انثى لا تطير

10
جمبع الاناث في كل عوالم الكائنات الحية ..  الحيوان .. الطيور .. الحشرات  .. هي كائن مسبب للحياة .. ودافع للنشاط .. وفكر مستقل .. وسياسة خاصة .. فأما مايخص الرجال في عالم الانسان .. .. فهي الدفء في عالم بارد خال من المشاعر .. وجمال اخاذ في مكان يفتقد الجمال .. واذن صاغية تسمع شكاوى وهموم رفيقها .. وحضن وفيّ وامين لاسراره واولاده وماله .. وما يخص الحيوان .. .. فهي رفيقة عش ورفيقة مرحلة .. لكن في الطيور اثنان .. هي رفيقة مرحلة وحياة عش قصيرة .. والثانية .. هي رفيقة عمر ..ورفيقة عش دائم مثل الحمام وطيور الحب .. اما الحشرات .. فلا رفقة انما هي تزاوج .. لكن في بعض الحشرات مثل النمل والنحل .. فان العش يجمع الاناث للعمل وليس للانجاب حيث ان التزاوج هي للملكات فقط

في الانسان الانثى هي الجمال .. لكن في عالم الحيوان والطيور .. الذكر هو الجمال .. لكن الانثى في عالم الحيوان والطيور هي التي تقرر التزاوج او ترفضه .. حيث انها هي التي تتحمل مشاكل تربية الصغار .. وهذا الامر لا يمكن تحقيقه في الصيف .. او في عش غير صالح .. فالقطة قد تدخل في قتال عنيف جدا مع الذكر لرفضها عملية التزواج ... ليه ... الجواب ... لعلمها ان مجيء الصغار في الصيف موت لهم .. حيث وحدها التي سوف تتحمل تعب التربية والرضاعة وغيرها .. لذلك فان الجمال عند ذكر الحيوان او الطيور لا قيمة له .. اذا اراد الذكر التقرب من الانثى في امر يسبب لها الاذى

لكن الطيور اذكى بكثير من الحيوانات .. فالذكر يغري الانثى باختياره العش .. فهو قد يعثر على جحر رطب في اعلى المنازل او في بعض الاماكن المهجوره .. فيقوم بوضع القش الذي يجعل من هذه الرطوبة هواء يمكن تربية الصغار بداخل العش .. فيختار اغصان بها ثقوب صغيرة جدا ويقوم بطحنها بداخل العش اوالجحر الذي يختاره .. ثم يضع اعواد فوقها .. وبعد ان يتم بناء هذا العش او الجحر .. الذي يكون عادة صغير للغاية .. حتى لا تدخله طيور اكبر فتفرس صغاره .. يقوم بدعوة الانثى التي غالبا تقدر جهده وتوافق على التزواج معه 

الا ان بعض الطيور اذكى .. فهو يحرص بان يجد جحرا قريب من الماء وقريب من الطعام .. وبذلك فان اي انثى مستحيل ترفض دعوته .. مع ذلك هناك طيور غبية .. تختار الاشجار وتقوم ببناء العش بداخلها وتدعو الانثى للتزواج .. وهذا العش مرفوض رفضا تاما بالنسبة للانثى شتاءا او صيفا .. فهو غير امن على الاطلاق .. فقد يصعد احد الاطفال او بعض الحيوانات مثل القطط .. عندما يسمع صوت الصغار فيأخذهم الاطفال او تأكلهم القطط  .. كما يكون عرضة للبرد الشديد او الحر الشديد .. لكن من يقدّر هذا الامر .. الجواب يقدره الانثى وتفهمه .. فترفض دعوته او تقبلها 

طيب .. وماذا عن الحشرات .. هذا عالم غريب .. فالحشرات قريبة من سلوك بعض الرجال ... الذين يتمتعون بالنساء بدون زواج .. فاغلب الحشرات الذكرية تهجر الانثى بمجرد عملية التزواج ...لكن مع ذلك هناك ذكاء .. فمثلا هناك نوع من العناكب انثاه عملاقة جدا ...  بحيث لوان ذكرا من جنس هذه الحشرة وقف قربها  فكأنه يقف امام ناطحة سحاب .. وبالتالي فان موضوع التزواج معها يحتاج لذكاء فماذا يفعل ...  يبحث عن انثى صغيرة .. ويختطفها .. ويقوم بسجنها داخل بيت كبير يصنعه لها من خيوطه .. ويقوم بتغذيتها .. حتى اذا كبرت واصبحت عملاقه جدا .. يأتي اليها ويضع حيواناته بيديه الاماميتين ويدفعهما بداخلها  .. ثم يهرب بسرعه .. حيث بمجرد ان تحس هذه الانثى انها تلحقت منه ...  تقوم بفك خيوط البيت وتخرج من سجنها 

هناك حشرة اذكى من هذا الذكروهو من العناكب ايضا  .. يقوم الذكر بلف خيوطه على صخرة صغيرة حتى تصبح كبيرة .. ثم يدحرجها امام الانثى ... فتقوم هذه الانثى بفك هذه الخيوط .. فينتهز هذا الذكر انشغالها ويقوم بتلقيحها بسرعه جدا ... ليه ... لان اي تأخير سوف تكتشف هذه العنكبوت اللعبة فتقتله .. وبعد ان يقوم بتلقيحها يتركها ويهرب 

اذن نفهم ان مسألة جمال الحيوان او الطيور لا قيمة له اذا جاء في وقت او زمن ترفضه الانثى .. او لايتوافق مع غريزتها .. لكن شكله وجماله وصوته .. قد تدفع الانثى بالعيش معه دون تزاوج .. بمعنى انه يمكنها ان تتعايش معه فوق نفس الشجرة التي يعيش فوقها الذكر دون ان تدخل عشه ... 

لكن في الانسان الانثى هي الجمال كله .. فهي جميلة بذاتها .. وجميلة بثيابها .. وجميلة بعطرها .. وجميلة بصوتها .. ثم هناك جمال اخر تحمله .. فهي جميلة بهدبها وعينيها .. وشعرها ومشيتها .. وحركتها وجلستها .. هي جميلة بكل شيء .. ومرغوبة بكل وقت وبكل زمن ... ويمكنها التزواج صيفا وشتاءا .. ويمكنها تربية الصغار بكل فصول السنة .. وتشترك انثى الانسان مع الطيور بأهمية العش .. فالمرأة تحرص على مملكتها .. ولا تريد احد ان يشاركها العش غير زوجها وصغارها .. وهي تنتظر من الرجل ان يقوم به مثل الطيور تماما .. لكنها تختلف عن الطيور .. انها بعد ان تحصل على عشها .. يمكنها ان تشارك زوجها في توسعته .. لكن ابدا وابدا تجد لمسة المرأة بداخل عشها ..

في عش الطيور لا يمكنك ان تعثر على لمسات الانثى ابدا .. وحتى في جحور الحيوان لا لمسات للانثى به ... لكن قد تجد شيئا اخر .. هو حذر الانثى .. حيث تجدها دائما تتواجد في مدخل العش .. اما الذكر فيكون بالداخل ...  ليه ... لانها هي خط الدفاع الاول وهي تفضل بان يكون الصغار تحت حماية الذكر وتكون هي من تتحمل الاذى من اجل صغارها 

انثى الانسان لا تكون بالمقدمة .. فهي الاقدر على بث روح الامن في صغارها عندما يتعرض مجتمعها للخطر .. ويكون الزوج في المقدمة لقدرته على الدفاع وقدرته على التعامل مع الطاريء او المفاجيء من الامور  ..

في انثى الطيور لا يمكنها ان تدعو الذكر لحياة زوجية او حتى لمغامرة عابرة .. فالطيور الذكر لا تفعل ذلك .. انما تعتمد على سياسات وغرائز ... فكثيرا مانشاهد اناث من الطيور يلتقطون الحب بالشارع بينما الطيور الذكر يقفون على المباني دون اهتمام بهن ... فنفهم ان اثنى الطيور لا يوجد لديها مقومات الاثارة .. الا في اوقات معينة وبعضا من الحيوانات ... 

لكن في اناث الانسان .. يمكن لانثى واحدة ان تدخل مجمع تجاري ... فتسطل كل الرجال دفعة واحدة ...  والسبب انها تحمل مؤثرين الاول ظاهر وهو جسدها .. والثاني اثير يخرج منها فيصل للرجال فيسطلهم .. وهذا الامر تحدث به سيجموند فرويد الذي اشار لهذا الاثير الذي يخرج من المرأة ... كما تحدث عنه الكاتب كولن ولسون في كتابه اصول الدافع الجنسي حيث تناول في كتابه شرحا مفصلا للكثير من الروائيين مشيرا بها او ملمحا لهذا الاثير التي تخرج من المرأة 

المرأة كائن لطيف كرمها الله سبحانه بان جعل فيها الحياة .. وكرمها سبحانه بان جعل في كتابه الكريم سورة كاملة باسم النساء .. وكرمها بان جعلها الام .. وجعل الجنة تحت قدميها ..هي انثى رائعة  لكنها لا تطير

التعليقات

  1. هي أجمل هكذا ... لأنها لا تطير :)

    ردحذف
  2. قطرة وفا

    نعم .. هي الاجمل .. هي الاقدر على استيعاب قدراتها والعمل على اطلاقها فيحس بها كل من يعيش معها .. هي الام والاخت والعمه والخاله والزوجة والابنة .. هي الرقة والمشاعر الجميلة والحنان المفرط والتسامح غير المحدود مع زوجها وابنائها واسرتها ..

    وقد اثبتت التجربة انها قادرة على خدمة مجتمعها .. والتفاعل مع احتياجاته .. فأظهرت قدرات في المجال الاداري والسياسي والاقتصادي والفني والطبي والثقافي والهندسي والقانون فكانت محط الانظار والاعجاب

    هي لا تطير .. لكن لديها حناحان هما القلب والفكر تطير بمشاعرها ونحس بفكرها .. لقد كرمها الله سبحانه مع الرجل على سائر مخلوقاته .. لانهما مكلفان في عبادته واعمار ارضه ..

    انثى الحيوان والطير والحشرات .. هو حنان مؤقت يزول بمجرد ان تحس الام ان صغارها كبروا .. فتتخلا عنهم .. حتى وان عاشوا معها في مجموعة كالافيال .. لكن حنان انثى الانسان وعاطفتها تبقى دائما وابدا ترفرف في جنحان لا نراهما حول ابنائها واسرتها

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  3. الأنثى قاموس يمدنا بالحياة الاكثر أماناً

    ورأفةً وتوهجاً

    في عتمتنا المنسيه

    تحياتي لروعه بوحك

    ردحذف

  4. السلام عليكم دكتوري الكريم

    الله يعطيك العافية موضوع جداً جميل

    وأكثر شيء اعجبني طريقة الطيور في بناء أعشاشها بذكاء لكي يجتذب الأنثى و كيف تقدر هي جهده و تلبي طلبه على التزواج والله شيء عجيب سبحان الخالق حتى الطيور تعي قيمة المسكن و تستشعر بأن داخله الألفه و الأمن و الامان و يادكتور هذي الفقرة بذات جذبتني وجعلتني اقف للحظة امامها.

    اما بالنسبة لأنثى الإنسان فسبحان الله الذي جعلها جميلة في خلقها و حنانها و امومتها و قدرتها على تدبير الأمور و جعلها مسكن و منبع للحب متدفق دائماً لا ينقطع و لله الحمد الذي كرمنا في اياته و اكد على تقديرنا رسوله صلى الله عليه وسلم .

    شكراً جزيلاً دكتوري الفاضل على موضوعك .


    دمت بخير وسلام وحفظ الله


    ردحذف
  5. SOoSOo

    هي أجمل القواميس وافضلها تنسيقا وابداعا
    وصدقتِ ... نعم هي من تمدنا بالحياة الاكثر أماناً
    ورأفةً وتوهجاً في عتمتنا المنسيه

    SOoSOo مشكورة
    على هذه المشاركة والكلمات الجميلة بحق المرأة

    ردحذف
  6. مساء الغاردينيا آبن السور
    ياسبحان الله دائماً الأنثى مميزة ومختلفة
    ولكن في الانسان هي سحر خاص
    هي دفئ وحنان وآمان "
    ؛؛
    ؛
    دائماً مميز في طرحك
    لروحك عبق الغاردينيا
    كانت هنا
    Reemaas

    ردحذف
  7. مها العجمي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    كل الطيور يامها تحترم الانثى وتقدرها
    فهي تبني اعشاشها وتغرد لها وتحاول بكل طاقتها بان تدخل الامان في نفس انثاها كي تعيش وتتزاوج معها ..

    والحمام اكثر الطيور حبا وعشقا لانثاه .. فهو لا يتركها لحظة ويلاحقها كظلها ويعطف عليها ويجلس على البيض كالانثى مساعدة منه لانثاه .. وهو لا يدخل عشه حتى يتأكد ان انثاه معه وانها في امان ...

    والغربان تقدس الانثى وتحترمها وتعاقب اي ذكر من جنسها لو قام باغتصابها او هدم عشها .. فهم يقتلون اي غراب اغتصب انثى لديها زوج او عش .. وتقوم بنقره على راسه حتى يموت .. وتعاقب الغراب الذكر اذا هدم عش انثى .. وتجبره بالقوة بان يقوم ببناء عش بديل لها ... ويطرد من المجموعة بعد بناء العش ..

    والديك لا يأكل الا بعد ان تأكل انثاه .. واذا وجد طعاما يناديها ويفضّلها على نفسه حتى لو كان جائعا .. ويدافع عنها ويقيم عدالة مذهلة بين زوجاته .. وينصف بينهما .. وهو يعتبر نفسه حاميا لبيته مدافعا عنه بحياته .. واذا قام من يربي الدحاج بضرب الديك امام زوجاته .. فانه يحزن حزنا شديدا .. لانه يحس بان ذكورته انهانت وانه لن يكون مرغوبا من زوجاته .. فيأخذ مكانا او زاوية بالعش ويجلس بها ولا يغادرها حتى يموت

    مشكوره يامها على المشاركة

    ردحذف
  8. ريماس

    مساء النور ياريماس

    نعم هي مميزة ومختلفة
    وذات سحر أخاذ
    ربما هي اكثر من ذلك
    الاهم .. انها بيننا رائعة ومتألقة

    شكرا على المشاركة

    ردحذف
  9. سلام عليكم..
    طرح موفق دكتور،معلومات قيمة عن العناكب والطيور

    ردحذف
  10. فعلاً معلومات لأول مرة بعرفها...
    تسلم على الموضوع والمعلومات بارك الله فيك
    فسبحان الله جعل الله المرأة هى عمود كل شئ سواء كانت انسان او حيوان او طائر او حشرة
    لذا كرمها الله سبحانه وتعالى وكافئها بالجنة عندما يرزقها بالامومه... سبحانك يا الله يا رحمن يا رحيم
    تسلم على البوست الراائع

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه