منعطف خطير نمر به

2
نحن نمر في هذا القرن بمتتغيرات سيكون لها تأثير كبير على السلوك والفكر الانساني .. بل قد يتجاوزه الى محو طبيعة تاريخه الذي جاء منه .. فيغدو شخصا او فردا مستقلا .. وهنا تحديدا تقبع المشكلة التي لا نعلم هل هي خير له ام شر ... لنبدأ في شرج هذا الامر .. فأقول ... ان التاريخ الانساني بني على تجارب وعلى عطاءات كونت فيما بعد حضارة الانسان وبقائه .. حيث كل جيل يأتي يضيف الى ماسبق تجارب اخرى وبناء اخر وعطاء مختلف ... 

ومضى الانسان على هذا النمط تاريخه كله ..  طفولته وشبابه وحتى هرمه ... فالطفل فيما مضى ... كان يعيش يومه كله في كنف والديه .. يعلمانه ويهذبانه ويأخذ منهما تجاربهما على مراحل وعلى فترات .. ثم ينتقل الى رحم المجتمعات العامة ... فيبدأ في الفهم والبحث واخذ مايساعده على حياته سعادتها ومستقبلها .... 

وكان فيما مضى ... الرجل المسن له هيبته .. وله مكانته .. وله سجله الحافل بما فيه من تجارب وعطاءات .. فيأتى اليه من يطلب المشورة والاخذ برأيه وطلب نصيحته والنظر في امر لم يمر عليه ... لكن اليوم الامر اختلف كثيرا .. بل اختلف في كامل اوجهه الخاصة والعامة ... 

فلم يعد الطفل بحاجة لوالديه ليفهم .. او الشاب الذي يحتاج للنصح والارشاد ... فقد جاء اليه من يعلمه ويفرجه ويضحكه .. وليس بحاجة بان يأتي الى والديه ليسأل .. بل لديه من يأتي اليه ويذهب معه في اي مكان هو فيه ... حيث يمكنه ان يرافقه في الشارع وفي المدرسه وفي البيت وفي الحمام وفي السيارة وعند النوم .. وهو الامر الذي لا يمكن الحصول عليه من والديه ... انه النت انها الشبكه العنكبوتية التي اصبحت بديلا عن الجامعة والمدرسة والبيت والاهل والشارع والتجارب والتاريخ ...

في كبسة زر صغيرة .. تفتح امامه الشاشة مليئة بالاخبار مليئة بالصور مليئة بالالعاب .. بكبسة زر تفتح امامه الشاشة .. مليئة بالتحارب مليئة بالتاريخ مليئة بالدروس والفنون ... بكبسة زر ينتقل للصين وللهند وابعد مكان واقرب مكان ...

وهذا الامر فتح بابا في اهمية تطوير المناهج لتكون اقصر في عمليات تخرج الطلبة  .. حيث فتح النت اليوم ابوابه ليرغمنا على دراسة هذا الامر دراسة جدية من خلال العلوم الحديثة التي توصل المعلومة اسرع من السابق واقل تكلفة مالا ووقتا .. انظروا للشخص البسيط الذي لديه المام قليل بالقراءة والكتنابة كيف اصبح يناقش العلماء وينازل الادباء ويفكر ويحاور وله رأي وله فكر ..  الامر ليس مكلفا  فيكفي ان يشتري هاتفا وخلال اقل من سنة يتخرج من عالم النت استاذا مطلعا فاهما مليئا بالتجارب وثقافات الامم .. 




التعليقات

  1. بحق موضوع خطير يستحق من الجميع الانتباه وتطوير الفكر والوعي لدى الوالدين والمسئولين بعالمنا النايم (عفواً النامي)

    تقديري لهذه الومضة أستاذنا أبن السور

    ردحذف
  2. د. إيمان يوسف

    الاهتمامات ينبغي ان تكون مشتركة ومتواصلة وفاعلة بين الاسرة والمدرسة والمجتمع ... هناك شبه اتفاق عالمي صنفت الشبكة العنكبوتية بالسلاح المدمر لكنه لا ينفجر ولا يقتل الناس .. وانما يغزوهم فكريا واجتماعيا وسياسيا وفنيا فيغير القناعات ويستبدل الاراء في هياج محموم ان لم نضبطه سيفلت منا الزمام

    المشكلة يادكتورة ايمان انها ليست جهة يمكن التعامل معها وانما هو انفلات عالمي يسبح في الفضاء لا يمكن السيطرة عليه بقوانين او نصائح تقليدية .. وانما نحتاج لمناهج تبدأ من رياض الاطفال وتنتهي في البيت الذي هو الحصن الاساسي في تشكيل الوعي الجديد نحو مشكلة لا نظن انها ستصغر بل ستزداد اتساعا وتطويرا

    شكرا على المشاركة

    ردحذف

جميع الحقوق محفوظه © أجنحة وقلوب

تصميم الورشه