شوف الزهور وتعلم

0
الله سبحانه خلق لنا طبيعة متكاملة اكثر مايميزها جمالها وتناسقها وبدائع صنعها ومن هذه الصنائع والبدائع الورد والزهور في جمالها وتراقصها وتمايلها .. فيما مضى كانت هذه الزهور تسحرني ولا زالت .. وكنت اتألم عندما تقطع او تقدم لمريض او حبيب واسأل نفسي دائما كيف نقدم جثة لشخص عشان نعبر له عن مشاعرنا

 الوردة عندما نقتطعها تتألم وتموت .. نقتلها ونغتالها وهي في قمة صحتها وجمالها وشبابها .. نأخذها من بين اخواتها لنقدمها وهي ميته لشخص عشان نقول له نحبك .. لم اقتنع حتى هذا اليوم بهذا التصرف .. برغم انه امر عادي وهو تعبير جميل .. لكنه تعبير قاتل .. تعبير به اغتيال وموت .. اتذكر عندما كنت في السنة النهائية .. وكنت على وشك التخرج .. قدمت لي فتاة وردة

 كانت تعلم باني من المتفوقين .. فقدمتها بحب وتعبير صادق على حبها للعلم .. اصبت بحرج شديد وانا انظر لهذه الوردة الجميلة وهي ميته في يديها .. وسألتها .. شكرا على الوردة ولكن اين مكان العزاء .. فاستغربت الفتاة وسألتني اي عزاء .. قلت لها وان ابتسم .. اليس من الواجب بان نذهب لاهل هذه الوردة نقدم العزاء في ابنتهما الجميلة .. فضحكت وخجلت

اجمل مافي الزهور حياتها وتمايلها وتراقصها .. الا ترون الفراشات فوقها .. الا ترون النحل كيف يمتص رحيقها دون ان يخدشها او يجرحها .. الا ترون الندى كيف ينام هادئا على اوراقها دون ان يثقلها او يتعبها .. الا ترون الماء كيف ينساب تحتها لتغذيتها .. كل هذه واكثر الا تعنى حب هذه الورود الضعيفة الجميلة لتكون حية وجميلة ... 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه