سؤال اقلقني .. وسيقلقكم

2
كان عندي سؤالا محيرا سالت فيه الكثير  .وبحثت فه الكثير ..  ولم اجد له اجابة اقنعتني .. هذا السؤال هو .. كيف تعيش الحيوانات والطيور بدون دولة ولا مجتمعات متماسكة .. كيف يمكنها العيش وسط قلق وهم يومي .. كيف توافق على قتل جنسها واغتصاب اناثها وافتراس صغارها دون ان تجد حلا لمثل هذه المشكلة ...

 نحن نعلم بان لديها مخ وهو قابل للتفكير .. فالحيوان يفكر كيف يقتنص فرائسه .. ويفكر كيف يختار عشه .. ويفكر كيف يهرب .. ويعرف متى ينام ومتى صحو .. ومتى يجوع ومتى يشرب .. فلماذا يقف تفكيره عند هذا الحد .. ولا يتجاوزه الى اهم القضايا .. وهي قضية بقاء جنسه والحفاظ عليه ...

 كنت اشاهد مثلا الافيال والاسود كيف هم يعيشون مجموعات فالاسد يقود مجموعته ..  وانثى الفيل القوية والمفكرة ..  كيف تقود مجموعتها ...  لكن انتبهوا .... هذه القيادة لا تهتم الا بالحفاظ على الصغار ... ولا  هم  لها غير الطعام .. لكن ان تجد مجتمعا داخل الافيال او الاسود يصنع دولة ... او يبحث عن عدالة  .. او يجتهد في ايجاد مصدر امنى مجتمعي كامل ...  فهذا غير موجود ..

فهذه المجتمعات يحكمها قانون الغاب .. قانون غير مكتوب .. لكنه مسيطر عليها بشكل لا يمكن ان تتخلص منه .. فمثلا ... الذكر المسيطر في عالم الحيوان ... هو الذي يأكل اولا .. ويعاشر الاناث .. ويحظى بالاحترام ... وغيره ممن يعيش معه لا عمل له سوى المشي مع القطيع والاكل معهم .. وان حصل خطرا فان اول من يهرب هذا القائد ... ويهربون معه ..

 لم يضع هذا القائد اية خطة لاي خطر ممكن ان يداهم مجموعته التي يقودها ... ومع هذا يعود القطيع للتجمع من جديد ويعود هذا الحيوان المسيطر لغطرسته .. دون ان يحاسبه احد من القطيع الذي معه على الهرب ... او على خسارة الارواح التي لم يضع لها هذا القائد اية خطة للحفاظ عليها ... .... سبحان الله .. مجتمعات غريبة .. لم تتطور .. ولم تهتم حتى في أهم خطة لبقاء حياتها ...  لكن .... لماذ لم تتطور

الاسباب كثيرة .. بعضها يتعلق في جيناتها وتركيباتها ومايدور بها .. وبعضها في محيطها الذي تعيش به .. وبعضها في رغبة الانسان ذاته بعدم تطورها وابقائها بهذه الصفة البائية

اما في جيناتها فهي مخلوقه على فطرة غير قابلة للتطور .. حيث لو نظرنا لتاريخها اي تاريخ نشأتها نجد ان التطور الوحيد الذي طرأ عليها ان بعضها انتقل للعيش مع الانسان وبعضها استمر في محيطه .. فأنا لا اؤمن بفكرة التطور الذي تحدث عنها دارون سواء عن الحيوان او الانسان فالله سبحانه خلق خلقه بكامل وعيهم واكتمال اجسامهم ...

والثانية تتعلق في مسألة محيط ا
لحيوان الذي يعيش بداخله .. فالاسد مثلا لا يمكنه ان يتجول بشوارعنا .. لان هناك طبائع وغرائز تعلمها واكتسبها اضافة الى فطرته التي ترغمه على افتراس اي شي يتحرك امامه ... وهي امور من الصعب على هذا الحيوان ان يتخلى عنها .. فنحن شاهدنا الكثير من الفيديوهات التي تقوم بها هذه الحيوانات بمهاجمة مدربيها وافتراسهم

اما الثالثة وهي عدم رغبة الانسان في ان ينافسه الحيوان في دولة له .. فهو امر مضحك .. لكن هوليود انتجت فيلما تحدثت عن هذه الامكانية .. ورأت ان القرود مثلا يمكنها ان تصنع دولة ... مع هذا فان بعضا من الحيوانات ذات الذكاء المفرط كالغراب وبعضا من الطيور الناطقه والخيول وغيرها يمكنها ان تتدرب وتتعلم .. لكن انتبهوا .... هي تتعلم لماذا ... هي تتعلم مرغمة ... ليه .. لان من يدربها لا يطعمها الا اذا رقصت .. او نامت .. او مشت ... او تقلبت .. فهي اذن تقوم بهذه الحركات من اجل ماذا .. الجواب من اجل الطعام .. اذن هناك مسألة هامة ... الحيوان يفكر

نحن في كل تطوراتنا التي نعيشها اليوم يهمنا في الدرجة الاولى مسألتين الطعام والسكن ... فلا امن الغذائي من اهم الامور التي تشغل ذهن الدول المتقدمة او النامية ... والسكن يعني السلام ... يعني الامن ... فالبلد التي يحظى سكانها بسكن يعيشون بداخله .. يعني انها دولة مستقرة ..  ليه .. لان نظامها اوجد السكن الملائم لشعبه وهذا بحد ذاته اهم الانجازات

الدول التي يعيش سكانها بدون سكن حتى وان كانت لا تعاني من مشاكل خارجية او حروب داخليه ,,, الا ان تعيش هم من انفجار امني قد يكلفها استقرارها وامنها ونظامها

اخيرا سؤال لكم .. ان كانت هذه الحيوانات لديها مخ .. وبعضها يستخدمه بشكل جيد .. فلماذا لم تتطور .. مالذي جعل غرائزها هي المسيطرة عليها ولا تنفك منها .. هل تعتقدون مثلي ان هذا السؤال يستحق شيئا من الاهتمام في البحث فيه


التعليقات

  1. لا تتطور لأنها لاتكتب ولا تدون خبراتها وتجاربها وتنقلها للأجيال التالية
    ورغم ذلك أظن انها تتغير جينيا لمواجهة الأخطار القاتلة فيقال ان الصرصور يصنع مقاومة للمبيدات وتكون اجياله اللاحقة اكثر مقاومة لتلك المبيدات.
    من الأمور الطريفة ان النحل يقتل النحلة التي تسكر عندما تتناول نوع معين من الرحيق
    والنمل يقتل النملة التي تخبر الجماعة اكثر من مرة عن مكان للطعام وحينما يذهبون لا يجدوا طعاما يعني يقتلون الكاذب
    وقد شاهدت هذين الأمرين في برامج علمية

    سبحان الله فهم امم تسبح خالقها

    ردحذف
  2. سيظل عالم الحيوانات و الطيور على فطرتة التى خلقة الله عليها مسخراً لللإنسان ، فكما ذكرتى أن حدود تفكيرهم مقتصرة على إبقائهم أحياءً .. فقط السلامة و الطعام.

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه