ابن السور يقابل الشيطان

0

هناك خيال واسع يملكه الانسان ربما يصنع منه الذهن شيئا .. لا يمنع بان نغوص في هذا الخيال .. ونأتي منه بشيء قد يفرحنا .. قد يعلمنا .. قد يفتح لنا مدارك جديدة .. كل شيء بدأ بحلم .. وتم صنعه وتنفيذه فيما بعد ... هنا حوار من الذهن .... فلنقرا .....


المكان مكتب صغير داخل منزل ابن السور



ابن السور : ماذا اكتب  .. يالها من مشكله اعاني منها في كل مره



يقرع الباب الخارجي وبعد لحظات يدخل الخادم



الخادم : ( مرتبكا ) سيدي هناك رجلا غريبا يريد مقابلتك حالا

ابن السور ( ينظر في ساعته ) : الان في هذا الوقت المتأخر

الخادم : لا يبدو انه شخصا مرحبا به هل ادعو الشرطه

ابن السور : هل جننت تدعو الشرطة لضيف ... هيا ادخله

الخادم مترددا : سيدي تبدو هيئته غريبه انه يلف نفسه في عباءة سوداء وليس له ملامح واضحة

ابن السور : هيا ادخله




يذهب الخادم ثم يعود ومعه الشخص الغريب 
الذي جلس على الفور امام مكتب ابن السور
 ثم رفع رجليه .... ومددها فوق المنضده الصغيرة



الرجل : حسنا ياابن السور اخيرا التقينا

ابن السور : من انت

الرجل : ألم تحدث نفسك منذ قليل انك تعاني من مشكلة عدم ايجاد موضوع  جديد تكتبه

ابن السور مستغربا : نعم لكن هذا الامر كيف عرفته

الرجل : دعك من هذا السؤال .. المهم اني هنا

ابن السور: ومن انت

الرجل ينظر لابن السور: انا الشيطان .. الا تريد ان تجري معي لقاءا او تسألني ... اليس هذا موضوعا ساخنا لقرائك

ابن السور : الشيطان

الشيطان : نعم ...  وها أنا امامك يمكنك ان تكتب وتسأل  ( ينظر لابن السور ) ادرك بانها مفاجأة لكن عليك ان تغتنمها

ابن السور : نعم هي مفاجأة .. وبصراحة هو موضوع ساخن يستحق الاهتمام ... لكن ... كيف اتأكد انك الشيطان

الشيطان ضاحكا : هذا الخادم الغبي الذي ادعى امامك انه يخاف عليك .. انه يكذب .. لقد اوحيت له بهذا الامر كي ينافق لك .. اليس هذا كافيا

ابن السور : اريد دليلا اخر

الشيطان : هل تذكر تلك الصغيرة التي تحب ان تكلمها .. لقد اوحيت لك بفكرة عجوز الشيطان .. هذه فكرتي

ابن السور: نعم نعم الان تأكدت ... فهذا الامر لا احد يعرفه

الشيطان : حسنا ... هيا اسأل اذن .... فمشاغلي كثيرة كما تعلم

ابن السور :  سأخذ  رأيك في بعض الامور هل نبدأ

الشيطان : تفضل

ابن السور : ماذا تقول  في عمليات التجميل

الشيطان : هذه فكرتي فانا من اوحى للناس بان يغيروا خلفتهم .. فالسمراء اصبحت بيضاء .. والبيضاء اصبحت برونزية .. ونفخت الخدود والشفاف .. لقد غيرت في وجوه الناس حتى اخذوا اشكالا غير اشكالهم الحقيقية

ابن السور : وماذا تستفيد من بث هذه الفكرة

الشيطان : غش الناس والكذب على الناس  واظهار شيء ليس فيهم  وكل هذا يغضب الله وانا اريد ان يكسبوا الذنوب

ابن السور : انت تكذب ..فهناك ناس تحتاج لعمليات تجميل كاعوجاج الانف مثلا

الشيطان يبتسم بخبث  : اذا كان هذا الاعوجاج يسد التنفس فأظنه علاجا اليس كذلك

ابن السور يتجاهل الابتسامة :  ولكن كيف يمكنك ان تخاطب كل هذا البشر

الشيطان : لدي اعوان وشياطين ولدي اصدقاء من البشر

ابن السور : اصدقاء من البشر

الشيطان : نعم وهم مخلصين لي ويطيعوني

ابن السور : هل تقصد عبدة الشيطان

الشيطان : ( منتفضا ) لا ... العبادة لله وحده سبحانه ..

ابن السور : عجبا وتذكر الله وتعرفه

الشيطان :  نعم يا ابن السور اعرف الله سبحانه

ابن السور: اذن كيف تسمح لهم بعبادتك

الشيطان : لا انا بريء منهم  ... انا اخاف الله رب العالمين

ابن السور : لكن انت من اوحيت بهذه الفكرة

الشيطان : ربما حبهم لي وطاعتهم لي دفعتهم لهذا الفعل الذي ابرأ منه .. عليك ان تكتب هذا النفي بخط عريض

ابن السور : هم يقومون باعمال تقودهم للكفر لا اظن انك لا تعلمها

الشيطان : مثل ماذا

ابن السور : شرب الدم والخمر والزنى  والرقص والنجاسة وعدم الاستحمام واطالة الشعر والاظافر وقراءة الطلاسم واستحضار اعوانك

الشيطان : كل ماذكرت لا انكر اني احث عليها لكن ابرا من عبادتهم لي

ابن السور : لقد اخبرنا الله سبحانه بانك لا تستطيع اغواء عباده  المخلصين

الشيطان : نعم هذا صحيح ...  انا لا يمكنني اغواء اي انسان  يستعيذ بالله سبحانه مني

ابن السور : ما رأيك بالحروب والمصادمات  والمشاكل التي تعصف في العالم اليوم

الشيطان : انا من فعل ذلك

ابن السور : كيف

الشيطان : اشغلت الناس بالناس

ابن السور : لا افهم اريد تفسيرا واضحا

الشيطان : ضيقت على اصحاب الزراعة وضيقت  على اصحاب المهن .. واشعلت نار فطنة تزداد اشتعالا ... وزرعت الاحقاد والحسد والبغض في نفوس الناس  فانشغلوا في انفسهم

ابن السور : كم عمرك

الشيطان : عمري لا يقاس بمدار الارض حول شمسكم فعمري له حسابات  لا تعرفها

ابن السور : لكنك نزلت مع ابينا ادم  فأنت مثله  ينطبق عليك ماينطبق عليه

الشيطان : لا ادم خلق من تراب وانا خلقت من نار  ولي قدرات ليست عند ابيكم ادم

ابن السور : متى تموت

الشيطان : لقد طلبت من الله سبحانه  يان ينظرني لقيام الساعه

ابن السور : هل تقصد انك ستعيش حتى قيام الساعه

الشيطان : سأعيش طالما هناك حياة للبشر

ابن السور : هل تقصد انه اذا مات البشر كلهم تموت

الشيطان :  قيام الساعة الله سبحانه اعلم بها   وقيام الساعة كل شي يموت بها

ابن السور : هل ستكون انت اخر مخلوق يموت بها

الشيطان : كتبكم تقول اني اموت قبل جبريل عليه السلام

ابن السور : اين تسكن

الشيطان : لي قصر في البحر

ابن السور : اين

الشيطان : في مكان ما في البحر

ابن السور : هل تقصد جزيرة

الشيطان : انا اسكن في البحر

ابن السور : يقال ان لك عرش في البحر هل هذا صحيح

الشيطان : نعم هذا صحيح

ابن السور : حسنا ... سمعنا انك تسكن مع الدجال الاعور

الشيطان : انا اسكن في البحر والدجال الاعور يسكن  في البحر ايضا

ابن السور : اين في البحر

الشيطان : في جزيرة ما ..

ابن السور : هل تعتقد ان ظهور الدجال اصبح قريبا

الشيطان : لا ادري هذا امر يقرره الله سبحانه عندما يطلقه

ابن السور : هل اذا ظهر للناس ستكون معه

الشيطان : ستكون لديه مهمه يأديها ... هذا امر لم يأت بعد حتى نتحدث به

ابن السور : هل تعتقد ان مافعلته في البشرية  من كوارث ومصائب كافية

الشيطان : هناك ناس من البشر نتعلم منهم الشيطنه .. انهم اكثر منا  دهاءا وجريمة

ابن السور : لكنك انت من توحي لهم بهذا الامر

الشيطان : انا ادلهم على  الشر ... فهناك من يتمادى به ويحبه ... وهناك من ياخذ منه شيئا ويتركه

ابن السور : هل تحبنا

الشيطان : لا

ابن السور : حتى انا

الشيطان : انت اكرهك  فانت تكتب عن الفضيلة والشرف ... وهذا امر لا احب البشر ان ياخذوا به

ابن السور : انت تمدحني

الشيطان ضاحكا : لا تزكي نفسك حتى لا افضحك

ابن السور : تفضحني

الشيطان : هل تظن انك ملاك انت بشر

ابن السور : صدقت انا بشر ولي اخطاء

الشيطان : حسنا هذا كلام جميل

ابن السور : اذن انت تقرأ المدونات

الشيطان : النت والهواتف الذكية كلها من ابتكاراتي الحديثة .. نحن نقوم بجهد ناجح في هذا المجال

ابن السور : لكن بالمقابل هناك من يستخدم النت في تعلم القران الكريم والاستماع اليه  والاطلاع على العلوم كما ان الهواتف يستخدمها الكثير من الناس في اعمال الخير وصلة الرحم

الشيطان : نعم هذا صحيح .. لكن استغير نفس استدراكك فهناك من يطيعنا ايضا

ابن السور : هل صحيح انكم تستخدمون النت بمعنى ان لكم مواقع مثلنا

الشبطان : انتم تقولون ذلك ...لا ادري

ابن السور : حسنا .... اعتقد اني اكتفيت بهذا اللقاء

الشيطان : زعلت

ابن السور  يضحك : وهل تهتم بزعلنا انت عدو

الشيطان : هي مجاملة واخذ بخاطرك ربما نكون اصدقاء ذات يوم

ابن السور : لا اظن

 الشيطان : قلت لك لا تزكي نفسك .. لقد مر علي الكثير ممن كانوا اعداءا لي ثم اصبحوا من اعز اصدقائي

ابن السور : لا ازكي نفسي  واتمنى ان لا نلتقي ثانية

الشيطان : لا نلتقي ثانية صعبة .. لكن قد لا نتحدث  كما نفعل الان

ابن السور : حسنا ... اخشى ان تكون المقابلة انتهت

الشيطان : انا ايضا تعبت  .. ( ينهض ) بالمناسبة  ما اخبار جارك

ابن السور : اي جار

الشيطان :جارك الذي يحضر عندك دوما

ابن السور: تقصد الرجل المسن

الشيطان : نعم هذا ما اقصده ... لقد حضرت حفلتك التي اقمتها منذ سنه بسبب ترقية صديقك الذي اصبح مديرا

ابن السور : وبعدين

الشيطان : ابدا ... لقد اعجب صديقك بزوجة الرجل المسن ... فقمت بالواحب كما تعلم

ابن السورغاضبا : وفي بيتي

الشيطان : كل الارض يمكني ان ازورها وادخلها الا التي بها ذكر الله سبحانه ... وانت اقمت حفلة لم يكن بها اسم الله



ينهض ابن السور فيهرب الشيطان .. يلحقه ابن السور في الشارع وهو يصرخ



ابن السور : قف قلت لك قف

الشيطان : ولم انت غاضب ... انهما في غاية الانسجام منذ سنه



الجيران يسمعون صراخ ابن السور في الشارع 
فيفتحون نوافذهم ........  فلا يرون سوى ابن السور
وهو يركض وحده بالشارع
احد الجيران يقفل النافذة



الجار : هيا ننام لقد جن ابن السور
الجاره : مسكين كان رجلا طيبا



تسدل الستارة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه