الملف المفقود

6

بداية .. عندما نريد ان نتعرف على الغرائز .. اي عملها وطرق توظيفها .. فان من يمثلها بصدق هم الاطفال ..  فالطفل  نرى ان اهتمامه الطفولي هو الحركة  المفرطة واللعب الذي قد لا يخلو من خطر .. مثل القفز والتسلق والمصارعة الخ .. والطفل يهتم بمعرفة الاشياء من حوله ..ويحاول ان يجربها .. ويحب الخروج للشارع .. وتكوين مجموعات الخ .. اما الطفلة .. فتحب اللعب مع العرائس وتحب تمشيط شعرها والاهتمام بمكياج امها ومرافقتها لشراء الملابس الخ . فماذا نفهم 

ان الطفل  تنمو غرائزه وتتثبت من خلال ابراز دورها .. يضاف اليها التجارب التي يتعلمها عندما يكون طفلا .. فيتعلم المصارعة للدفاع عن نفسه .. ويتعلم القفز والتسلق لانه عندما يكبر ويصبح رجلا قد يحتاج لمثل هذه الاعمال ..ويتعلم الخروج للشارع .. لتتثبت في ذهنه الصور من خلال مشاهداته .. حيث تتركز اهتماماته دون شعور منه نحو ما يؤدية الرجل من دور ..  والبنت نفس الشيء ونفس الشرح .. اي انها تتعلم الامومة وتتثبت لديها هذه الغريزة لتمارسها عندما تكبر

طيب  .. هذا الكلام لكم ..لكن ماذا عن  الناس المتخصصة ..سيقولون كيف تتثبت الغرائز وهي غريزة ثابتة .. انهم سيقرأون هنا كلاما جديدا .. فأقول لهم  ... قبل الاجابة على هذا السؤال سأضرب لكم مثلا  - ولله سبحانه المثل الاعلى -  والمثل سيكون عن القط .. هذا الحيوان الصغير واللطيف .. من غريزته  الافتراس .. فهو لن يجد غذائه الا بالبحث عنه .. وهذا يحتاج لتعليم حتى يمكنه ان يقبض على فريسته ويأكلها .. فالقط يتعلم كيفية القبض على فريسته من خلال اللعب .. هذا اللعب يعلمه ماذا .. يعلمه طريقة الامساك بالفريسة .. طيب  .. كيف يتعلم وهو اساسا لديه الغريزة .. الجواب  .. ان الغريزة شعور بالافتراس .. لكن كيف نترجم هذا الشعور الى عمل .. طبعا الجواب يكون بالتعلم .. اذن الغريزة ثابته والمتحرك هو التعليم .. فهي عملية متحركة  نحو ماذا .. نحو تأصيل وتثبيت الغريزة بمفهوم عملي يقوده للحصول على فريسته .. 

طيب .. هذا القط اذا عاش في بيت .. ووجد طعامه جاهزا .. فهل غريزة الافتراس تموت .. الحواب لا .. هذا شعور والشعور لا يموت .. لكنه لن يعرف كيف يصطاد .. فالعملية ليست اصطياد فقط .. لكن عليه ان ينجو بفريسته .. ان يدافع عنها .. ان يعرف كيف يقتلها على الفور ويلتهمها .. الخ .. لكن القط الذي يعيش في المنازل ... لانه لم يتعلم كل ماذكرناه من خلال اللعب مع جنسه.. لذا اذا اصطاد صرصور مثلا .. واحنا في الكويت نطلق عليه اسم زهيوي .. اقول اذا اصطاد هذا القط صرصورا  فانه يتنازل عن فريسته على الفور بمجرد ان تصرخ عليه صاحبته .. وممكن ان تبعده عنها اي عن فريسته  بسهولة .. عكس قط الشارع .. الذي تعلم كيف يحافظ على فريسته .. فانه لن يتنازل عنها  ... وسيحملها على الفور ويهرب بها .. وعلينا ان نشير ان مسألة غريزة الافتراس عند الحيوان تدخل ضمن التوازن البيئي وهذا موضوعه مختلف عما سنتناوله  اليوم  ان شاءالله

اذن نفهم الان  .. ان الغريزة شعور ناتج عن حاجة اساسية وضرورية  .. فالجوع غريزة .. فان لم يتعلم كيف يأكل .. ومن أين يأت بالطعام .. فانه سيتصرف تصرفا اشبه بالعمل الافتراضي .. يمعنى انه اي شي ياكل ..  والغريزة في العلوم النفسية هي  النشاط النفسي  .. لكن هذا النشاط يرتبط بماذا .. يرتبط عندما تتولد الحاجة اليه .. والبعض يراها انها تكتسب من محيط الشخص ذاته .. لكن هذا الكلام غيرعلمي

طيب .. الان ندخل في الموضوع الاساسي .. وهو لماذا يعزف الرجال عن زوجاتهم  بمعنى شعور النساء ان ازواجهن لديهم برود واضح نحو العاطفة الحميمية معهن ... مع انهم اي ازواجهم كانوا في السابق اكثر دفئا .. الجواب هو ماذكرناه اعلاه .. وهي الغريزة .. فالرجل مفطور على الحرية .. والعمل .. والنشاط .. ويميل للجمال والاناقة في بيته .. ويحب ان تكون لديه خصوصية مع زوجته .. لكن المرأة ترتكب خطأ فاحشا في هذا الجانب .. فتهمل نفسها ولا تقيم وزنا للعلاقات الحميمية وتعتبرها مثل اي واجب في منزلها.. وتفقد معه اهم خصوصيات الرجل وهو عامل الجذب نحوها 

ربما لم تنتبهوا لهذه الفقرة  وهي (((( عامل الجذب ))) وهنا لب الموضوع .. انتبهوا معي وتابعوا كل فقرة  بتمعن .. عامل الجذب يدخل ضمن الغريزة الجنسية .. هذه الغريزة العملاقة التي عليها عبء استمرار الحياة البشرية .. والتي تتمتع بخواص تختلف عن كل غرائز الجسد .. فهي تتنقل في الغرائز الاخرى بكل حرية دون اي منع لها .. هذه الغريزة لها ملفات .. واهم ملفاتها هي الملفات الاعتبارية التي وضعها الله سبحانه في الانسان .. واهم هذه النقاط هي عملية الحذب

ربما يخطر على بالكم ان المقصود في عملية الجذب هي ان تتعطر المرأة لزوجها .. او ترتدي له ملابس جميلة .. الخ ..الجواب لا .. عملية الجذب هي ان تتوافق المشاعر للاستمرار .. ليه .. لان المسألة ترتبط بالاعصاب ..

طيب كيف نفهم هذا الكلام .. اولا .. الملفات الاعتبارية التي تحتفظ بها الغريزة الجنسية  ... هي قابلة للاختراق .. ففتولد منها ملفات اما جاءت لحاجة ...  او جاءت بفكرشيطاني .. فمثلا .. الرجل قد ياخذ حاجته من اي امرأة ليست زوجته وهذا العمل يغضب الله سبحانه .. لكنه ان فعل هذا ... ماذا يحصل .. الذي يحصل ان الرجل يريد التخلص منها فورا .. ليه .. لان هذه العملية جاءت عبر ماذا .. عبر ملفات مخترقة غير سليمة .. ولان العقل تم تغييبه اثناء العملية .. فانه متى ماأفاق فان العقل يكتشف ماقد يترتب على هذا الفعل من مصائب ومشاكل .... لذلك فانه يريد التخلص منها بأسرع وقت .. فماذا نفهم .. نفهم .. ان هذه العمليات هي عبر غريزة  دخيلة .. اي ليست الغريزة التي فطر عليها الانسان .. فكيف تم ادخالها في هذا النظام الحساس .. الحواب .. من الطفولة .. من السمع ..من مشاهدات الافلام غير الاخلاقية .. ... الخ ..

لكن الملفات الاصلية .. عندما يقوم الرجل باداء الحق الشرعي لزوجته ... فانه لن يتخلص منها .. بل يتقرب منها... انتبهوا .. يتقرب منها.. ليه  .. هنا المسألة

على الزوجة ان تخترق ملفات الغريزة الجنسية عند زوجها ... وتزرع بداخله ملفها الخاص .. ليه .. حتى لا يتغير عليها.. ليه ..لان اي مشكلة مع زوجها .. واستمرار المشاكل مع زوجها .. والزعل بينهما .. والابتعاد عن بعض .. كل هذا ماذا يفعل .. يتلاشي الملف الاعتباري للزوجة عند الرجل فلا يحس معها باي شعور جميل .. ويتحاشى الاقتراب منها .. لكنه يستمر معها كزوج ويصرف عليها ويحبها ويحترمها .. لكن في المسائل الحميمية  لا اقتراب

طيب .. ماذا يطلق الطب على هذه الحالة .. يطلق عليه (( العنة الجنسية المؤقتة ))  ليه .. لان ملفها تلاشي ...  وهذا الملف مرتبط بالاعصاب ...  فعندما يقترب منها لا تجد الاعصاب ملفا يخصها  او تجد ملفا مشوشا لا تعرف تقرأه لتقوم بواجبها ... فماذا ينتج عن هذا الفقدان .... ..الجواب ينتج عنه العجز .. وهو عحز مؤقت ويمكن علاجه

 اضافات تخدم الموضوع

علل فرويد اسباب العنة  الجنسية الاضطراب بين مشاعر الود التي تجمع بين  الرجل والمرأة ومشاعر الاندفاع اليها او بمعنى اخر مشاعر الرغبة اليها .. هذا العامل مهم في مسألة العجز الذي ينقسم الى عدة ابواب .. لكن الذي يعنينا بالدرجة الاولى هو العامل النفسي .. ولا حرج في مناقشة هذا الموضوع بين الزوجين وطلب المساعدة من الطبيب المختص .. وعلى من يعاني من هذه المشكلة ان يذهب لعيادة تعني في الجانبين العضوي والنفسي .. واقصد بالعضوي هو الجانب المادي الذي يحتاج لعلاج بالعقاقير .. حيث لابد من الكشف الطبي للتأكد من سلامة الجهاز قبل الشروع في بحث المسألة النفسية ..

هناك العجز الثانوي .. فمثلا يمكن للزوج ان ينجح في علاقته خارج دائرة الزوجية ولكنه يفشل مع زوجته .. هنا هو يعاني من العنة الثانوية .. وعلى الزوج ان يبادر لزيارة العيادة النفسية وان يكون واضحا مع الطبيب في الاجابات التي يحدد الطبيب على  ضوئها المشكلة وعلاجها وافضّل مراجعة الاطباء الاستشاريين لقدرتهم على فهم المشكلة والتعامل معها ..  فالمشكلة هنا .. هي عنة مؤقته  ... لكن لن تزول هذه العنة من تلقاء نفسها  ... ليه .. لانها اصبحت في العقل الباطن ..يعني  خرجت عن سيطرة الشخص نفسه صاحب المشكلة .. والطبيب يمكن افي هذه الحالة ن يساعده ويعالجه ويشفى باذن الله سبحانه

شيء مهم جدا ان العجز لا يعني دائما ما ذكرناه .. فأدوية الضغط مثلا تؤدي للعنة الجنسية المؤقتة .. وفقدان العاطفة والاستقرار في البيت او في العمل قد يؤدي لمثل هذا العجز .. الطبيب يمكن ان يحدد المشكلة كما هي في حال المراجعة

على الزوجة ان تعامل زوجها برقة في المسائل الحميمية .. وان لا تصده او تنهره او تهزء به .. وان رفضت طلبه فعليها ان تذكر الاسباب بكل رقة وحنان وان تعامله في هذا الجانب كالطفل الذي يريد حاجته فورا ..  وذلك تجنبا من اية مشاكل نفسية  مستقبلا  هذا مهم الانتباه اليه جدا لحياة زوجية مستقرة ..

واخيرا يعلم الله سبحانه اني كتبت لكم هذا الموضوع لرغبتي في حياة الاسرة  الصحية الطيبة المباركة التي تخرج لنا اجيالا طيبة تخدم مجتمعاتها واوطانها .. فان وجدتم في موضوعي فائدة فتناصحوا به بينكم .. وليكن هدفكم في ذلك مرضاة الله سبحانه وطاعته ونيل الاجر فيه


التعليقات

  1. السلام عليكم

    موضوعك غاية في الروعة والتوضيح والتفهم لطبيعة العلاقات الغرائزية فهي تفتح عقولنا على أننا لسنا بهائم بل آدميين كرمنا الله عز وجل

    تحياتي وودي وتقديري

    ردحذف
  2. كريمة سندي

    وعليكم السلام

    شكرا على الاطراء

    ونعم .. كرمنا الله سبحانه فسخّر لنا من خلقه وصنعه وابداعاته مايخدم حياتنا وتستقر به معاشاتنا فله الشكر فيمااعطى وله الحمد فيما كتب ..

    وشكر اخر لكِ .. على المشاركة

    اضطررت بان اكتب هذا الرد ثلاثة مرات وفي كل مرة انسى جملة فاحذف الرد واكتب من جديد

    ردحذف
  3. سلام عليكم..طرح موفق كالعادة.
    ذكرت بأن العنة المؤقته تصيب الرجل لإعتبارات خاصة لم تراعيها المرأة, هل يمكن إعتبار عدم المراعاة من قبل المرأة هو ردت فعل لإعتبارات خاصة مطالب الرجل الوفاء بها للمرأة؟ يعني العملية متبادلة بين الطرفين الكل يسجل على الاخر نقاط.
    اود اضيف نقطةإذا كانت الغريزة تحتاج إلى تعليم ,فهل الشواذ جنسيا يمكن علاجهم والتخلص من الميل الجنسي الشاذ؟ شاكرين لكم طرح المواضيع الهامة...موفقين

    ردحذف
  4. عل موسى

    وعليكم السلام

    لم افهم سؤالك ( هل يمكن اعتبار عدم المرعاة من قبل المرأة هو ردة فعل لاعتبارات خاصة مطالب الرجل الوفاء بها للمرأة ) كما هذه الفقرة ( ان العملية متبادلة بين الطرفين الكل يسجل على الاخر .. ) هذه فقرة غامضة لم افهمها ايضا .. اذا امكن اخوي علي كتابة السؤال بشكل اخر واعذرني اني لم افهمك

    اما بخصوص الشواذ جنسيا فهذه ليست غريزة .. انما تأتي من بابين الاول اكتساب والثاني مشكلة خطأ في ارسال شيفرة الجنس للمخ عند التخليق وقد شرحت ذلك بالتفصيل في موضوعي الجنس الثالث

    مشكور على المشاركة

    ردحذف
    الردود
    1. سلام عليكم دكتور..
      ما قصدته بأن الرجل فقد ( عامل الجذب ) بالنسبة للمرأة فكان الجفاء من قبلها هو ردت فعل عفوية لتجاهل الرجل رغبات المرأة النفسية والجسدية, يعني التجاهل كان الرجل هو البادئ به اولاً فأخذته المرأة عليه لنقطة تبرر جفاؤها إتجاة...اتمنى اتضحت الفكرة

      حذف
  5. على موسى

    وعليكم السلام

    الرجل عموما اخوي علي لا يهتم بتفاصيل الجلسة الحميمية مع المرأة في مخدع النوم .. لكنه يهتم جدا في الوصول اليها قبل ذلك .. فهو يعمل بكل طاقتة من اجل ايقاعها .. فالمرأة قبل تسمع من الرجل كل كلمات الغزل والحب والرقة والجمال والعذوبة في الحرف .. لكن كل ذلك سيموت فور دخولها مخدعه .. فهو يسرع للوصول اليها دون اهتمام لمشاعرها .. ونقصد بمشاعرها اخوي على هي تلك اللمسات الجميلة التي تذيب المرأة فهي تميل جدا لها .. والمرأة تجد كل انوثتها ليس في لحظة الوصول لها ولكن تجد كل ذلك عندما تبادلها الحب .. وطبعا نقصد في كل هذا الكلام الغريزة .. فالرجل في غريزته لا يفرق في اخذه للمرأة بين الزوجة وغيرها .. فهي سوف يسرع لتحقيق غرضه بالفراش .. لكن الزوجة لها قدسية واحترام لانها تحمل مفتاح سلالته ..

    اما السؤال الثاني .. فنعم .. هناك نساء يغضبن من تصرف الزوج .. ليه .. لانها تكون استعدت بشكل مفرط كي تجلس مع زوجهاوتتبادل معه سنة الكون .. فتضع العطر وترتدي ملابس مثيرة .. وتسرح شعرها وتبرز مفاتنها .. ثم تجهز المكان .. وتعمل جاهدة لابعاد اطفالها وربما تدفع لهم او تحققق لهم رغبات من اجل تنويمهم مبكرا .. كل هذا اخوي علي يأخذ منها جهدا .. فاذا دخلت معه الفراش كعروسة .. تتفاجأ ان الحلسة كلها لا تستغرق سوى دقائق وينتهي كل شي .. حيث يضع راسه وينام ويتركها في حال نفسية متعبة.. بالطبع هذا التصرف غير لائق مع الزوجة .. فهي لها حق مشروع بالمتعة .. ولا يجب حرمانها منها .. وعلى الزوج ان يدرس هذا الجانب في المرأة يعني يقرأ الكتب التي تتحدث عن رغبات ومشاعر المرأة ونظرتها للجنس ..على الرجل ان لا يرتمي على زوجته كالبهائم .. لكن عليه ان يبرز لها محبته ويثير بداخلها عاطفته ويبادلها المشاعر الجياشة .. وأهمها الاحتضان والقبلات والكلام الهامس الرقيق وغيرها وهو بالطبع ادرى بها

    اذا لم يفعل كل ذلك .. فان هناك احتمال بان تصاب المرأة بالبرود الجنسي .. وقد تنفر من هذه العملية ولا تحبها .. ومع مرور الوقت قد تفقد لذتها وتفقد معها الاهتمام بان ترتدي له الملابس او تتعطر له ,, وقد تعتبرها جزء من مهام الزوجية يعني عملية ثانوية

    شكرا على المشاركة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه