فمن يستحق رداء الكبرياء .. الجواب عندكم 

طيب .. ان كنا نحن من يكره هذا المتكبر .. ونحن بشر .. ولا يعنينا رداء الكبرياء .. فان تكبر غيرنا .. فان كبره على نفسه .. وان استقام .. فأجره له .... فمن الذي يعنيه .. الجواب هو الله سبحانه .. ليه .. لان الله سبحانه لا يحب المتكبرين .. وهذا الانسان الضعيف  ارتدى رداءا ليس له ... وهو رداء الكبر .. واعطى نفسه صفة ليست فيه ... وهي صفة الكبرياء .. فاذن من الذي سيغضب اكثر .. نحن ام الله سبحانه الذي طلب منا ان نتبع شريعته ..  ومن الذي سيعاقبه على فعلته .. نحن ام الله سبحانه الذي حذرنا من عواقب الظلم والكبر والكذب والزنى .. الجواب عندكم 

اما الكره المغضوب .. (كلمة مغضوب مجازية كي يستقيم معها السجع .. ) فهو أن تكره شيئا مباحا .. فهذا كره لا يحبه الله سبحانه .. لان الله سبحانه خلق لنا جمالا وطعاما وارضا وهواءا كي نستمتع بها .. ونأخذ منها ماينفعنا ولا يضرنا .. وان لا نسقط بعض مايصادفنا في حياتنا من مواقف في كره اشياء ليست لها يد فيما حصل لنا .. فمثلا شخص عزيز عليك مريض وطلب منك ان تحضر له برتقالا وعندما احضرت البرتقال وجدته مات .. فتكره البرتقال .. ونسألك .. ماذنب البرتقال في موت من تحبه .. بل الواجب عليك ان تحب البرتقال لان من تحبه كان يحبه اي يحب البرتقال .. ففي هذه الحالة هل البرتقال يستحق الكره هنا .. ام محبة اكثر .. الجواب عندك






التعليقات

  1. السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    شكراً لك أخي على مشاركتك القيمة والموضوع الرائع
    الذي زادنا افادة واستفادة
    بانتظار مواضيعك المميزة
    واصل أخي على هذا المنوال
    تقبل مروري المتواضع
    تحياتي.

    ردحذف
  2. Azedine Benaini

    شكرا جزيلا على هذا الكلام العذب الجميل وشكرا اكثر على المشاركة
    واعتذار بحجم قلبك الطيب لشخصكم الكريم بسبب تأخري في الرد

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه