فتش عن اللغة

11

قليل ذهابي لدور السينما .. بل ربما تكون رغبتي بها معدومة .. لكني اضطر احيانا تحت الحاح بعض الاصدقاء بان ارافقهم الى هناك .. فنستمتع معا بمشاهدة الفيلم الذي تم اختياره بعناية من قبلهم .. وعدم ذهابي للسينما لا يعني كرها بها .. ولكن بسبب صحتي .. واضطراري بان اجلس ساعه او ساعتين لمشاهدة الفيلم .. وهو امر يتعبني 

وفي احدى المرات ذهبت مع صديق لمشاهدة فيلم مدحه لي واخبرني عن قصته كامله قبل أن اشاهده .. مع ذلك لم انبهه لهذا الخطأ .. حيث انه قتل متعة المتابعة .. وجلست معه وبدأنا في المشاهدة .. المكان مظلم والسكوت يخيم على الجميع .. ولا نرى سوى المشاهد ولا نسمع الا صوت الممثلين .. ووسط هذا الجو .. لفت نظري ان صديقي بدأ يتفاعل بشكل جدي مع احداث الفيلم .. وبدأت اشاهد قسمات وجهه وهي تتابع الفيلم بشغف ..

واخذت اراقبه بسكون .. انه غائب عني تماما .. يتابع باهتمام بالغ ممثلة شابة وهي تتغنج وتذوب عشقا وحبا في زوجها .. وتذكرت ان صديقي اخبرني عن احداث  الفيلم وهو عن زوجة اكتشفت ان زوجها يعاني من ضائقه ماليه تهدد الاسرة ببيع المنزل .. فتقوم هذه الزوجه بكل مالديها من وسائل وقدرات على مساعدة زوجها في تخطي هذه المشكلة ..

لكن .. مادخل احداث الفيلم بصديقي .. انه غني لا يعاني من ضائقة مالية .. لابد وان شيئا ما لفت نظره في هذا الفيلم .. لم اتكلم وانتظرت حتى انتهى الفيلم حيث ذهب كلا منا لبيته .. لكني في اليوم التالي ذهبت لذات الفيلم وجلست وحدي اشاهده .. واخذت انتبه لكل حركة ومشهد في هذا الفيلم .. واكتشفت السبب

انه يعاني فراغ عاطفي سببه سوء فهم الزوجة لهذا الاحتياج الهام في الحياة الزوجية .. لقد تحسر كثيرا وهو يشاهد هذه الممثله الجميلة كيف تقف مع زوجها في محنته .. لكن اهتم اكثر في طريقة ايصال مشاعرها وحبها لزوجها .. انه يبحث عن هذا الجانب في هذا الفيلم .. ويريد ان يعيشه مع احداث هذا الفيلم .. لكن لماذا اخذني معه 

انه الخوف من هذا الحلم الذي يفتقده .. انه يريد شخصا معه يشعره انه هو هو لم يتغير .. 

وبعد ايام قمت بالاتصال به ودعوته للعشاء في البيت .. فحضر وبعد العشاء جلست معه في الصاله .. واخذت اتجاذب معه الحديث وعيني على قطتي .. ثم نهضت واحضرتها وجلست بقربه اداعبها وهو ينظر اليّ مبتسما .. فنظرت اليه وقلت له .. احبها كثيرا .. اطعمها واعالجها ووفرت لها مسكنا رائعا .. فقال مجاملا لي .. انها قطه جميلة .. قلت له .. مع انها لا تبدي اهتماما بي .. ولا تبادلني نفس المشاعر .. لكن مثلما قلت هي قطه جميله .. ونظرت اليه .. ثم قلت .. الحيوان والانسان يفهم الحنان .. انها لغة كونية .. فجميع من يعيش في هذا الكون يفهم هذه اللغة .. لكن ليس شرطا بان نترجم هذه اللغة لرومانسية  حالمة .. فقد تكون بتصرف او عمل .. فقال لا افهم .. قلت .. هذه القطة لا تبادلني نفس المشاعر .. لكنها تفهم مشاعري وتعرف اني احبها .. فأبدلتها بشيء اخر .. انها لا تهرب من المنزل برغم ان كل الابواب مفتوحة .. هل تعرف لماذا .. لانها تحبني .. 

ثم قلت .. كذلك الزوجة التي نحبها قد لا نسمع منها كلاما او تصرفا يتساوى مع هذا الحب .. لكن لو نظرنا للبديل لوجدنا ان هذه الزوجة حفظت فراش زوجها فلم تخنه .. وقامت بتربية ابنائه .. وشع وجودها وتنفسها كل ارجاء البيت .. فتغير وجه صديقي وقال لي لكن شيء من الكلام الجميل مطلوب .. 

قلت له حسنا .. هل تريد ان تسمع شيء من الكلام الجميل منها .. قال طبعا .. قلت تعال نسألها .. لنفرض ان هذه القطة زوجة .. ولنسألها انا وانت .. ونقول لها .. لماذا حفظتي فراشه ولم تخوني زوجك .. ماذا سيكون ردها .. فقال سيكون ردها انها تحبه .. قلت .. طيب لو سألنا هذه الزوجه لماذا يشع وجودك بهجة في منزله ولا تغادريه الا للحاجة سيكون ردها اني احبه ..  فسكت  ..

قلت هي قالت احبه .. لكن حتى تسمع هذه الكلمة .. يجب ان يكون الزوج مستعدا لالتقاطها .. وفيما نحن نتحدث رن هاتفه وكانت زوجته .. فتكلم معها ثم اقفله فسألته عن المتصل فقال زوجتي .. قلت وهذه مثال .. انها تقول اني مشتاقه .. انها قلقه على غيابك .. هي تريدك ان ترجع لها .. لكنها لا تقولها مباشرة مثل الافلام .. فنهض واقفا وقد تغير وجهه واستاذن بالذهاب .. فأذنت له مبتسما 




التعليقات

  1. السلام عليكم دكتور

    موضوع جميل القى الضوء على شيء يتعايشه كثير من الشباب و البنات و حتى المتزوجين بطريقة مبالغ بها للأسف
    وهي الرومانسيه الحالمه التي دائماً تبحث عن العالم الوردي و الحب الذي لا ينضب و لاينتهي و هات ياخيال وعدد بطريقة ايصال هذا الحب إلى الطرف الآخر ووو

    فالحب أجمل ما بالوجد و لا نستطيع العيش دونه وحيث يوجد توجد الحياة ولكن مشكلة اغلبنا للأسف أنه ترجم الحب بطريقة أخرى ساذجة فهمه خطأ فلكل انسان طريقته بالحب واسلوب خاص لايكون لغيره فالحالمون دائماً يحيون بعالم وردي عالم سخيف يدقق على أدق التفاصيل يخلو من الخطأ الذي يستحيل أن ينتج من المحبوب!!! و كأن ذاك المحبوب ملاك لا يخطأ وليس لديه عيوب !!

    فالحب دكتوري الفاضل بنظري أن يحب الانسان عقل حبيبه قبل قلبه و مظهره وأن يحب فكره و روحه و اخلاقه و دينه و عاداته و طهره و عفته و حتى عيوبه و أن يحاول بذلك الحب اصلاحه و الأخذ بيده نحو الأفضل وتحمله و الحفاظ عليه و حفظ اسمه من السوء


    و شكرا لك على مواضيعك

    دمت بخير وسلام دائماً أن شاءالله .

    ردحذف
  2. مقال جميل ولا تعليق بعد الاخت مها العجمي فقد وضعت النقاط على الحروف..مع ذلك لا ننسى الكلمة الجميلة بين الزوجين واهميتها..موفقين

    ردحذف
  3. مها العجمي

    ماشاء الله تبارك الرحمن
    لقد اوجزتِ هذه المقالة بهذه المشاركة
    ولو انها كانت هي لكفّت ووفّت

    لا يمنع من الحلم الجميل في العلاقات الانسانية
    ولا يمنع من الكلام اللطيف الذي يحرك مشاعر الاخر ..
    على ان لا تكون هذه الاحلام والكلمات هي القاعدة في الحب ..

    مشكورة يامها على المشاركة

    ردحذف
  4. على موسى

    صدقت .. ماخلت لنا هالبنت شي الا قالته
    وصدقت .. لا يجب علينا ان ننسى الكلمة الجميلة
    بين الزوجين وأهميتها

    شكرا ياعلى على المشاركة

    ردحذف
  5. لست حالمه ..!

    ولكنني أعي قدر الكلمه الطيبه بين الناس و البسمه و اعلم أن المشاعر ممكن ان تجف دونهم .. هناك لمسات طيبه في حياتنا ممكن ان لا نأخذها في الاعتبار في عز إحتياجنا لكلمه طيبه ..!

    شكرا لك ابن السور ..

    صديقك كان محتاج لازالة الغشوه عن عينيه ..
    وربما زوجته تحتاج أيضا لمن ينبها بأنها تحتاج أن تتشكل في توضيح مشاعرها .. التفاصيل البسيطه قد تشكل جماليات مهمه في حياتنا و ذكريات أجمل :)

    و يؤسفني بأن هناك نساء و كذلك رجال يعلم كل العلم حاجة الطرف الثاني لمثل هذه التفاصيل سواء كلمه ورده بسمه .. و يهملها أو يجعلها آخر أولوياته !

    تحياتي

    ردحذف
  6. الجودي

    تذكرين هالكلمات
    انتي كاتبتها بتاريخ 27 ديسمبر عام 2010
    تقولين فيها


    لـو كنت أعـلم ...


    لمـا أشحـت ناظـري عنـك ...


    لأبقيت اللحظـات عـمـري كله ...


    أتأمـل عـيـنيــك ...


    لـو كنت أعـلم ...


    لـحدثـتُك ذلك الحديث الذي يطيب للعــاشـقين ...


    ولمـلأت اللحظـه بأحـلى حـنين ...

    اذن هي لا تعلم
    او تكون علمت لكنها لم تكن تتصور ان لمثل هذا
    الحديث ذاك السحر الذي يبقيها معه

    نحن نأخذ هذه الجزئية
    فهي تقول لو كنت اعلم
    اي انها محبه مخلصة
    لكنها اخطأت بتقدير اهمية الكلمة
    فأهملتها برعايته والاهتمام بمنزله واحتياجاته

    نفهم من هذا ان الحب موجود
    وهذا الذي كنت اريد ان يفهمه
    مخطئة نعم
    لكنها محبة

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  7. بالتأكيد أذكر :)

    وأدركت كذلك حبها ..

    ما كتبته عن شخصيات لمستها .. ولمست إدراكهم لحاجة الطرف الآخر لتفاصيل البسيطه و اهمالهم لها بلا عذر !
    في نقطه حابه اضيفها .. اعتقد اهتمام المرأة في بيتها و زوجها في الغالب يعكس ماكانت تفعله الأم .. فإذا كانت الأم من النوع المهتم بالتفاصيل .. كذلك البنت تكون ..

    هكذا اعتقد ..أو على حسب ما شفت من أمثله في الدنيا :)

    موضوع البوست واسلوب طرحك و الرد يدعون للعوده مره اخرى

    شكرا لك ابن السور
    ولاستشهادك بكلماتي جزيل الإمتنان ..

    دمت بصحة و سلامه

    ردحذف
  8. الجودي

    لفت نظري شيء بعيد كل البعد عن الموضوع
    وهو دعائك لي بالصحة والسلامة
    تدرين .. هذا دعاء عظيم ومهم يجب على الجميع فهمه
    فعندما ندعو لشخص ما بالصحة فقد تكون هذه وبالا عليه حيث ربما تدفعه صحته للظلم والفساد في الارض
    لكن عندما نرفق معه السلامه
    فان هذه الصحة ستكون مقننه بالسلامة
    كما قال الله سبحانه للنار
    كوني بردا وسلاما
    فلو كانت بردا فقط لما استطاع ابراهيم عليه السلام
    ان يتحمل هذا البرد ولكن الله سبحانه امر النار بان تكون بردا وسلاما ليتمكن ابراهيم بان يعيش بداخلها
    دون اذى
    مشكوره على هذا الدعاء
    نسأل الله سبحانه ان ينفعنا به جميعا

    نرجع لموضوعنا
    النقطة التي اضفتيها هي من باب الاكتساب
    فالبنت التي تعيش مع امها التي تحب التفاصيل
    فهي تكتسب منها هذه الخصلة وقد تطبقها فيما بعد
    في حياتها الخاصة وربما العامة دون ان تدرك ذلك
    اي تمارسها بشكل طبيعي وليس بابا للتقليد
    وهناك نوعان لهذا الاعداد
    الاول الاكتساب وهو الامر الذي تراه البنت من امها وتحفظه حركة وفعلا
    والثاني عن طريق الايحاء والتربية والتعليم
    وهذا كان يمارس في السابق عن طريق الامهات او الجدات بوسائل القصص ( الحزاوي )
    لكن اهم الاكتسابات هي ماتراه البنت من الام من عاطفة فهذه هي الاهم في حياتها
    فهي الى جانب غريزة الامومة تكتسب الاظهار والاخفاء من الام .. فان كانت الام تظهر الحنان والعطف والحب للزوج وليس لها اي ليس للبنت فانها تكتسب منها الاظهار وان كان عكس ذلك تكتب منها الاخفاء
    وهذا للاسف موجود حتى يومنا الحاضر
    حيث تسمع البنت من امها في احاديثها بالهاتف او مع صديقاتها هذا الكلام حرفيا ( لا تدعين زوجك يجمع فلوسه فقد يتزوج عليكِ ) او ( الرجل مايبين شيء بعينه ) اي مهما الزوجة تفعل من حنان وحب لزوجها فان هذا الشيء لن يراه

    هذا التعليم غير المباشر تكتسبه البنت وتتفنن به .. ليه .. لانها ستضع بصمتها في هذا الاكتساب

    نحن نؤكد للزوج ان القاعدة هي الحب
    وطالما ان الحب في فلب الزوجة فان هذه التفاصيل ممكن الجوار فيها

    ردحذف
  9. ولان هذا الموضوع هام ويستحق التفاصيل
    سأذكر هنا ماشاهدته وحفظته في بيتنا
    فانا لم اشاهد او اسمع من امي او ابوي كلمة حب بينهما لكنني كنت اشاهد والمس حبا رفيعا متبادلا بينهما .. منها على سبيل المثال

    ان ابوي كان اذا تحدثت امي يستمع لها باهتمام بالغ
    ولا يقاطعها .. واذا فرغت من كلامها اجاب على كل نقطة اثارتها ولا يغفل عن اي كلمة قالتها

    لا يقبل ابوي بان ينادي امي اذا كان يريدها بشيء فهو يذهب اليها ويكلمها اما بغرفتها او بالصاله

    يحرص ابوي كل الحرص بان يأكل طعامها حتى وان لم يعجبه وكان يسأل عن الغدا قبل ان يخرج من البيت
    فان كان اعجبه الطعام من قبل يسكت وان كان لم يعجبه فانه يذكر لها ماكان يكرهه اي انه يؤجل الكلام عن الطعام الذي لا يعجبه الى ان يحين الوقت المناسب ولا يذكر اي نقد للطعام في وقته وانما يأكله بصمت

    يحرص على الهدايا في سفراته او حتى في تسوقه

    لا يقفل باب مكتبه ابدا .. وكل شيء مفتوح امام امي
    فهي تراه اذا صعدت او نزلت ولا يخفي عنها شيئا مما يكتب او يحفظ

    لا يخفي فلوسه عنها .. حيث محفظته لا ياخذها معه في دشداشة البيت وانما يبقيها في دشداشته .. وان طلبت منه فلوس قال لها المحفظة في الدشداشه اخذي منها المبلغ .. و لا يغضب اذا اخذت منه اي مبلغ

    اذا اشترى عطرا لنفسه لابد وان يشتري عطرا لها ويحرص بان يجعل هذا العطر مناسبا ومقبولا

    ان تعامل ابوي لامي جعلني احترم المرأة وأعرف مشاعرها واقدر دورها وادافع عنها حيث اكتسبت منه
    ان المرأة حياة

    ردحذف
  10. ربي يحفظهم و يسعدك فيهم و بدعائهم ..

    و يسعدهم فيك و في برك لهم .. ويرزقك رضاهم و الفردوس الأعلى ..

    اللهم آمين ..

    أثرت ذكريات جميله في نفسي عن والدي الله يرحمه و يغفر له و أمي ربي يحفظها لي و التعامل بينهم ..

    شكرا ابن السور

    ردحذف
  11. الجودي

    الله يرحمه ويحسن اليه ويسكنه فسيح جنانه
    اللهم امين

    اجمل مافي الذكريات ان تبحث فيها عن شيء لا زال حاضرا فتقوم بالتواصل معه اما مباشرة او بطريقتك التي تراها مناسبة .. وفي ذكرياتكِ للوالد رحمه الله تعالى فان الدعاء له نور وبر من كان يحبه ابيك نور وراحة له

    مشكوره يالجودي على اثرائكِ للموضوع

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه